”قائد العراق“ يتمسك بأمل التأهل لمونديال 2018

”قائد العراق“ يتمسك بأمل التأهل لمونديال 2018

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

عندما تسلم علاء عبدالزهرة شارة القيادة في المنتخب العراقي مع انطلاق الدور الثالث من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018، لم يكن يتوقع المهاجم ذو التاسعة والعشرين من العمر أن منتخب بلاده سيحصد ثلاث نقاط فقط مع انتصاف مشوار التصفيات في هذا الدور.

فبينما كانت الجماهير العراقية تمنّي النفس بأن يستطيع منتخب أسود الرافدين مقارعة المنتخبات الكبيرة التي وقع معها في المجموعة الثانية من التصفيات، والتي تضم كلًا من السعودية واليابان وأستراليا والإمارات وتايلاند، كانت النتائج مفاجئة بالنظر إلى تحقيق المنتخب العراقي فوزًا وحيداً كان على حساب المنتخب التايلاندي بينما تلقّى أربعة هزائم أمام المنتخبات الأخرى.

ورغم ذلك يرى عبد الزهرة في حوار مع موقع FIFA.com أن سوء الحظ بالإضافة إلى غياب التوفيق كان سببًا مباشرًا في النتائج التي تحقّقت.

وقال: ”لم تكن البداية كما نطمح، ولكننا نجحنا في تقديم مستوى فني مميز خلال 4 مباريات عدا مباراة الإمارات الأخيرة.. لم يحالفنا التوفيق في أغلب المباريات التي لعبناها وخصوصًا مباراتي السعودية واليابان، والتي خسرناها في الدقائق الأخيرة“.

وكان المنتخب العراقي متقدمًا على نظيره السعودي حتى الدقائق الأخيرة من المباراة إلى أن سجّل نواف العابد هدفين من ركلتي جزاء، بينما احتاج المنتخب الياباني إلى هدف في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع من أجل اقتناص النقاط الثلاث والتي وضعته مع المنتخب السعودي على قمة المجموعة“.

وأوضح مهاجم نادي الزوراء بالحديث عن هاتين المواجهتين بالقول: ”كانت الأمور ستكون مختلفة بالنسبة لنا لو نجحنا في الخروج بنتيجتين إيجابيتين أمام السعودية واليابان متصدري المجموعة.. كانت الخسارة أمام السعودية بمثابة منعطف كبير بالنسبة لنا في التصفيات، حيث أننا لم نكن نتوقع ما حدث في المباراة وقد أثّر هذا الأمر علينا في المباريات التالية“.

ويحتل المنتخب العراقي حاليًا المركز الرابع في المجموعة بفارق سبع نقاط عن السعودية واليابان، بالإضافة إلى ست نقاط عن منتخب أستراليا الذي يحتل المركز الثالث المؤهل إلى الدور الرابع، حيث سيتواجه صاحبي المركز الثالث في المجموعتين قبل أن يلتقي الفائز مع صاحب المركز الرابع في الدور الخامس من تصفيات اتحاد الكونكاكاف.

الأمل موجود

ورغم ذلك يتمسك عبد الزهرة بالأمل، قائلا: ”لا تزال لدينا خمس مباريات ونستطيع أن نعود بقوة، خصوصًا وأننا سنستضيف ثلاث مباريات ونأمل أن نستغل هذا الأمر من أجل تحقيق تسع نقاط كاملة فيها“.

ستكون أول هذه المباريات الثلاث التي سيستضيفها المنتخب العراقي في العاصمة الإيرانية طهران أمام المنتخب الأسترالي في الجولة المقبلة يوم 23 مارس/آذار المقبل وقد تحدّث المهاجم الذي سبق وأن لعب في قطر وإيران والأردن والسودان عن أهمية هذه المواجهة وتحقيق الفوز فيها.

وقال عبدالزهرة: ”هذه المباراة أمام أستراليا ستكون بمثابة منعطف كبير في المجموعة حيث سيكون لدينا حظوظ جيدة في التأهل إذا ما فزنا في هذه المواجهة لأننا سنرفع رصيدنا إلى ست نقاط وهو ما يعني تقليص الفارق مع فرق الصدارة. إذا ما استطعنا التغلّب على الفرق التي سنواجهها فسيكون بإمكاننا التأهل إلى روسيا“.

بينما يبدو عبدالزهرة متشوقًا لتسجيل هدفه الأول في التصفيات، إلا أن شوقه الأكبر سيكون المشاركة في العرس العالمي، حيث ختم قائلًا: ”بالنسبة لي حلم الطفولة كان هو المشاركة في كأس العالم، وأتمنى أن أستطيع بمساعدة رفاقي تحقيق هذا الحلم الذي يراود أيضًا كل الشعب العراقي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة