تشافي: استاد خليفة سيكون مصدر إلهام للجيل الجديد من النجوم العرب

تشافي: استاد خليفة سيكون مصدر إلهام للجيل الجديد من النجوم العرب

المصدر: الدوحة - إرم نيوز

أعرب نجم كرة القدم الإسباني الدولي السابق تشافي هيرناندز الفائز بلقب كأس العالم 2010 عن سعادته البالغة لأنه سيكون من بين أول 22 لاعبًا تطأ أقدامهم ملعب استاد خليفة الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة بعدما جرى تحديث الاستاد مؤخرًا للمشاركة في استضافة فعاليات بطولة كأس العالم 2022 المقررة في قطر.

ويخوض تشافي مع فريقه السد غدًا الجمعة فعاليات المباراة النهائية لبطولة كأس أمير قطر أمام الريان، والتي تقام على هذا الاستاد لتكون الافتتاح الرسمي له بعد تجديده وتحديثه استعدادًا لفعاليات المونديال التي تنطلق بعد أكثر من 5 أعوام.

وعلّق تشافي على الاستاد بعد تحديثه بكلمة واحدة قائلًا ”ممتع“.

وبعدما رفع أول كأس له في قطر مع نادي السد، يتطلع أسطورة إسبانيا وبرشلونة للعب على أرض أول الملاعب التي ستستضيف المونديال القطري.

وقال تشافي ”أشعر بحماسة شديدة تجاه إنجاز الملعب الأول لبطولة كأس العالم التي ستقام في قطر، حيث سيكون الملعب الذي سيستضيف أفضل اللاعبين العالميين القادمين إلى الدوحة عام 2022“.

وأضاف، في مقابلة نشرها موقع الإنترنت الخاص باللجنة العليا للمشاريع والإرث المكلفة باستعدادات قطر لمونديال 2022: ”سيكون مثار إلهام للناشئين من قطر والمنطقة، بغيّة تحفيزهم ليصبحوا لاعبين أفضل كي يلعبوا في بطولة كأس العالم المقامة في قطر“.

وأكد تشافي ”أشعر بالحماسة والشغف للمشاركة في المباراة النهائية على هذا الملعب، قطر دولة تنجز كافة الأمور على أتم وجه، إنه مشروع طويل الأمد حتى عام 2022 لكن الملعب الأول قد أنجز من الآن، ستلاحظ بأن كرة القدم تملأ الأجواء، إنهم يتنفسون كرة القدم هنا في قطر وهذا أمر في غاية الروعة“.

وأوضح ”رغم أن قطر ستستضيف كأس العالم بعد 5 سنوات، من المذهل أن ترى كيف تنجز الملاعب للبطولة من الآن، وما أحاول إيصاله إلى شباب هذه المنطقة هو شغفي بكرة القدم، فهي فرصة تاريخية للعب في كأس العالم في بلدك واللعب بطريقة جيدة، فالشباب في قطر يبلون بلاءً حسنًا في أكايمية أسباير وفي فرق الشباب، وهو أمر ستظهر نتائجه في السنوات القادمة“.

وكان الموسم الثاني لتشافي في قطر مذهلًا حيث سجل 10 أهداف في 26 مباراة كما ساعد في صناعة 16 هدفًا وكانت دقة تمريراته 89.2% وبلغ متوسط معدل سرعته 11.4 كم في المباراة الواحدة.

ويعتقد تشافي بأنه نجح أيضًا في إلهاب حماسة المشجعين بالأسلوب الهجومي في كرة القدم، والذي جلبه معه من نادي برشلونة.

وأكد نجم المنتخب الإسباني السابق ”أعتقد بأننا أفضل فريق يلعب كرة قدم هجومية في قطر، عاد المشجعون للاستمتاع بأسلوبنا في اللعب، قررنا الفوز بكأس قطر وتمكنا من الفوز في مباراة صعبة للغاية أمام نادي الجيش وهو أمر يجعلني سعيدًا، نتطلع الآن إلى الفوز بكأس الأمير، ولن يكون الأمر سهلًا علينا، لكننا نرغب في إنهاء الموسم بلقب آخر في جعبتنا، ولدينا فرصة كبيرة لتحقيق ذلك“.

ويرى تشافي أحد أهم لاعبي خط الوسط على الإطلاق في تاريخ اللعبة أن الفرصة سانحة لإنهاء موسمه الثاني في قطر بسجل حافل بالفوز.

وأوضح ”إن مشجعي فريقه يتوقعون كرة قدم أفضل عندما يبدأ كلاسيكو قطر مساء غد الجمعة، عندما أتيت إلى قطر، أردت أن أنقل خبرتي التي اكتسبتها في نادي برشلونة معي، وبإمكانك أن ترى، كيف نحاول في نادي السد لعب كرة قدم جيدة حيث نمتلك مدربًا، هو جوزفالدو فيريرا، يؤمن بهذا الأسلوب في اللعب كما أن هناك مدربين جيدين للغاية في البطولة، اللاعبون يتحسنون والمشروع طويل الأمد كي نتأكد من أن اللاعبين القطريين قادرون على المنافسة بقوة في بطولة كأس العالم التي تستضيفها بلدهم عام 2022“.

من جهته، يرى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن افتتاح استاد خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة كأول الملاعب الجاهزة تقريبًا لاستضافة مباريات في كأس العالم 2022 يمثّل نجاحًا للقارة بأسرها.

ونقل موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن تنظيم كأس العالم في قطر 2022 عن الشيخ سلمان قوله اليوم الخميس: ”النجاح المنتظر لدولة قطر في تنظيم كأس العالم سيكون نجاحًا للقارة الآسيوية وسيوجه رسالة مفادها أن آسيا هي أكبر ملعب لكرة القدم في العالم.

”هذا الملعب يمثّل مؤشرًا حقيقيًا على جاهزية قطر لاحتضان منافسات أول بطولة كأس عالم في الشرق الأوسط“.

”ننظر بعين الإعجاب والتقدير لحجم الجهد المبذول من الأخوة في قطر من أجل تسريع وتيرة التحضيرات لاستضافة البطولة“.

وأكد رئيس الاتحاد الاسيوي على أن ”افتتاح استاد خليفة يمثّل تأكيدًا واضحًا على تسارع العمل لاستكمال تجهيز الملاعب التي ستحتضن مباريات الحدث العالمي الكبير“.

وأضاف الشيخ سلمان ان افتتاح الملعب قبل أقل من 5 سنوات على انطلاق كأس العالم ”يعطي دلالة أكيدة على حجم العزيمة والإرادة التي تتسلح بها الجهات المعنية باستضافة البطولة وترسل برسالة بالغة الأهمية حول إنجاز مختلف الملاعب المستضيفة للبطولة قبل وقتٍ كافٍ من انطلاقها“.

وأشاد رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة بعمليات التحديث والتطوير المتميزة التي خضع لها الاستاد والتي تتوافق مع معايير ومتطلبات الاتحاد الدولي (الفيفا).

وسيظهر الاستاد بحلة عصرية جديدة بعد الانتهاء من التغييرات التي يخضع لها وسيعلو سقفه قوسان يمثلان الاستمرارية ويرمزان إلى احتضان المشجعين من كل أنحاء العالم.

وستحظى المدرجات داخل الاستاد بحماية خاصة من العوامل الجوية المختلفة بواسطة مظلة تلف جوانب الاستاد بالإضافة لتقنيات التبريد المتطورة التي ستتحكم بدرجات الحرارة بشكل أكبر.

وبعد أن كان أيقونة في بطولات سابقة مثل دورة الألعاب الآسيوية وكأس آسيا وكأس الخليج سيستضيف الاستاد الذي تبلغ سعته 40 ألف متفرج مباريات في كأس العالم 2022 حتى دور الـ 8.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com