ليس حسام البدري وحده السبب.. 5 عوامل وراء تدهور مستوى النادي الأهلي المصري

ليس حسام البدري وحده السبب.. 5 عوامل وراء تدهور مستوى النادي الأهلي المصري

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تعيش جماهير النادي الأهلي المصري حالة من الغضب العارم؛ بسبب التراجع الحاد في نتائج الفريق الأحمر والخروج من بطولة كأس مصر على يد الأسيوطي سبورت بعد الخسارة بهدف نظيف، عقب أيام قليلة من الهزيمة أمام الغريم التقليدي الزمالك بنتيجة 2-1 في مباراة القمة بالجولة الرابعة والثلاثين للدوري الممتاز.

وأفسد الأهلي الموسم المميز الذي يقدمه مع المدير الفني حسام البدري، والذي حسم لقب الدوري قبل نهاية البطولة بست جولات بعد أن تدهور المستوى في وقت قاتل قبل افتتاح مشوار الفريق بدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا، يوم الجمعة المقبل، أمام الترجي التونسي.

وتستعرض ”إرم نيوز“ أسباب وعوامل تدهور مستوى الأهلي المصري، وليست كلها تتعلق بحسام البدري بالمناسبة، والذي تطالب جماهير النادي برحيله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أخطاء البدري

لا شك أن المدير الفني لفريق الأهلي، ارتكب أخطاء تسببت في تراجع مستوى الفريق على رأسها تعامله السيئ مع الفترة التي تلت حسمه الدوري وعدم إراحة اللاعبين بالشكل المناسب خاصة الأساسيين مثل المغربي وليد أزارو والنيجيري جونيور أجايي وعمرو السولية وأيمن أشرف وأحمد فتحي ووليد سليمان.

وانشغل البدري بالبحث عن الأرقام القياسية رغم وجود معاناة واضحة في ضغط المباريات بالنسبة للاعبيه، وهو ما أدى في النهاية لتساقط اللاعبين؛ بسبب الإصابات والإجهاد، كما أنه لم يمنح الفرصة المناسبة لتجهيز البدلاء.

وأكد عماد النحاس، المدير الفني لفريق طنطا، لـ“إرم نيوز“: ”البدلاء في الأهلي كانوا بحاجة لفرص أكبر للمشاركة وإثبات نفسهم كما أن اللاعبين الأساسيين كانوا يحتاجون إلى الراحة والعودة للمشاركة مع لقاء الترجي التونسي“.

وأضاف: ”هناك أكثر من لاعب لديه أزمة واضحة في الإجهاد وتلاحم المواسم وهو الأمر الذي ألقى بظلاله على الفريق الأحمر في نهاية الموسم“.

إعارات يناير

افتقد النادي الأهلي للبدلاء المتميزين الذين كانوا يصنعون الفارق لدى مشاركتهم وينافسون اللاعبين الأساسيين بشكل متميز.

وتخلص الأهلي من بعض البدلاء الذين كانوا يمثلون حلولاً مهمة في يد البدري من خلال إعارتهم للدوري السعودي، في شهر يناير الماضي، وعلى رأسهم: صالح جمعة وحسين السيد وعمرو بركات وعماد متعب ومؤمن زكريا وأحمد الشيخ.

وأصبح الأهلي بلا دكة بدلاء مقنعة للجهاز الفني وللجماهير، بدليل الهجوم الشرس ضد صبري رحيل، الظهير الأيسر، لتواضع مستواه بعد إصابة التونسي علي معلول وأيضًا عدم وجود جناح أيمن يستطيع تحمل مسؤولية قيادة الهجوم بعد رحيل مؤمن زكريا.

صفقة صلاح محسن

رغم أن صلاح محسن كان أحد المواهب الواعدة والمميزة بالدوري المصري وتألق بشكل لافت مع نادي إنبي وهو ما جعله هدفًا للأهلي والزمالك، إلا أن انتقاله للنادي الأهلي بمبلغ مالي يتجاوز 38 مليون جنيه أمر أثر على اللاعب والفريق.

وأصبحت الضغوط كبيرة على صلاح محسن صاحب الـ21 عامًا؛ بسبب ارتفاع قيمة الصفقة وهو ما لا يتناسب مع المردود الفني الذي يقدمه، بجانب أن محسن تسبب في أزمة بخصوص عقود زملائه وهو الأمر الذي كان واضحًا في ملف التجديد خاصة للثنائي عبدالله السعيد وأحمد فتحي.

رحيل عبدالله السعيد

لا شك أن الأهلي افتقد خدمات عبدالله السعيد، صانع الألعاب الدولي، بعد أزمة تجديد عقده وثبوت توقيعه للمنافس التقليدي الزمالك والاستغناء عنه إلى كوبيون بالوسيورا الفنلندي ثم الأهلي السعودي.

ودفع الأهلي ثمن عدم تجهيز بديل مناسب للسعيد ورحيل صالح جمعة لاعب الوسط أقرب البدائل له إلى الدوري السعودي وعدم وجود أي بديل في الصورة سوى الصاعد أحمد حمدي لاعب الوسط الصاعد.

أزمة الإصابات

عانى الأهلي من أزمة الإصابات التي تضرب لاعبيه خاصة أن الفريق الأحمر يشكو من غياب بعض لاعبيه بسبب الإصابات.

ولم يستطع الأهلي أن يتعامل بشكل جيد مع ملف الإصابات بدليل كثرة الآلام العضلية بعد إصابة المغربي وليد أزارو وسعد سمير والنيجيري جونيور أجايي ورامي ربيعة وكلها عناصر غابت عن الفريق؛ بسبب سوء التجهيز والإعداد البدني وتوالي المباريات وعلامات الاستفهام حول أداء الجهاز الطبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com