كيف بدأ رمضان صبحي مسلسل التألق في الدوري الإنجليزي؟

كيف بدأ رمضان صبحي مسلسل التألق في الدوري الإنجليزي؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

بدأ رمضان صبحي، صانع ألعاب منتخب مصر وفريق ستوك سيتي الإنجليزي، وضع قدميه على طريق التألق في البريميرليغ بعد أن سجل هدفين لصالح الفريق في آخر لقاءين ضد وست بروميتش ألبيون وهيديرسيفيلد تاون.

ورغم أن رمضان صبحي انضم إلى ستوك سيتي بعد رحيله عن الأهلي في يوليو 2016 مقابل 6.5 مليون يورو إلا أن اللاعب لم يعرف طريق التألق في خطواته الأولى في البريميرليج وابتعد عن المشاركة تمامًا.

وبعد ما يقارب من موسم ونصف الموسم بدأ رمضان صاحب الـ20 عامًا تحسس خطوات النجومية في البريميرليغ وهو ما يعود لعدة أسباب ترصدها شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

تنفيذ تعليمات هيوز

نجح رمضان صبحي في تنفيذ تعليمات المدير الفني مارك هيوز الذي استطاع أن يطور أداء الفرعون المصري على الجانب البدني والتكتيكي بشكل أكبر.

والمتابع لمسيرة رمضان صبحي يجد أنه لاعب موهوب ولكنه يلعب بمهارته الفردية وليس بشكل جماعي وهو ما جعله يدخل في صدام مع الإسباني خوان جاريدو المدير الفني الأسبق للأهلي وأيضًا البرتغالي جوزيه بيسيرو مدرب الأهلي الأسبق بخلاف الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر.

وأعاد الهولندي مارتن يول المدير الفني السابق للأهلي توظيف رمضان صبحي في الملعب ومنحه دورًا هجوميًا متميزًا أظهر قدراته التهديفية والفنية وجعله محط اهتمام الأندية الأوروبية ليرحل إلى ستوك سيتي.

ومع مارك هيوز تعلم رمضان على مدار الشهور الماضية أن الصبر سيكون مفتاح نجاحه مع الفريق خاصة في ظل وجود لاعبين أصحاب خبرات ينافسهم على المشاركة على رأسهم شاكيري النجم السويسري لاعب بايرن ميونيخ الألماني السابق.

وتطور رمضان على صعيد استغلال الفرص والتقليل من استعراض مهاراته مقابل اللعب لمصلحة الفريق وهو ما ساهم في حصوله على الفرصة من جديد وتسجيل الأهداف.

وقال علي ماهر مدرب رمضان صبحي الأسبق في قطاع الناشئين بالأهلي ، لـ“إرم نيوز“ إن رمضان سيكون من أفضل اللاعبين العرب في أوروبا خاصة أنه صاحب سن صغيرة ويستطيع التعلم والتطور ليصبح أحد أفضل المواهب.

وأضاف: ”رمضان بطبعه يملك موهبة كبيرة وفطرية بالمراوغة والتسجيل ولكنه يتطور بدنيًا وفنيًا بشكل مذهل، وأتوقع أن يواصل تألقه ليصبح أحد نجوم البريميرليج في غضون سنوات“.

سيناريو محمد صلاح

تحول بقاء رمضان على مقاعد البدلاء فترة إلى دافع أكبر للتألق وإثبات الذات، واستفاد رمضان من ثمار نجاح تجربة محمد صلاح مع ليفربول الإنجليزي.

أعطى صلاح الدافع للجميع من لاعبي منتخب مصر المحترفين في أوروبا من أجل القتال والتركيز للوصول إلى النجاح المطلوب وعدم استعجال الأمور.

رفض العودة إلى مصر

رفض رمضان صبحي أكثر من مرة العودة إلى مصر وتحديدًا إلى النادي الأهلي الذي تفاوض معه للانتقال إلى صفوفه في يناير المقبل وأيضًا الصيف الماضي.

وتمسك رمضان باستكمال مشواره الاحترافي، وهو ما أكده نادر شوقي مدير أعمال اللاعب لـ“إرم نيوز“ موضحًا أن رمضان لديه عقلية احترافية ممتازة وطموح كبير للتألق في أوروبا.

وأشار إلى أن رمضان كان يستطيع العودة إلى مصر بعقد كبير ولكنه فضل البقاء في إنجلترا وهو أمر ساهم في زيادة شعبيته داخل الفريق واقتناع الجهاز الفني به.

كأس العالم

يلعب رمضان صبحي بكل قوة وحماس من أجل حجز مكان لنفسه في تشكيلة ستوك أملًا في خطوة أكبر بعد نهائيات بطولة كأس العالم 2018.

ويأمل رمضان أن يتواجد أساسيًا في تشكيلة ستوك ويلفت الأنظار قبل المونديال للانتقال لفريق أكبر خاصة أنه حظي بمتابعة وفقًا للتقارير الإنجليزية من البرتغالي جوزيه مورينيو مع مانشستر يونايتد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com