4 أزمات تهدد استقرار الدوري العراقي

4 أزمات تهدد استقرار الدوري العراقي

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

رغم عودة مسابقة الدوري العراقي لكرة القدم إلى نظام المجموعة الواحدة، وتفاؤل الكثيرين بعودة الحياة بانتظام للكرة العراقية، إلا أن الأمور لا تسير على ما يرام في هذا الاتجاه.

وتبقى الأزمات محيطة بالدوري العراقي في الفترة الحالية، وهو ما يهدد استقرار المسابقة، رغم وجود لاعبين موهوبين وأصحاب خبرات طويلة في البطولة.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز الأزمات التي تحاصر الدوري العراقي:

انسحاب أربيل

تبقى أول أزمة تحاصر الدوري العراقي، هي انسحاب فريق أربيل، بعد الأحداث التي شهدتها مباراته ضد النجف في المسابقة.

وتمسك مسؤولو نادي أربيل، بالانسحاب وعدم استكمال المسابقة هذا الموسم، وأصدر الدكتور عبدالله مجيد، رئيس النادي، بيانًا رسميًا، أعلن خلاله رفضه العودة لمسابقة الدوري العراقي، في ظل مخاوفه من حدوث كارثة جماهيرية، خاصة أن هناك حالة من القلق تنتاب ناديه.

ويبدو انسحاب أربيل، ضربة موجعة للمسابقة، ليس فقط لأنه يضر بعدد الفرق في البطولة ويحولها لرقم فردي، ولكن لأنه يثير شهية بعض الأندية، لتكرار التصرف نفسه، وهو ما يهدد المسابقة، وحدث بالفعل أن هدد زاخو بالانسحاب بجانب أقاويل عن رغبة بعض أندية الإقليم الشمالي في الانسحاب أيضًا.

أزمات التأجيل

وتبقى الأزمة الثانية، متمثلة في كثرة التأجيلات، فالبطولة العراقية تعاني من عدم الانتظام، ووجود مباريات مؤجلة بالجملة.

وتتسبب الظروف الأمنية الصعبة، التي يعيشها الدوري العراقي، في تأجيل مباريات عديدة لبعض الفرق؛ ما يجعل الروزنامة في حالة تخبط واضحة.

ووصلت المسابقة إلى الجولة السابعة عشرة، ورغم ذلك، تجد فريقًا واحدًا فقط، خاض مبارياته كاملة، وهو الحدود، بينما كل فرق الدوري الـ19، لها مؤجلات، لدرجة أن القوة الجوية له 6 مؤجلات، والبعض له 5 مباريات.

ويرى حمزة الجمل، المدرب المصري السابق لفريق نفط الوسط العراقي، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن الكرة العراقية تعيش متاعب وظروفًا صعبة للغاية، ورغم عودة النشاط الكروي، إلا أن الأوضاع الأمنية هناك ما زالت غير مستقرة.

وأضاف: ”عانيت من الأمر نفسه، في أثناء ولايتي في نفط الوسط، وأعتقد أن نظام المجموعتين كان أفضل للدوري العراقي، لأنه يختصر عدد المباريات، بعكس الدوري من المجموعة الواحدة، الذي يشهد عددًا كبيرًا من المباريات“.

اعتراضات التحكيم

اعترض أكثر من فريق على الأخطاء التحكيمية الواسعة، التي يشهدها الدوري العراقي هذا الموسم.

وسبق أن أعلن نادي الحدود انسحابه من الدوري العراقي، بسبب الأخطاء التحكيمية الفادحة، التي تعرض لها الفريق من وجهة نظر مسؤوليه، وأصدروا بيانًا رسميًا أكدوا فيه الانسحاب، لولا ضغوط اتحاد الكرة، لاستكمال المسابقة.

وقال أحمد هاشم، قائد فريق الحدود، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ إن الأخطاء التحكيمية موجودة في كل دوريات العالم، ولكن لا بدَّ من تصحيحها باستمرار، وتطوير الجانب التحكيمي.

وأبدى هاشم قلقه من استمرار مسلسل الأخطاء، وعدم الاستقرار في المسابقة العراقية، التي تمر بمرحلة صعبة للغاية.

الشغب الجماهيري

أصبحت ظاهرة الشغب الجماهيري، مثيرة للقلق في الدوري العراقي، في ظل تمسك اتحاد الكرة، بحضور الجماهير، رغم عدم الاستقرار الأمني.

وكان انسحاب فريق أربيل، بعد اشتباكات بين جمهور فريق النجف ولاعبيه، مجرد حلقة في صراع الشغب الجماهيري، الذي يهدد بقوة استقرار المسابقة، خاصة في ظل وجود أكثر من فريق جماهيري بالمسابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة