مطالبات بتشديد الرقابة على الأندية العُمانية لمنع هدر أموال الدعم الحكومي والاستثمارات – إرم نيوز‬‎

مطالبات بتشديد الرقابة على الأندية العُمانية لمنع هدر أموال الدعم الحكومي والاستثمارات

مطالبات بتشديد الرقابة على الأندية العُمانية لمنع هدر أموال الدعم الحكومي والاستثمارات

المصدر: إرم نيوز

مع كثرة الشكاوى التي تطلقها الأندية الرياضية في سلطنة عُمان حول ضعف تمويلها وعدم توفر إمكانيات مادية قادرة على النهوض بأنشطتها وتطويرها، ترتفع أصوات خبراء رياضيين تطالب بتشديد الرقابة على إدارات الأندية لمنع هدر أموال الدعم الحكومي والاستثمارات.

ويرى الكاتب العُماني، ناصر درويش، أنه في ظل الوضع القائم في الأندية العُمانية ”لا بد أن تكون هناك رقابة أكثر صرامة على الأندية في مجالات الصرف على أنشطتها وأن توجه هذه المبالغ فيما يخدم شباب الأندية من أجل ممارسة جميع أنشطتهم المختلفة“.

ويقول الكاتب المختص بالشأن الرياضي، إنه رغم شكاوى الأندية ”هناك مبالغ مالية كبيرة تصرف من قبلها في جوانب قد تكون غير إلزامية من أجل التطوير والمتمثلة في التسابق نحو توقيع عقود بآلاف الريالات دون أن يكون هناك عائد من وراء هذه العقود“.

استثمارات غير معلنة

ويضيف في مقال نشرته صحيفة ”عُمان“، اليوم الأربعاء، إن دخل الأندية المحلية لا يقتصر على الدعم المقدم من الحكومة والمتمثل في الدعم السنوي الثابت، إضافة إلى مساعدات أخرى تقدمها وزارة الشؤون الرياضية؛ ومنها الكهرباء والماء وصيانة المنشآت وجوائز المسابقات والأنشطة الثقافية والاجتماعية ومسابقة كأس الشباب وغيرها من أوجه الدعم المختلفة.

ويؤكد الكاتب على أن الأندية تمتلك جوانب أخرى غير معلنة للدخل، إذ ”تملك استثمارات كبيرة ولديها دخل مادي جيد غير معلن حيث لا توجد هناك إحصائيات بقيمة المبالغ التي تدخل موازنات الأندية من عوائد الاستثمار“.

ويسلط الكاتب الضوء على جملة من الاستثمارات التي لا يعرفها الكثير من مشجعي كرة القدم العمانية، إذ يمتلك 24 ناديًا على الأقل استثمارات كبيرة في مبانٍ سكنية تجارية ومحلات تجارية وفلل وشقق ويبلغ عدد المباني السكينة التجارية للأندية 16 عمارة، كما تمتلك سبعة أندية محلات تجارية، ويمتلك أحد النوادي ثلاث فلل.

كما يشير درويش إلى أن 17 ناديًا يمتلكون حوالي مليونَي ريال في استثمارات صندوق دعم الأنشطة الرياضية ويعود بعائد سنوي مجزٍ، وهناك 16 ناديًا ستشرع في استثمار أراضيها في ولاية بوشر، التابعة لمسقط، بالإضافة إلى وجود استثمارات أخرى من محلات تجارية قائمة في بعض الأندية وبعضها قد يصل عائده الشهري إلى ربع مليون ريال من عوائد الاستثمارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com