جاريدو كلمة السر في انتصار الأهلي بجاروا.. وغالي علامة استفهام – إرم نيوز‬‎

جاريدو كلمة السر في انتصار الأهلي بجاروا.. وغالي علامة استفهام

جاريدو كلمة السر في  انتصار الأهلي بجاروا.. وغالي علامة استفهام

المصدر: الالقاهرة ـ من كريم محمد

لا يختلف اثنان على كون الفوز الذي حققه الفريق الأول لكرة القدم بالأهلي المصري على حساب مضيفه القطن الكاميروني بهدف نظيف مساء السبت في ذهاب دور الأربعة لبطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية ليس مجرد انتصار معنوي للفريق ولكنها تكريس للانطلاقة التي يقدمها بطل القارة السمراء مع مدربه الأسباني خوان كارلوس جاريدو المدير الفني للفريق بعد أيام من حصده لقب بطولة السوبر المحلي.

الفوز وضع أقدام الأهلي على أعتاب نهائي الدور النهائي لبطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية التي لم يحصدها أي فريق مصري على الإطلاق ليقترب الفريق الأحمر من إنجاز تاريخي.

وضرب الأهلي عصفورين بحجر واحد بالفوز الغالٍ أمام القطن الأول أنه اقترب بقوة من التأهل لنهائي بطولة كأس الكونفدرالية والثاني استمرار مسلسل الانتصارات والثقة التي حصلت عليها الجماهير في الفريق بقيادة المدرب الأسباني جاريدو.

ـ الأهلي تفوق.. وجاريدو السبب

التفوق والفوز الذي حققه الأهلي كان أمراً صعباً بالنسبة لمشجعيه قبل المباراة استناداً للظروف الصعبة التي مر بها الفريق الأحمر بغياب لاعب الوسط المتميز حسام عاشور وعدم توافر بديل جاهز له إلى جانب إصابة أحمد خيري وشريف عبد الفضيل وعدم تماثلهما بشكل تام للشفاء بالإضافة إلى رحيل العديد من اللاعبين المقيدين بالقائمة الأفريقية.

جاريدو المدرب الأسباني كلمة السر في فوز الأهلي بالمباراة نظراً لأنه دخل اللقاء بسيناريو مرسوم بإتقان كان يهدف من خلاله لخطف هدف مبكر ونجاحه في بدء المباراة باندفاع هجومي رائع كاد أن يسفر عن التقدم استغلالاً لحمى البداية وأيضاً وجود معدلات للياقة البدنية مرتفعة بخلاف باقي أحداث المباراة في ظل الرطوبة المرتفعة في ملعب جاروا.

واستفاد جاريدو من مباراة القطن وليوبار بالجولة قبل الأخيرة لدور المجموعات بالبطولة والتي استطاع خلالها بطل الكونغو أن يصل لمرمى الفريق الكاميروني بثورة البداية.

جاريدو أيضاً نجح في فرض أسلوب لعبه على أداء الفريق الأحمر بالتمرير القصير واللعب من لمسة واحدة ونجح في شحن لاعبيه نفسياً للعبور بالفوز الغال الذي استطاع من خلاله وضع أقدامه في نهائي الكونفدرالية بنسبة كبيرة.

ـ سليمان والدفاع الأحمر نجوم المباراة..وغالي علامة استفهام

قدم وليد سليمان صانع الألعاب وصاحب هدف الفوز مباراة رائعة ولا أحلى مع الفريق الأحمر خلال اللقاء خاصة أن الحاوي كان أكثر لاعبي الأهلي خطورة على مرمى القطن ورغم إهداره بعض الفرص السهلة خاصة الانفراد في بداية المباراة إلا أن الحاوي كان نجماً فوق العادة بتحركاته الدائبة على جانبي الملعب وكان متنفساً للاعبي فريقه في ظل الضغط من لاعبي القطن وأيضاً الرطوبة العالية.

وتألق أيضاً بشكل لافت للنظر الثنائي محمد نجيب وسعد الدين سمير الذين قدما مباراة رائعة وأثبتا أنهما يستحقان العودة لصفوف منتخب مصر فأبطلا خطورة المهاجم داودا كاميلو وأيضاً تصديا لكافة المحاولات الكاميرونية والأهم أن منطقة قلب دفاع الأهلي لم تعد الثغرة التي يلعب عليها مدربو الفرق الآخرى.

في المقابل، ظهر باسم علي وصبري رحيل ظهيري الجنب ومحمود حسن ”تريزجيه“ بمستوى ضعيف وكانوا نقطة ضعف هددت الأهلي في أكثر من مناسبة ربما لقلة خبراتهم الأفريقية ولكن الثلاثي كان الأقل في كتيبة الأهلي على عكس لاعب بقيمة أحمد خيري عائد من الإصابة وعدم المشاركة وظهر بمستوى طيب.

حسام غالي يظل علامة الاستفهام في الفريق الأحمر بعد أن ظهر بعيداً عن مستواه المعهود للمباراة الثالثة على التوالي وكان عالة على الفريق بمعنى أصح وهو ما جعل جاريدو يعنفه بشدة عقب المباراة، فلا تمريرة سليمة ولا مجهود بدني ولا أي شئ يذكر لـ“كابيتانو“ الأهلي.

ـ الإياب سهل ولكن

واقعياً، تبقى مباراة الإياب سهلة بالنسبة للأهلي في ظل الفوز في لقاء الإياب ولكن على الفريق الأحمر الحذر من الأخطاء الدفاعية الساذجة وأيضاً قلة مردود لاعبي الوسط بشكل غريب مثل حسام غالي وتريزجيه.

الأهلي عليه أن يبدأ مباراة الإياب برأسي حربة لاستغلال سوء حالة الدفاع الكاميروني وتحقيق فوز مريح بمباراة الإياب والتأهل لنهائي الكونفدرالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com