الرجوب: الكرة الفلسطينية ستحصل على حقوقها.. إما أن تلتزم إسرائيل أو تتعرض للعقاب

الرجوب: الكرة الفلسطينية ستحصل على حقوقها.. إما أن تلتزم إسرائيل أو تتعرض للعقاب

المصدر: المنامة – إرم نيوز

أكد جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أنه يشعر بأن بلاده ستحصل على حقوقها خلال اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (الفيفا) هذا الأسبوع بعد أن وضع تقرير لجنة المراقبة الدولية الجميع ”أمام مسؤولياته“.

ويعقد الفيفا اجتماعه السنوي في العاصمة البحرينية، يوم الخميس المقبل، وضمن جدول أعماله مناقشة طلب الاتحاد الفلسطيني باستعادة وضعه القانوني كاملا.

وأبلغ الرجوب ”رويترز“ في مقابلة قبل انطلاق اجتماعات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم الاثنين: ”نهدف لاستعادة حقوقنا المسلوبة منذ فترة طويلة.. نسعى لتطوير كرة القدم ونشرها في مناطقنا بحرية كاملة وبرعاية الفيفا“.

وأضاف: ”جميع القوانين والأعراف الدولية تقر بحقنا في استعادة وضعنا القانوني كاتحاد يدير اللعبة على أرضه ويسعى لتطويرها“.

وتابع: ”سيطرح الموضوع على جدول أعمال الجمعية العمومية للفيفا للمرة الخامسة.. الجديد في الأمر أن هناك لجنة تشكلت قبل عامين وستقدم توصياتها للفيفا (خلال مؤتمره السنوي)“.

ويرأس الجنوب أفريقي طوكيو سيكسويل، لجنة الرقابة الدولية التي أصدرت تقريرها الشهر الماضي ويتضمن توصيات بشأن أوضاع كرة القدم الفلسطينية.

وتابع: ”اللجنة أوصت بإلزام إسرائيل بالعمل وفقًا لقوانين الفيفا واحترام حقوق الإنسان والتقيد بقرارات مجلس الأمن، نطالب كفلسطينيين بوقف الحصار وتقييد حركتنا من جانب الاحتلال الإسرائيلي، قضية الاتحاد الفلسطيني عادلة تمامًا ونريد أن نطبق القانون.. أتمنى أن يحسم الأمر لصالحنا هذه المرة“.

* نموذج القرم

وقال الرجوب إن قضية أندية المستوطنات في الضفة الغربية تتلخص ببساطة في أن ”دولة تلعب على أرض دولة أخرى.. هذا لا يتماشى مع القوانين والأعراف الدولية ولا مع لوائح الفيفا“.

وأضاف: ”نطالب أيضا بوقف أي أنشطة رياضية إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمعترف بها دوليا بأنها أراض فلسطينية بما في ذلك شرق القدس، أما أن تلتزم إسرائيل أو تخضع للعقاب، أوصت لجنة المراقبة بالتزام إسرائيل أو طردها مباشرة، لكن اللجنة عادت وحاولت رفع البطاقة الصفراء فقط لإسرائيل على أن يتم تقييم وضعها بعد ستة أشهر“.

وشدد: ”طلبي واضح: إما أن تلتزم إسرائيل أو تتعرض للعقاب، أطالب بحقي كفلسطيني، أطالب بأن توقف إسرائيل انتهاكها لحقوق الإنسان وقوانين الفيفا وقوانين الأمم المتحدة“.

وأشار الرجوب إلى ضم روسيا لمنطقة القرم والقرارات التي صدرت بحق روسيا وقتها.

وبعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014 منع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أندية القرم من الانتقال للعب في الدوري الروسي ومنحها الضوء الأخضر لإقامة مسابقة محلية منفصلة.

وقال الرجوب: ”نريد تطبيق لوائح الاتحاد الدولي على حالتنا أيضا.. لا يجب السماح لدولة عضو بالفيفا باللعب على أراض دولة أخرى“.

ويتعلق النزاع بستة أندية من مسابقات درجات الدوري الأدنى في إسرائيل تتخذ من مستوطنات في الضفة الغربية مقرا لها وتلعب مبارياتها هناك.

وتعد المستوطنات غير شرعية وفقا للقانون الدولي رغم أن إسرائيل تعارض ذلك.

* جهود متواصلة

واسترجع الرجوب جهود مجموعة من المسؤولين السابقين في هذه القضية خاصة سيب بلاتر، الرئيس السابق للفيفا، وقال رئيس الاتحاد الفلسطيني: ”زار (بلاتر) المنطقة ست مرات وحاول إنهاء المشكلة دون جدوى“.

وتابع: ”كذلك حاول (ميشيل) بلاتيني (الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم) ويحاول طوكيو سيكسويل، رئيس لجنة الرقابة الدولية حاليا، الجميع حاول في الماضي التوسط لإنهاء المشكلة دون جدوى“.

وأكد الرجوب أن الاتحاد الفلسطيني لا يخلط الرياضة بالسياسة لكنه يبحث عن حقه فقط وشدد على ضرورة ألا يخضع اجتماع الجمعية العمومية للفيفا ”لأي ضغوط“.

وأوضح: ”لجنة المراقبة قامت بدورها لكن من سيتخذ القرار هو الفيفا الذي أعطى اللجنة تفويضا بالعمل“ مضيفا أن توصيات لجنة الرقابة الدولية تضع الجميع ”أمام مسؤولياته هذه المرة“.

وأبدى الرجوب رضاه عن مستوى المنتخب الفلسطيني في تصفيات كأس آسيا 2019 بالنظر للإمكانات المتوفرة له، وقال: ”فزنا بأول مباراة لنا وهذا شيء مبشر ويدعو للرضا“، في إشارة للانتصار على جزر المالديف 3-صفر في مارس آذار.

وسيلتقي المنتخب الفلسطيني مع عمان في يونيو حزيران في الجولة الثانية للتصفيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com