من الأقرب لحصد لقب دوري أبطال العرب؟ – إرم نيوز‬‎

من الأقرب لحصد لقب دوري أبطال العرب؟

من الأقرب لحصد لقب دوري أبطال العرب؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تنطلق بعد أسابيع قليلة بطولة دوري أبطال العرب بشكلها الجديد ونظامها المستحدث بالدورة المجمعة، التي تقام في مصر خلال الفترة بين 22 يوليو إلى 6 أغسطس المقبل.

ومع مشاركة 12 فريقًا في البطولة العربية تبدأ التكهنات حول نسخة قوية بعد غياب طويل لهذه البطولة، ولكن ووفقًا لمستويات الفرق في الموسم المنقضي تبقى هناك ترشيحات وتوقعات بمنافسة بعض الفرق على اللقب.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي فرص الفرق المرشحة للفوز بلقب دوري أبطال العرب.

الهلال والموسم الاستثنائي

قدم الهلال السعودي موسمًا استثنائيًا مع الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني الذي قاد الأزرق للتتويج بلقب الدوري السعودي وأيضًا كأس الملك بخلاف منافسته بقوة في دوري أبطال آسيا.

ووفقًا لمستوى الموسم الماضي، فإن الهلال يبقى أقوى المرشحين للتتويج باللقب العربي، خاصة أنه يملك عنصر الاستقرار الفني ولديه أوراق مميزة وبصدد إتمام صفقات لتدعيم صفوفه.

ويبدو الهلال صاحب أداء شبه ثابت ولديه قدرات مميزة هجوميًا ودفاعيًا وخاصة أنه يملك لاعبين مميزين مثل كارلوس إدواردو الهداف البرازيلي بجانب سلمان الفرج ونواف العابد وسالم الدوسري ونيكولاس ميليسي وهي التشكيلة الرائعة التي يراهن عليها الأرجنتيني دياز.

وقال عادل عبدالرحمن، مدرب الوحدة السعودي السابق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن الهلال هو صاحب الأداء الأبرز بين الفرق المشاركة بالبطولة العربية.

وأضاف: ”الهلال لديه قدرات وخبرات تساعده على المنافسة بقوة والتتويج رغم صعوبة المهمة في ظل وجود أندية عريقة لديها طموح الفوز باللقب أيضًا مثل الأهلي والزمالك والترجي والنصر السعودي“.

الترجي والطموح

يملك الترجي التونسي طموحًا كبيرًا في مشواره مع البطولة العربية، خاصة بعدما استعاد لقب الدوري التونسي مع مديره الفني القدير والمخضرم فوزي البنزرتي الذي أعاد للفريق بريقه وينافس بشكل قوي في دوري أبطال أفريقيا.

ويملك الترجي جيلًا مميزًا من اللاعبين يجعله رقمًا صعبًا في البطولة العربية وهو ما أظهره خلال الموسم المنقضي، وخاصة في وجود فخر الدين بن يوسف وطه ياسين الخنيسي وشمس الدين الذوادي والحارس المخضرم أيمن المثلوثي وغيلان الشعلالي.

وأكد طارق رضوان، الإعلامي المصري المتخصص في الكرة العربية، لـ“إرم نيوز“، أن الترجي بالفعل منافس صعب وقوي وله جماهير تدفعه للمنافسة على البطولات.

وأضاف: ”أتوقع منافسة صعبة بين الهلال والترجي في المجموعة الثالثة وصعود الفريقين وأعتقد أن أحد الفريقين سيكون طرف النهائي“.

الأهلي والزمالك.. التاريخ والجغرافيا

يبقى الأهلي والزمالك، ممثلا الكرة المصرية، هما الأبرز في طريق المنافسة على لقب البطولة العربية بالنسبة للهلال والترجي رغم أن فوارق المستويات تصب في صالح الفريقين الأخيرين.

ورغم أن الأهلي كان يفكر بقوة في الانسحاب وعدم خوض البطولة إلا أن مشاركته بقرار من المهندس محمود طاهر، رئيس النادي، تأتي للمنافسة على اللقب والاستفادة من تجربة العديد من اللاعبين الذين لا يشاركون باستمرار بخلاف أن الفريق يسعى للمنافسة على البطولة التي تقام على أرض مصر.

في المقابل، يسعى الزمالك للفوز باللقب أيضًا لإنعاش خزائنه بمكافأة مالية ضخمة تساعده في المرحلة المقبلة، خاصة مع ضياع لقب الدوري من الفريق الأبيض وتذبذب النتائج في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

عراقة النصر والوحدة

تبقى هناك فرق أخرى بإمكانها المنافسة بقوة على الفوز باللقب وخاصة في ظل عراقتها وتاريخها الكبير وجماهيريتها وعلى رأسها نادي النصر السعودي والوحدة الإماراتي.

ورغم عدم الاستقرار الفني الذي يعاني منه النصر ويبعده عن دائرة الترشيحات للفوز باللقب مع إقامة البطولة في مرحلة إعداد الفريق مع مدرب جديد عقب رحيل الفرنسي كارتيرون إلا أن البعض يراهن على طموح لاعبي النصر وإصرارهم وروحهم القتالية في وجود لاعبين مميزين مثل محمد السهلاوي وحسن الراهب وحسين عبد الغني.

في الوقت الذي يخوض الوحدة البطولة تعويضًا لانسحاب فريق العين ويسعى لتمثيل مشرف للكرة الإماراتية، رغم أن قدراته أقل من أندية آخرى تنافس بالبطولة إلا أن وجود مواهب وخبرات بقيمة إسماعيل مطر والمجري دجوجاك والأرجنتيني سباستيان تيغالي ترجح كفة الفريق في المنافسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com