5 أسباب تدفع محمد صلاح لمغادرة تشيلسي.. فورا

5 أسباب تدفع محمد صلاح لمغادرة تشيلسي.. فورا

المصدر: القاهرة ـ من محمد عطاالله

بات موقف الدولي المصري محمد صلاح غاية في الصعوبة، فمسلسل بقاءه على دكة البدلاء طال، رغم اشتراكه مؤخرا كأساسي في تشكيلة البلوز بالدور الثالث من مسابقة الكابيتال 1 وظهوره بشكل جيد.

ودفع مورينيو بصلاح ومجموعة اللاعبين غير الأساسيين أمام بولتون واندرز فقط من أجل إراحة العناصر الأساسية، بالإضافة لكون البطولة لا تعنيه بالدرجة الأولى، فهي ليست البريمريليج أو دوري أبطال أوروبا.

وارتفعت وتيرة الحديث عن رحيل صلاح إلى أحد أندية البريمرليج خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، خاصة مع توالي عروض أندية مثل ايفرتون وأستون فيلا.

وعلى الرغم من كون صلاح لم يتحدث بشكل رسمي عن الخروج من ستامفورد بريدج إلا أنه يمتلك مجموعة من الأسباب التي تجيره على اتخاذ هذا القرار الصعب، هي:

ـ التشكيل الثابت

اعتمد جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي تشيلسي، على تشكيل ثابت في كل الأندية التي قادها منذ انطلاقته الشهيرة مع بورتو البرتغالي، فكر سشبيال 1 ثابات وكذلك قناعاته، ومع تواجد لاعبين مميزين في الخط الأمامي للبلوز من نوعية أوسكار وفابريجاس وشورلة وويليان وهازارد ومن أمامهم كوستا وريمي ودروجبا باتت فرص صلاح في المشاركة أساسيا شبه منعدمة.

ـ الطموح

يجب أن تكون طموحات محمد صلاح أكبر من البقاء على دكة بدلاء تشيلسي أو خارج القائمة ثم الاشتراك في مباراة صعيفة بالكابيتال 1، مورينيو كذب على صلاح حينما أكد له أنه ضمن خططه المستقبلية لإقناعه بالتوقيع للفريق في الشتاء الماضي بدليل التعاقد مع كم هائل من النجوم ذوي الخبرة بالذات في خط الهجوم.

ـ العروض متوفرة

لدى محمد صلاح مجموعة من العروض التي تضمن له التواجد في المسابقة التي يحبها ”البريميرليج“ من أندية مثل ايفرتون وأستون فيلا، اللعب أساسيا ضمن تشكيلة هذه الأندية أفضل مليون مرة من البقاء على دكة احتياط تشيلسي، وإن قرر اللاعب المصري الرحيل وأعلن الأمر ستتوفر له عروض أكثر قوة حتى لو كانت خارج الدوري الانجليزي.

ـ منتخب مصر

تأثر أداء صلاح كثيرا مع منتخب مصر منذ انتقاله إلى تشيلسي وبقاء على دكة البدلاء بالذات مع انطلاق الموسم الحالي، على لاعب بازل السابق أن يدرك أن دوره مع الفراعنة الآن بات رئيسيا وأن مستواه لا يتعلق فقط بناد يمنحه أموال بل بطموحات بلد كامل يحملها على كتفيه، تلك الطموحات لن تتحقق طالما بقى هو أثيرا لدكة بدلاء النادي اللندني.

ـ ستوريدج ولوكاكو وماتا

نجوم كُثُر ملوا دكة بدلاء تشيلسي وقرر الرحيل ليكتبوا تاريخا رائعا مع أنديتهم الجديدة، لوكاكو وستوريدج وماتا، جميعهم كانوا أشجع من البقاء متجمدين على دكة بدلاء تشيلسي من أجل الركض على المستطيل الأخضر ونيل المجد، وهكذا يجب أن يكون محمد صلاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة