لماذا محمد صلاح أفضل لاعب أفريقي في 2017؟

لماذا محمد صلاح أفضل لاعب أفريقي في 2017؟

المصدر: رويترز

يحلم المصري محمد صلاح بأن يتوج بجائزة أفضل لاعب أفريقي لكرة القدم في 2017، عندما يعلن الاتحاد القاري الفائز بالجائزة، مساء اليوم الخميس.

وسيتنافس صلاح هداف ليفربول في الموسم الجاري، مع زميله السنغالي ساديو ماني، إضافة إلى الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ مهاجم بروسيا دورتموند.

ولم يفز أي لاعب بين الثلاثة بلقب كبير في آخر 12 شهرًا، وسيعلن الاتحاد الأفريقي الفائزين بالجوائز المختلفة، خلال حفل في أكرا عاصمة غانا.

وأكدت تقارير عديدة أن محمد صلاح سيحصل على جائزة أفضل لاعب أفريقي في عام 2017، بعدما حصل على جائزتي ”الأسد الذهبي“ و“بي بي سي“.

ونال أوباميانغ جائزة أفضل لاعب أفريقي في 2015، واحتل المركز الثاني في 2016، خلف الجزائري رياض محرز، ونجح الموسم الماضي في تصدر قائمة هدافي الدوري الألماني برصيد 31 هدفًا، وواصل هز شباك المنافسين في الموسم الجديد.

وسجل أوباميانغ أيضًا هدف الفوز بكأس ألمانيا في مايو/ أيار الماضي؛ لكن من غير المرجح أن يكون ذلك كافيًا لإقناع المصوتين. ويتحدد الفائز بناء على آراء مدربي وقائدي المنتخبات الوطنية إضافة إلى مجموعة من الصحافيين.

وعلى المستوى الدولي لم يترك أوباميانغ بصمة كبيرة في كأس الأمم الأفريقية في بلاده مطلع عام 2017، وغاب عن معظم مشوار تصفيات كأس العالم، غير الناجح، بداعي دخوله في مفاوضات للانتقال إلى فريق آخر.

وساعد صلاح وماني منتخبي مصر والسنغال في المقابل على التأهل لكأس العالم، كما تألق اللاعبان في الدوري الإنجليزي.

ويملك صلاح (25 عامًا) أفضلية على زميله ماني لأنه كان العنصر المؤثر في وصول مصر إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية، قبل الخسارة بصعوبة أمام الكاميرون، كما سجل بانتظام مع ليفربول خلال الموسم الجاري، وينافس بقوة على لقب هداف الدوري الإنجليزي.

وكلل صلاح، المنتقل من روما إلى ليفربول في صفقة ضخمة قبل انطلاق الموسم الجاري، جهوده ونال جائزة هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) لأفضل لاعب أفريقي في 2017.

ويحلم صلاح، الذي أحرز 17 هدفًا في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، بأن يصبح ثاني لاعب مصري يتوج بالجائزة بعد محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي الحالي، الذي نالها في 1983.

أما ماني فيريد أن يصبح ثاني لاعب سنغالي ينال الجائزة بعد الحاج ضيوف، الذي حصل عليها مرتين متتاليتين في 2001 و2002.

وظهرت هذه الجائزة لأول مرة في 1970، وكانت مجلة فرانس فوتبول تختار الفائز حتى 1994، قبل أن يتولى الاتحاد الأفريقي هذه المهمة.

وتشير أرقام الثلاثي ماني وصلاح وأوماميانغ مع أنديتهم ومنتخبات بلدانهم إلى أفضلية كبيرة للاعب منتخب مصر ونادي ليفربول، الذي تأهل لنهائيات كأس العالم ولعب نهائي أمم أفريقيا، بخلاف تألق لافت في الدوريين الإنجليزي والإيطالي.

وسمح نادي ليفربول لنجميه صلاح وماني بحضور حفل ”الكاف“ عبر توفير طائرة خاصة لنقلهما إلى ليفربول بعد المباراة مباشرة، ما قد يؤثر على مشاركتهما أمام إيفرتون، مساء غد الجمعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com