مباراة الأهلي والزمالك.. هل ينهي إيهاب جلال العقدة البيضاء بسيناريو 99؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة الأهلي والزمالك.. هل ينهي إيهاب جلال العقدة البيضاء بسيناريو 99؟

مباراة الأهلي والزمالك.. هل ينهي إيهاب جلال العقدة البيضاء بسيناريو 99؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تبدو مباراة القمة بين الأهلي والزمالك، مختلفة هذه المرة بعض الشيء وسط إثارة متوقعة بعد قرار إدارة القلعة البيضاء برئاسة المستشار مرتضى منصور بالإطاحة بالمدرب المونتينغري نيبوشا يوفوفيتش وتعيين المدير الفني إيهاب جلال بدلًا منه.

ويراهن الكثيرون على طفرة فنية متوقعة ومنتظرة للزمالك مع إيهاب جلال، رغم ضيق الوقت وتوليه المهمة قبل المباراة بساعات معدودة، وحالة عدم الاستقرار والأزمات التي ضربت الفريق منذ الهزيمة أمام طلائع الجيش ورحيل نيبوشا وإحالة محمد إبراهيم لاعب الوسط للتحقيق وغيرها من الأزمات.

وفي مواجهة إيهاب جلال، يخوض الأهلي اللقاء بطموح اعتلاء صدارة الدوري مؤقتًا قبل خوض السوبر المصري يوم الجمعة المقبل، وباستقرار فني مع استمرار المدرب حسام البدري في منصبه منذ عودته في الولاية الثالثة في أغسطس 2016.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ ملامح مواجهة القمة بين الأهلي والزمالك والصدام المنتظر خارج الخطوط بين البدري وإيهاب جلال، فإلى السطور القادمة:

العقدة البيضاء

يدخل الزمالك اللقاء باحثًا عن فك عقدته في مسابقة الدوري أمام الأهلي، خاصة أنه لم يفز على الغريم التقليدي منذ مايو 2007 بثنائية لتامر عبدالحميد وجمال حمزة.

وعلى مدار 3885 يومًا لم يفز الزمالك على الأهلي في الدوري لفترة تقارب 11 عامًا كاملة، وهو الأمر الذي أصاب جماهير الفريق الأبيض بالغضب واليأس في بعض الأوقات من حسم الفوز بكلاسيكو الدوري على حساب الأهلي.

ويحتاج الزمالك لهذا الفوز بكل قوة، خاصة أن الفريق يحتل المركز الرابع برصيد 28 نقطة بفارق 9 نقاط كاملة عن الإسماعيلي المتصدر، و8 نقاط عن الأهلي مع العلم بأن الأهلي له مباراة مؤجلة.

سيناريو 99

يبحث إيهاب جلال المدير الفني للزمالك عن تكرار سيناريو العام 1999، الذي كان بطله المدير الفني الألماني أوتوفستر وتولى قيادة الزمالك قبل لقاء القمة بساعات على غرار جلال، ووقتها شاهد المدرب الألماني مباريات للأهلي ومباريات للزمالك وطلب فقط من إدارة النادي إقناع المالي إسماعيل كوليبالي بتأجيل رحيله وخوض هذا اللقاء.

وخاض أوتوفستر مباراة 5 ديسمبر 1999 ضد الأهلي وفاز بثنائية بشير التابعي وكوليبالي، بينما أحرز علاء إبراهيم للفريق الأحمر، وكسر المدرب الألماني وقتها سلسلة من تفوق الأهلي في لقاءات الدوري، وصلت إلى 5 أعوام منذ آخر فوز قبلها في أبريل 1994 بثنائية النيجيري إيمانويل ومحمد صبري.

ويأمل جلال أن يعيد هذا السيناريو ويهزم الأهلي، بعد صيام طويل وغياب عن الانتصارات ضد الغريم التقليدي لكسب ثقة جماهير الزمالك.

طفرة منتظرة

يبدو الزمالك باحثًا عن طفرة منتظرة مع إيهاب جلال فهو مدرب كرة قدم جميلة مع مصر المقاصة، وأيضًا إنبي، ويلعب بشكل هجومي وتمريرات تتناسب مع مدرسة نادي الزمالك.

ورغم الهزة الفنية القوية التي يعانيها الزمالك مع تراجع مستوى بعض نجومه سواء طارق حامد أو علي جبر أو أغلب الصفقات الجديدة، ووسط أجواء صعبة بأزمات بين إدارة النادي وبعض اللاعبين مثل محمد إبراهيم؛ إلا أن البعض يراهن على قدرة جلال على إعادة البريق سريعًا وتقديم مستويات جيدة في لقاء القمة.

نظريًا، تعتمد طريقة إيهاب جلال على التمريرات القصيرة والاندفاع الهجومي عبر الأطراف والعمق والسرعة في الأطراف، ويملك جلال الجرأة لتطبيق أكثر من طريقة لعب في اللقاء سواء 3-4-3 أو 4-4-2 أو 4-2-3-1 أو 4-3-3، وكلها طرق لعب بها المقاصة تحت قيادة جلال من قبل.

واستطلعت شبكة ”إرم نيوز“ رأي أحد نجوم الأهلي السابقين في أداء إيهاب جلال التكتيكي وهو رضا شحاتة جناح الأهلي الأسبق، والذي أكد أن إيهاب جلال مدرب كبير فنيًا، وله أفكار تكتيكية رائعة تبهر الجميع.

وأضاف: ”جلال لديه المرونة والذكاء والتركيز لتحقيق طفرة معنوية في الزمالك وفنية في أقرب وقت ممكن، أتوقع أن يمنح الفرصة لبعض اللاعبين الموهوبين مثل النيجيري معروف يوسف وأيمن حفني وأحمد داودا“.

وعن نقطة الضعف في طريقة جلال، قال شحاتة: ”إيهاب جلال لا يلعب بدفاع جيد، وبالتالي فربما ينقلب الأمر ضده في لقاء القمة في ظل مواجهة فريق قوي هجوميًا، ولديه أقوى هجوم في مصر وهو الأهلي.

البدري كتاب مفتوح

يبدو الأهلي مع مديره الفني حسام البدري بمثابة كتاب مفتوح فالجميع يستطيع توقع تشكيل وطرق بناء الهجمات والاعتماد على عبدالله السعيد صانع الألعاب كنقطة انطلاق للهجمات بجانب سرعة الثلاثي مؤمن زكريا أو وليد سليمان والمغربي وليد أزارو والنيجيري جونيور أجاي في خط الهجوم.

يعلم الزمالك كيف سيخوض الأهلي اللقاء ولكن الأهم كيف سيوقف خطورة لاعبيه وأوراقه؟ هذا السؤال طرحناه على أحد نجوم الزمالك القدامى وهو طارق مصطفى المدرب العام للزمالك سابقًا.

وقال طارق مصطفى لشبكة ”إرم نيوز“: ”إيقاف خطورة الأهلي يتمثل في عدم السماح بوجود مساحات لعبدالله السعيد لبناء هجمات، والضغط على حسام عاشور وعمرو السولية باستمرار، واستغلال المساحات بين قلب الدفاع وظهير الجنب“.

وأشار إلى أن نقطة ضعف الأهلي الحقيقية تتمثل في الضغط على دفاع الفريق الأحمر؛ لأن لديه مشاكل واضحة وأيضًا بطء تحضير الهجمة وكلها أمور يستطيع جلال استغلالها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com