طارق خوري يضع الاتحاد الأردني تحت مقصلة عقوبات الفيفا

طارق خوري يضع الاتحاد الأردني تحت مقصلة عقوبات الفيفا

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

أثار النائب الأردني طارق خوري رئيس نادي الوحدات، حامل لقب دوري المحترفين الأردني الجدل مجددًا بحضوره مباراة فريقه أمام ذات راس الجمعة الماضية في الدوري.

وجاء حضور خوري عضو البرلمان الأردني للمباراة رغم إيقافه عن ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 45 يوما متتالية ليثير المزيد من الجدل على القضية التي بسببها تم إيقافه الشهر الماضي.

وتم إيقاف خوري – الذي انتخب رئيسا للنادي للمرة الثانية على التوالي في مايو/ آيار الماضي – بناء على قرار اللجنة التأديبية في الاتحاد يوم الخميس الماضي على خلفية تصريحاته التي أطلقها قبل أشهر، وقال فيها إنه قام بدفع مبالغ مالية للأندية المنافسة لتتويج فريقه باللقب الموسم الماضي.

لكن قيس الزيادين رئيس اللجنة التأديبية أكد أن خوري ممنوع من ممارسة أي نشاط رياضي متعلق بكرة القدم ومسموح له حضور المباريات من المدرجات!.

أي أن الإيقاف لا يندرج عليه حضور المباريات من المدرجات ومؤازرة الفريق ، فيما يرى مؤيدو الفيصلي أن هذا القرار مخالف للوائح الاتحاد الدولي (الفيفا) والذي ينص على أن عقوبة عدم مزاولة أي نشاط رياضي تتضمن عدم التواجد في الملعب والمنصة والمدرجات والتوقيع على التعاقدات وإصدار قرارات متعلقة بكرة القدم وحضور أي مؤتمر صحفي.

وكان الفيصلي وصيف الوحدات الموسم الماضي ومنافسه الأساسي على الدوام هو من تقدم بالشكوى ضد خوري لكنه فشل في إرفاق دليل على هذه التسجيلات يثبت صحتها.

وما يثبت صحة وجهة نظر الفيصلي هو قرار إيقاف ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ومنعه من مزاولة أي نشاط يتعلق باللعبة ومنها منعه من التواجد في المدرجات والمنصة، وحتى منع من حضور مؤتمر متعلق بكرة القدم في دبي.

وبالفعل هدد الفيصلي – صاحب المركز الثالث حاليا في الدوري خلف الجزيرة والوحدات – بشكوى للفيفا ضد خوري سيتم التحقيق في الأمر، وستتضرر من ذلك اللجنة التأديبية للاتحاد الأردني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com