كيف يدور ديربي الأردن بين الوحدات والفيصلي؟

كيف يدور ديربي الأردن بين الوحدات والفيصلي؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

تتجه الأنظار ، الجمعة ، إلى ملعب ”الملك عبد الله الثاني“، لمتابعة المباراة المرتقبة التي تجمع بين الوحدات والفيصلي، في ديربي الدوري الأردني لكرة القدم.

وتبدو مباراة القمة بين الوحدات والفيصلي بظروف متشابهة بين الفريقين الكبيرين، حيث حصد كل فريق 11 نقطة من 6 مباريات، وتركا الصدارة في الدوري لفريق الجزيرة وهو ما يشعل الكلاسيكو.

ويبدو لقاء القمة بين الوحدات والفيصلي، حافلاً بالعديد من النقاط الفنية والأمور التكتيكية، التي يرصدها ”إرم نيوز“ ..

قمة الأزمات

تبدو مباراة القمة بين الفريقين الكبيرين، محفوفة بالأزمات والمصاعب التي تحاصر الدوري الأردني في الفترة الحالية.

وتعاني الكرة الأردنية في الموسم الحالي من بعض وقائع الشغب الجماهيري، وهو الأمر الذي يلقي بظلاله على اللقاء، خاصة بعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها مباراة شباب الأردن والرمثا في الشهر الماضي، وأدت لعقوبات قاسية.

وأعلن الاتحاد الأردني في أكثر من مناسبة أنه يسعى للقضاء على ظاهرة شغب الملاعبـ، التي تهدد مستقبل الكرة الأردنية، وأكد سيزار صوبر، أمين الاتحاد الأردني في تصريحات إعلامية سابقة، أنه عقد جلسات متتالية مع قيادات الأمن، وتم الاتفاق على تعديل عقوبات اقتحام الملاعب، والشغب الجماهيري لدرجة خصم نقاط.

ويخشى المتابعون حدوث أعمال شغب في لقاء القمة بين الوحدات والفيصلي، خاصة أن هذه المواجهة دائماً تكون عنوان الكرة الأردنية، بوصفه لقاء الكلاسيكو في الدوري.

الوحدات ومستقبل عدنان حمد

أصبح فريق الوحدات بعيداً عن المستويات التي قدمها في الأعوام الماضية خلال الموسم الحالي، بداية من ضياع لقب كأس الدرع على يد الفيصلي، وهو ما يجعل هذه المواجهة ثأرية لأصحاب الأرض.

واتجهت سهام الانتقادات نحو المدرب العراقي عدنان حمد، الذي يملك تاريخاً طويلاً في الملاعب العربية، ولكن بدايته مع الوحدات كانت مهزوزة بشكل واضح بدليل أنه حصد 11 نقطة في 6 مباريات، وخسر 7 نقاط وتلقى هزيمة وتعادلين.

ورغم أن هجوم الوحدات يتمتع بكفاءة تهديفية واضحة، بدليل أنه سجل 9 أهداف، ولكن دفاع الفريق يبدو مشكلة لا تخفى على أحد، بدليل استقباله 5 أهداف وهو الأمر الذي يثير مخاوف عشاق الوحدات.

وقال المدرب المصري محمد عمر، المدير الفني الأسبق للوحدات، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ إن الوحدات طالما كان عنواناً للكرة الجميلة، خاصة أنه يضم لاعبين على أعلى مستوى.

وأشار إلى أن هناك بالفعل هزة في نتائج الفريق، رغم قدرات اللاعبين وخبرة المدرب العراقي عدنان حمد، إلا أن الفوز على الفيصلي قد يحول مسار الفريق في الموسم الحالي، ويمنحه دفعة هائلة نحو التتويج بلقب الدوري فيما بعد، لأن الفريق ينقصه بعض الثقة.

الفيصلي وقدرات برانكو

يراهن الفيصلي خارج دياره على قدرات مدربه الصربي برانكو، الذي تولى المهمة منذ أسبوعين خلفاً للمدرب العراقي ثائر جاسم.

ويتميز برانكو بامتلاكه خبرات في التعامل مع اللاعب العربي بصفة عامة، خاصة في ظل تجاربه بالدوري الكويتي، إلا أن المدرب الصربي مازال يستكشف أوراق الفيصلي.

وتبقى قدرات برانكو في اللعب الدفاعي مميزة، وهو ما يجعل الفيصلي في حالة ثقة في فرض أسلوبه لعبه الواقعي على الوحدات، بدليل أن شباك الفريق لم تهتز سوى مرتين في 6 مباريات بالدوري، إلا أن الهجوم العاجز يبقى عقبة أمام الضيوف، الذين سجلوا 4 أهداف فقط بالدوري هذا الموسم حتى الآن وهو ثاني أضعف هجوم بالمسابقة التي تضم 12 فريقاً.

وأكد المدرب المصري شريف الخشاب، الذي قاد فريق البقعة الأردني في المواسم الماضية، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ ، أن الفيصلي يفتقد هذا الموسم الفعالية الهجومية على المرمى، رغم أن الفريق يستحوذ ويحقق السيطرة على المرمى بشكل مميز.

وأشار إلى أن الاستقرار وتفهم طريقة لعب برانكو ستسهم في رفع مستوى لاعبي الفيصلي فنياً وبدنياً طوال الموسم.

أسلحة الفريقين

بالنظر إلى تشكيلة الوحدات أصحاب الأرض، تجد أن الفريق يملك عناصر هجومية مميزة ومهمة، بجانب وجود خبرات في الملعب تسمح للوحدات بصناعة الفارق.

ويأتي على رأس هذه الأسلحة الجناح المميز منذر أبوعمارة، الذي سجل 3 أهداف هذا الموسم، ويبقى لاعباً مميزاً ويجيد هز الشباك بجانب زميله عبد الله ذيب بخلاف وجود الهداف القوي حسن عبد الفتاح، الذي يقود الهجوم في طريقة 4-4-2 الكلاسيكية التي يعتمد عليها الوحدات.

في الوقت الذي يعتمد الفيصلي على كثافة في وسط الملعب بطريقة 4-5-1، ويبقى مهندس الفريق وصانع ألعابه وعقله المفكر، بهاء عبد الرحمن الذي يجيد أيضاً التسديدات بعيدة المدى، بخلاف المهاجم بلال قويدر واللبناني محمد غدار مع وجود دفاع حديدي يقوده المميز محمد زريقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة