صحف الأرجنتين: هيكتور كوبر يتسلق الأهرام وسامباولي يتعثر

صحف الأرجنتين: هيكتور كوبر يتسلق الأهرام وسامباولي يتعثر
Soccer Football - 2018 World Cup Qualifications - Africa - Egypt Training - Borg El Arab Stadium, Alexandria, Egypt - October 7, 2017 - Egypt's head coach Hector Cuper looks on during the training session. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: رويترز

احتفت صحف الأرجنتين بإنجاز المدرب هيكتور كوبر بعدما قاد مصر للتأهل لكأس العالم لكرة القدم لأول مرة منذ 1990، واعتبرت هذا علامة مضيئة في مسيرته التي شهدت إخفاقات في العديد من المباريات النهائية.

واحتاجت مصر للفوز على أرضها أمام الكونغو الليلة الماضية لتضمن بلوغ النهائيات في روسيا، لكن الانتصار تأخر حتى الوقت المحتسب بدل الضائع وجاء من ركلة جزاء نفذها محمد صلاح مهاجم ليفربول ليفوز فريق كوبر بشق الأنفس 2/1.

وقالت صحيفة (أوليه) الرياضية: ”كوبر يمد يده لمصر لتعيش واحدة من أجمل لحظاتها الكروية“ وشبهت مهمة تأهل مصر لكأس العالم في وقت سابق بأنها مثل ”تسلق الأهرام“.

وذكرت صحيفة (لا ناثيون) اليومية أن ”كوبر وهو من أكثر المدربين الرحالة في الأرجنتين والمبتلى بالخسائر في النهائيات يقود مصر لتأهل تاريخي ليرد الاعتبار لنفسه“.

وعانى كوبر من سوء حظ خلال مسيرته التدريبية فخسر مع مايوركا نهائي كأس ملك إسبانيا ضد برشلونة في 1998، ونهائي كأس أوروبا أبطال الكؤوس أمام لاتسيو في 1999.

كما خسر نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين مع فالنسيا في 2000 و2001، وكانا أمام ريال مدريد وبايرن ميونخ على الترتيب.

وكان يخشى امتداد سوء الحظ لمسيرته مع مصر خاصة بعد الخسارة في نهائي كأس الأمم الأفريقية أمام الكاميرون مطلع العام الجاري، لكن تبددت المخاوف بتحقيق الهدف الرئيس من مهمته بالتأهل لكأس العالم.

وقارنت صحيفة (كلارين) الرياضية بين نجاح كوبر مع مصر وتعثر مواطنه خورخي سامباولي مع الأرجنتين المهددة بالغياب عن النهائيات في روسيا.

وقالت الصحيفة: ”بينما تعاني الأرجنتين مع سامباولي في تصفيات كأس العالم نجح مواطنه كوبر في قيادة (الفراعنة) للنهائيات في روسيا بعد غياب استمر 28 عامًا“.

وأضافت ”لم يحالف الحظ كوبر في مسيرته وخسر 6 مباريات نهائية متتالية لكن الحظ حالفه هذه المرة في الأنفاس الأخيرة أمام 80 ألف مشجع“.

وأصبح كوبر ثاني مدرب أرجنتيني في نهائيات روسيا حتى الآن بعد إدغاردو باوسا الذي سيقود السعودية.

وذكرت صحيفة (لا راثون) الرياضية أن كوبر ”أصبح بطلًا شعبيًا في مصر بعدما أعادها بمساعدة صلاح إلى كأس العالم بعد نحو 3 عقود“.