مباراة الأهلي والمصري.. هل ينهي حسام حسن عقدة البدري في مباراة السوبر المصري؟

مباراة الأهلي والمصري.. هل ينهي حسام حسن عقدة البدري في مباراة السوبر المصري؟

تتجه الأنظار إلى ملعب “هزاع بن زايد” في دولة الإمارات، مساء الجمعة، لمتابعة لقاء كأس السوبر المصري لكرة القدم بين فريق الأهلي بطل الدوري والكأس والمصري البورسعيدي وصيف الكأس في مواجهة يديرها الحكم الإماراتي عمار الجنيبي.

ويخوض المصري بطولة كأس السوبر للمرة الأولى في مواجهة الأهلي صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد 9 ألقاب أعوام 2003 و2005 و2006 و2007 و2008 و2010 و2011 و2014 و2015.

ويبدو صراع المدربين حسام البدري المدير الفني للأهلي وحسام حسن المدير الفني للمصري أحد أبرز العناوين التي تخطف الأنظار في موقعة الفريقين في لقاء كأس السوبر.

وترصد شبكة “إرم نيوز” في التقرير التالي قراءة في أفكار البدري وحسام حسن قبل لقاء كأس السوبر.. فإلى السطور القادمة:

البدري وحسام حسن ولقب السوبر
يعني لقب كأس السوبر الكثير بالنسبة لكلا المدربين فحسام البدري المدير الفني للأهلي يسعى لأول لقب له في عام 2018 بجانب البطولة الثامنة في مسيرته مع الفريق الأحمر على مدار 3 ولايات فالبدري فاز في ولايته الأولى موسم 2009/2010 وحتى منتصف الموسم التالي بلقبي الدوري المصري وكأس السوبر المصري وفي ولايته الثانية العام 2012 فاز بلقب دوري أبطال أفريقيا وكأس السوبر الإفريقي وكأس السوبر المصري وفي ولايته الحالية التي بدأت عام 2016 فاز بلقبي الدوري وكأس مصر.

ويأمل البدري قطع الطريق أمام الأفكار التي تراود بعض مشجعي الأهلي وربما بعض مسؤوليه حول إقالته وإقصائه من منصبه بعد أن عانى البدري في إقناع جماهير الفريق الأحمر بعروض فريقه الفنية، ودائمًا يظل محل انتقادات واسعة خاصة منذ ضياع لقب دوري أبطال أفريقيا على يد الوداد المغربي.

وتعني مباراة السوبر الكثير لحسام حسن الباحث عن أول بطولة في مشواره التدريبي الذي بدأ عام 2007، ولكنه على مدار تجاربه مع المصري والزمالك ومنتخب الأردن ومصر المقاصة والإسماعيلي لم يحصد أي لقب.

ويسعى حسام حسن لقيادة المصري لأول سوبر في تاريخه بجانب تحقيق أول بطولة منذ كأس مصر عام 1998 حين فاز على المقاولون العرب.

عقدة البدري

يسعى حسام حسن أيضًا للتخلص من عقدة سوء النتائج أمام حسام البدري وهو صراع ثنائي بين كلا المدربين تكرر خلال 9 مواجهات سابقة فاز خلال لقاء وحيد في موسم 2011/2012 الذي تم إلغاؤه وخسر 5 مرات وتعادل 3 مرات.

وواجه حسام حسن مع الزمالك نظيره البدري مع الأهلي في موسم 2009/2010 في 3 مناسبات تعادل مرتين بالدوري وخسر في لقاء الكأس بنتيجة 3/1 ثم تقابلا وحسام مدربًا للمصري موسم 2011/2012 والبدري مدربًا لإنبي وفاز المصري بهدف كما خسر حسام مع المقاصة أمام البدري مع الأهلي بهدف في الدوري الملغي موسم 2012/2013.

ولعب حسام حسن مع المصري ضد الأهلي مع البدري في 5 مرات في أخر موسمين 2016/2017 والموسم الحالي، وخسر في الموسم الماضي بالدوري 3/1 ثم تعادل في الدور الثاني بهدف لكل منهما وفي نهائي كأس مصر خسر بنتيجة 2/1 وخسر في الدوري هذا الموسم بهدفين دون رد.

مفاجأة التوأم
يتسلح دائماً التوأم حسام وإبراهيم حسن المسؤولين عن النادي المصري بورقة المفاجأة التي تقلب الموازين في بداية اللقاء وهو الأمر الذي يراهن عليه حسام حسن في لقاء الأهلي.

ويعتمد حسام حسن في أسلحته لهذه المباراة على عامل الدفعة المعنوية القوية نتيجة حضور الجماهير وأيضًا الثأر من لقاء نهائي الكأس والتأهيل النفسي خلال معسكر استمر لأسبوع بالإمارات بقسط أكبر من الراحة عن الأهلي.

يعتمد حسام حسن على الوجوه الجديدة المنضمة في شهر يناير الجاري وخاصة إسلام عيسى الذي يجيد دور الجناح والمهاجم المتأخر والوافد من نادي النصر وقدم مستويات طيبة وأيضًا البوركيني يوسف أوتارا المهاجم المنضم من وادي دجلة بجانب حارس المرمى السابق للمقاصة أحمد مسعود ووليد حسن صانع الألعاب الموهوب المنضم من سموحة بخلاف السوري عبدالله الشامي مدافع الأهلي الأسبق.

يبدو حسام حسن معتمدًا على الضغط العالي على قلبي الدفاع في النادي الأهلي بتحركات أحمد جمعة وإسلام عيسى وربما تكون المفاجأة باللعب برأسي حربة هما جمعة وأوتارا استغلالًا لثغرة خط الدفاع في الأهلي في ظل غياب رامي ربيعة ومحمد نجيب وعدم جاهزية سعد سمير.

ويلجأ حسام حسن إلى العامل البدني في وسط الملعب عن طريق الدينامو عمرو موسى الذي يقدم مستويات رائعة وأيضًا فريد شوقي لاعب الوسط السريع صاحب المجهود البدني الوافر وتبقى المفاضلة بين إسلام عيسى وأوتارا للعب بشكل أساسي خلف أحمد جمعة مع الثنائي أحمد شكري ووليد حسن جناحي الفريق البورسعيدي.

ويعاني المصري من أزمة دفاعية واضحة في ظل اهتزاز شباك الفريق 21 مرة في 17 مباراة بخلاف إصابة المدافع أحمد أيمن منصور منذ نهاية الموسم الماضي بقطع في الرباط الصليبي وأيضًا إسلام أبوسليمة ليجد حسام حسن نفسه مضطراً للعب بالثنائي البوركيني محمد كوفي وإسلام صلاح.

أسلحة حمراء
في الوقت الذي تبدو أسلحة المدرب حسام البدري المدير الفني للأهلي واضحة ومكشوفة في ظل عدم تعاقد الفريق مع أي لاعبين جدد بل ورحل عن صفوفه الثنائي أحمد الشيخ وعماد متعب وسيخوض مؤمن زكريا لقاءه الأخير بخلاف إصابة رامي ربيعة ومحمد نجيب ثنائي الدفاع واستبعاد صالح جمعة لأسباب تأديبية وعمرو بركات لأسباب فنية.

ويعتمد البدري على صانع الألعاب عبدالله السعيد الذي يمثل دور العقل المفكر بجانب الضغط الهجومي السريع عن طريق الثنائي المغربي وليد أزارو والنيجيري جونيور أجاي بجانب الجناح الأيمن الذي يؤدي دوره مؤمن زكريا أو وليد سليمان.

ويلعب التونسي علي معلول دورًا كبيرًا في قيادة الهجمات من الجبهة اليسرى بجانب المساندة من جانب أحمد فتحي كظهير أيمن بخلاف لاعب الوسط عمرو السولية.

وأكد محمد شوقي، لاعب وسط الأهلي والمصري الأسبق، لشبكة “إرم نيوز” أن دائمًا أجواء مباريات الأهلي والمصري تتسم بالندية والحماس.

وأضاف: “أعتقد أن الخبرات ستلعب دورها في لقاء السوبر خاصة أن الفريقين كتاب مفتوح والأهلي يبدو أكثر جاهزية نفسيًا ومعنويًا بعد لقاء القمة ولكن المصري لن يكون لقمة سائغة.