هل يُطيح محمود الخطيب بحسام البدري خارج النادي الأهلي المصري؟

هل يُطيح محمود الخطيب بحسام البدري خارج النادي الأهلي المصري؟

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

أصبح مستقبل المدرب حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي المصري في مهب الريح مع ”المارد الأحمر“ بعد أنباء تواردت عن التفاوض مع مدير فني آخر، وتحديدًا الهولندي ”هينك تين كات“ المدير الفني للجزيرة الإماراتي.

وتراجعت نتائج الأهلي بشكل واضح خلال الفترة الأخيرة، خاصة أن الفريق الأحمر يعاني منذ خسارته للقب دوري أبطال أفريقيا على يد الوداد البيضاوي المغربي، كما أنه يقدم مستويات ضعيفة.

ومع تولّي ”محمود الخطيب“ رئيس النادي الأهلي تزايدت التوقعات بالإطاحة بحسام البدري المدير الفني للفريق الأحمر من منصبه ليبقى السؤال حائرًا: هل يُطيح الخطيب بالبدري خارج أسوار الأهلي المصري؟ هذا ما تحاول شبكة ”إرم نيوز“ الإجابة عنه في التقرير التالي:

ذكريات 2012.

تبدو ذكريات الماضي وتحديدًا تجربة العام 2012 هاجسًا أمام حسام البدري المدير الفني للأهلي منذ انتخاب الخطيب رئيسًا للنادي.

في 2012 دخل البدري في صدام عنيف مع مجلس الأهلي بسبب تراجع نتائج الفريق، وصدامه مع اللاعبين الكبار، ورفض لجنة الكرة دعم الفريق بعدة لاعبين طلب ضمهم مثل: محمد النني، وأحمد الشناوي، ومروان محسن، لاعبو المنتخب الأولمبي آنذاك.

ورحل البدري بشكل مفاجئ للجماهير، وتولّى تدريب فريق أهلي طرابلس الليبي العام 2012، وفوجئ المدير الفني ببيان رسمي من مجلس الإدارة يهاجمه بضراوة، واتهمه بالهروب، رغم أن البدري أعلن بعد ذلك أنه استأذن لجنة الكرة للرحيل، واستشهد بـ“هادي خشبة“ مدير قطاع الكرة السابق.

توابع الانتخابات.

ما زالت توابع الانتخابات الخاصة بالنادي الأهلي تؤثر على العلاقة بين الخطيب والبدري، في ظل شعور رئيس النادي أن المدير الفني كان مقربًا بشدة من محمود طاهر رئيس الأهلي السابق.

وجاء دخول ”البدري“ في صدام مع حسام غالي لاعب وسط وقائد الفريق بعد أن عقد جلسة مع طارق قنديل عضو مجلس الإدارة الحالي قبل الانتخابات، ليشعل غضب الخطيب ضد المدير الفني للأهلي.

تشكيل لجنة الكرة.

أثار تشكيل لجنة الكرة بالأهلي استياء وغضب حسام البدري، خاصة أن محمود الخطيب استعان بالثنائي: علاء عبدالصادق مدير قطاع الكرة الأسبق، وعبد العزيز عبد الشافي ”زيزو“ كمدير رياضي.

ويشعر البدري أنه ليس سيد قراره، وتوصياته لن يتم تنفيذها بالصورة المطلوبة، بعكس ما كان يحدث أيام محمود طاهر، خاصة أن طاهر كان ينفذ آراءه ويجعل آراء لجنة الكرة استشارية.

وعقد الخطيب جلسة مع حسام البدري المدير الفني مساء الثلاثاء في ملعب مختار التتش كشفت عن انطباعات غاضبة في المعاملة بين الثنائي، وتنذر بصدامات في المرحلة المقبلة.

تراجع النتائج.

عانى الأهلي من نتائج متراجعة ومهزوزة خلال الفترة الأخيرة، فالفريق في آخر 5 مباريات حقق انتصارين وتعادلين، وخسر أمام المقاصة.

وقدم الأهلي مستويات ضعيفة للغاية منذ نجاح ”الخطيب“ في انتخابات النادي، بدليل أن الفريق تلقَّى في عهده هزيمة وتعادلين بعد الجلسة الأولى التي عقدها الخطيب مع اللاعبين.

وألقت جماهير الأهلي باللوم على ”البدري“ بسبب تجميده بعض اللاعبين الذين تم ضمهم بعد تألقهم مع أنديتهم، مثل: ميدو جابر، وعمرو بركات، وأحمد حمودي، وهو الأمر الذي أثار حفيظة المتابعين.

بدائل مطروحة.

يبدو أن هناك بدائل مطروحة لتعويض الرحيل المتوقع للمدرب حسام البدري المدير الفني، وعلى رأسها بعض المدربين المؤقتين، مثل: فتحي مبروك، وزيزو.

وتم ترشيح بعض الأسماء من المدربين الأجانب للاستعانة بهم مثل: البرتغالي جورفان فييرا، ومواطنه جيمي باتشيكو، إلى جانب الهولندي تين كات، والألماني وينفرد شايفر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com