5 محطات في قضاء الأهلي على "الجزار" و"الواعد"

5 محطات في قضاء الأهلي على "الجزار"...

الأهلي يعتبر الفريق الأقل تحقيقا للعوائد المالية من وراء بيع اللاعبين والأكثر استغناءً عن لاعبي الفريق قي نهاية الموسم دون الحصول على أي عائد مادي من وراء ذلك.

استمر الأهلي في سياسته التي مضى بها خلال السنوات الـ10 الأخيرة التي تعتمد في المقام الأول على إهدار الإمكانات المالية على مستوى السياسة التعاقدية.

ويعتبر الأهلي على مدار السنوات الماضية، هو الفريق الأقل تحقيقا للعوائد المالية من وراء بيع اللاعبين والأكثر استغناءً عن لاعبي الفريق قي نهاية الموسم دون الحصول على أي عائد مادي.

ويمكن أن نستوضح ما حدث مع الثنائي شهاب الدين أحمد وأحمد شكري لاعبا منتخب الشباب الذي لعب كأس العالم في مصر، من خلال مجموعة من المحطات الحاسمة في مشوار كل منهما مع الأهلي منذ عام 2009.

1- الجزار والواعد

كان لقب الجزار قد انتقل من حسام البدري إلى شهاب الدين أحمد بعد هدفه القاتل في الوقت الضائع من مباراة الأهلي والاتحاد الليبي في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا ليؤكد أنه لاعب رائع في خط وسط الأهلي.

وفي نفس التوقيت، كان أحمد شكري يقوم بدور البديل الجيد ويظهر بشكل منتظم مع الفريق في المباريات كبديل وأحيانا كان يلعب بشكل أساسي.

2- عرض الاحتراف

مع تقدم الوقت بدأت الأندية الأوروبية تهتم بثنائي الأهلي الشاب وحصل كل منهما على عروض احتراف عديدة من أجل الانتقال إلى أوروبا.

وفي حين كان شهاب يمتلك عروض من الدوري البرتغالي وشكري من الدوري الألماني، أًصبح الكل يرغب في مشاهدة الثنائي خارج مصر لكن الأهلي أصر على تواجدهم نظرا لحاجة الفريق لجهودهما.

3- الابتعاد عن المشاركة

بعد فترة لم يتمكن الثنائي من المشاركة مع الفريق بشكل منتظم فقرر الأهلي أن يعير أحمد شكري وانتقل إلى تليفونات بني سويف لمدة موسم تألق فيه بشدة.

أما بالنسبة لشكري، فكانت مقاعد البدلاء هي المكان الذي تواجد فيه لفترة طويلة وأصبح بديلا دائما ويشارك فقط في حالة إيقاف أحد الأساسيين.

4- تألق شكري

بعد تألق شكري مع تليفونات بني سويف، قرر النادي أن يعيده للفريق مرة أخرى كي يستفيد من الخبرات التي حصل عليها نتيجة المشاركة لفترات كبيرة منحته حساسية التعامل مع الدوري المصري.

لكن بعد العودة ظل شكري اللاعب الذي لا يشارك سوى في غياب في الأزمات حين يتغيب عدد كبير من نجوم الفريق ولم يقدم مستوىً جيدا.

5- الاستغناء

وفي النهاية بعد رفض كل العروض والتمسك بالثنائي كي يكونا جزء من مستقبل الفريق ثم الاستغناء عنهما مجانا كما اعتاد الفريق دائما مع باقي اللاعبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com