الملف الأسود لحسام غالي.. هل يدفع الأهلي لقرار صادم؟

الملف الأسود لحسام غالي.. هل يدفع الأهلي لقرار صادم؟

المصدر: إرم- من كريم محمد

لن يكون من السهل اتخاذ قرار بالاستغناء عن خدمات لاعب وسط وقائد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي حسام غالي، في شهر يناير المقبل، خلال فترة الانتقالات الشتوية القادمة بعد مرور 6 شهور فقط على التعاقد معه واستعادة خدماته من صفوف لييرس البلجيكي.

ويعتبر حسام غالي اللاعب معشوق الأهلاوية الأول بعد اعتزال محمد أبوتريكة ومحمد بركات، فقد ظهر ”الكابيتانو“ متألقاً بعد أن اكتشفه شوقي غريب المدير الفني الحالي للمنتخب الوطني أثناء فترة ولايته لمنتخب الشباب عام 2000 ، وكان غالي وقتها منضماً لناشئي الأهلي قادماً من كفر الشيخ ليتوهج غالي في مركز قلب الدفاع ويتألق بشكل لافت كلاعب وسط ليقود جيل 2001 لحصد الميدالية البرونزية في مونديال كأس العالم للشباب بالأرجنتين.

ولمع نجم غالي بعد تصعيده للأهلي مع المدرب البرتغالي الأسبق مانويل جوزيه، ويجد مكانه أساسياً ويصبح أحد الركائز الرئيسية ويتذكر الجميع مراوغاته للنجم بيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الألماني الحالي في ودية روما التاريخية، ليخرج غالي لخوض تجربة الاحتراف في صفوف فريق فينورد روتردام ويشق طريقه ببراعة في عالم الاحتراف بالملاعب الأوروبية ثم ينتقل إلى توتنهام الإنجليزي ويتألق بشكل لافت، قبل أن يرحل للنصر السعودي ثم يعود للأهلي عام 2010 بعد غياب طويل ليلعب موسمين رائعين قبل أن يرحل إلى لييرس البلجيكي، نظراً لظروف توقف الدوري قبل العودة مجدداً للفريق الأحمر.

ما دفع مسؤولو القلعة الحمراء على التفكير بالاستغناء عن اللاعب غالي في ظل المشاكل والأزمات التي يفتعلهابين الحين والآخر، والملف الأسود له والذي يؤكد أن اللاعب صاحب الـ33 عاماً قد يجد مصيراً لا يتوقعه.

ويحمل الملف الأسود لحسام غالي العديد من الوقائع المثيرة للجدل، فقائد الأهلي رفض خوض بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 2008 بأنجولا وفضل الانتقال إلى ديربي كاونتي الإنجليزي على سبيل الإعارة، بعد أسابيع من الواقعة التي ساهمت في إنهاء مشواره بالبريميرليج بعد أن ألقى قميص توتنهام في وجه مدربه الهولندي مارتن يول لتتخذ إدارة النادي قراراً بعرضه للبيع.

وأثار غالي الجدل حول تعاطيه المنشطات أثناء رحلة احترافه بنادي النصر السعودي، لتثبت معامل المنشطات براءته، وتسبب غالي في أزمة حادة مع مدربه البرتغالي مانويل جوزيه عام 2011، بعد أن رفض الانصياع لتعليماته في المران ليتخذ البرتغالي قراراً بعرضه للبيع قبل أن يرحل جوزيه.

ودخل غالي في العديد من المشاجرات مع زملاءه داخل الفريق في الفترة الأخيرة بسبب بعض الإلتحامات داخل المران مثل سعد الدين سمير ومحمد نجيب.

وأثار غالي ضيق مدربه الأسباني جاريدو بعد أن أصبح اللاعب الأكثر رفضاً لتنفيذ التعليمات والتمرير السريع وهو ما حدث في مباراة القطن الكاميروني أمس السبت في ذهاب دور الأربعة لبطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية بدخوله في مشادة حادة مع مدربه جاريدو واشتباك لفظي مع زميله عمرو جمال مهاجم الفريق.

وجاء التراجع الرهيب في مستوى حسام غالي ليفرض الجدل حول جدوى استمراره مع الفريق خاصة في ظل تقدم عمره وأيضاً وجود لاعبين صاعدين وجدد قادرين على اللعب بشكل أفضل منه مثل محمد رزق ورمضان صبحي ومحمود حسن ”تريزجيه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com