السد والريان.. كأس الأمير بمذاق مونديالي فمن يحصدها؟

السد والريان..  كأس الأمير بمذاق مونديالي فمن يحصدها؟

يخوض فريق السد مواجهة من العيار الثقيل حين يواجه الريان في نهائي كأس أمير قطر لكرة القدم مساء الجمعة على ستاد خليفة الدولي، أول ملاعب قطر الذي تم الانتهاء من تدشينه استعدادا لمونديال 2022.

لا خلاف أن المواجهة بين السد والريان هي كلاسيكو قطري على مدار سنوات طويلة ويبقى نهائي كأس الأمير مشتعلاً ومليئاً بالحوافز والدوافع لكل فريق.

ويشهد اللقاء صراعاً تكتيكياً مثيراً بين الثنائي البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدير الفني لفريق السد والدنماركي لاودروب المدير الفني للريان في ختام موسم كروي طويل.

ويرصد “إرم نيوز” ملامح الصدام التكتيكي بين فيريرا ولاودروب.. فإلى السطور القادمة:

تفوق السد

تشهد المباريات الأخيرة بين السد والريان تفوقاً واضحاً لصالح الفريق السداوي الذي فاز في آخر لقاء بين الفريقين بنتيجة 3-2.

ولم يعرف السد طعم الهزيمة أمام الريان منذ الخسارة بنتيجة 2-3 في كأس نجوم قطر عام 2013 قبل 4 أعوام كاملة.

وتقابل الفريقان 7 مرات متتالية لم يعرف خلالها الريان طعم الانتصار على غريمه السد.

ثنائية منتظرة

يحلم السد بالتتويج بلقب كأس الأمير من أجل حسم الثنائية المحلية التي لم يحققها السد منذ فترة.

وحصد السد لقب كأس ولي العهد أخيراً؛ ما أصاب جماهيره بالسعادة البالغة مع بداية حصد ثمار تجربة المدرب البرتغالي المخضرم جيسوالدو فيريرا.

ويراهن السد على توليفة من النجوم ولكن الثنائي الجزائري بغداد بونجاح وبوغرطة حمرون هو الأبرز بلا شك في تشكيلة المدرب فيريرا التي تضم نجماً فوق العادة وهو الإسباني تشافي هيرنانديز.

وقال أيمن منصور، مدرب فريق المريخية القطري من قبل، في تصريحات لـ”إرم نيوز” إن السد فريق قوي بكل معنى الكلمة خاصة أنه يملك عناصر موهوبة ولديها الخبرات وهو ما يساعد في حصد الانتصارات.

وأشار إلى أن السد كفته أرجح نظراً لأن الريان مستواه متراجع في الفترة الأخيرة بالدوري وابتعد عن المنافسة في الفترات الأخيرة.

الخبرة أم الشباب؟

يبقى الصدام بين الثنائي فيريرا ولادوروب بمثابة الصراع بين الخبرة والشباب فالمدرب البرتغالي تخطى حاجز الـ70 عاماً وذهب إلى قطر لتحقيق نجاحات جديدة بعد أن أعاد الثنائية المحلية للزمالك المصري بعد غياب.

وحاول لاودروب إنقاذ موسم الريان بعد رحيل المدرب خورخي فوساتي لقيادة منتخب قطر وهو الأمر الذي أدى لتراجع شديد في مستوى الريان.

ويبدو الفارق شاسعاً بين خبرات فيريرا ولادروب، فالمدرب البرتغالي قاد من قبل بورتو وحقق نجاحات مميزة من قبل بينما يبقى لاودروب بعيداً عن التجارب الأوروبية ذائعة الصيت ومنها خيتافي ومايوركا في إسبانيا وسوانزي في إنجلترا.

الريان يتحدى

يتحدى الريان بمجموعة من اللاعبين الذي يملكون أيضاً الخبرات وخاصة المهاجم سباستيان سوريا الذي حقق نجاحات مميزة مع الفريق من قبل وأيضاً سيرجيو جارسيا المهاجم السريع.

ويعول أيضاً الريان على كاسيريس وميونج كو أيضاً كلاعبين مهمين في التشكيلة التي يقودها لاودروب وهو ما يزيد اللقاء إثارة.

وأكد أيمن منصور في حديثه عن الريان لـ”إرم نيوز” أن الفريق الرياني يتمتع بوجود لاعبين أيضاً أصحاب خبرات وخاصة سوريا وكاسيريس وهو ما يمثل عبء على دفاعات السد.

وأضاف: ” مباريات الكؤوس لا تعترف بظروف ما قبل اللقاء وتنظر دائماً للعطاء داخل المستطيل الأخضر”.