كيف سقط منتخب اليمن أمام كوريا الشمالية في أمم آسيا للناشئين؟ – إرم نيوز‬‎

كيف سقط منتخب اليمن أمام كوريا الشمالية في أمم آسيا للناشئين؟

كيف سقط منتخب اليمن أمام كوريا الشمالية في أمم آسيا للناشئين؟

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

تلقى المنتخب اليمني، هزيمة مريرة أمام كوريا الشمالية بهدفين دون رد، السبت، في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة، ببطولة كأس الأمم الآسيوية للناشئين لكرة القدم، تحت 16 عامًا التي تستضيفها الهند.

وقدّم المنتخب اليمني مستوىً هزيلًا في لقاء كوريا الشمالية، ما أصاب الجماهير اليمنية بالغضب الشديد، بعد أن ظهرت الفوارق الفنية بين لاعبي الفريقين.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز أسباب سقوط اليمن أمام كوريا الشمالية، فإلى السطور التالية:

فوارق بدنية
عانى المنتخب اليمني في مباراته ضد كوريا الشمالية، من الفوارق البدنية التي صبت لصالح كوريا التي ظهرت بمستويات أفضل في الفترة الماضية.

وأبدت الجماهير اليمنية غضبها من المستوى الهزيل بدنيًا وفنيًا، للاعبي منتخب الناشئين، والتي ظهرت بوضوح خلال مباراة كوريا الشمالية.

واستسلم الفريق اليمني، بعد أن تلقى الهدف الأول، وهو الأمر الذي أهدى كوريا الشمالية الفوز، خاصة في ظل تأثّر اللاعبين بدنيًا ووجود فوارق بين اللاعبين، في ظل توقف الحياة في الكرة اليمنية.

وقال محمد الميسري، نجم منتخب اليمن السابق، في تصريحات لشبكة ”إرم نيوز“ إن توقف النشاط الكروي في اليمن، أثّر على أداء منتخب الناشئين، خاصة أنه لم يقدم المطلوب منه على الصعيد البدني.

وأشار إلى أن المنتخب اليمني للناشئين يضم عناصر واعدة، ولكن لا بد من عودة النشاط الكروي ومسابقات الناشئين.

عوامل نفسية
ظهر عامل عدم التجهيز النفسي للفريق، قبل خوض منافسات البطولة القارية، رغم المعسكر الذي أقامه المنتخب، إلا أن الفريق لم يقدم عوامل الإصرار والقتال داخل المستطيل الأخضر.

ورغم الفوارق الفنية الواضحة بين لاعبي اليمن وكوريا الشمالية، إلا أن المنتخب اليمني، لم يقدّم الروح القتالية، التي تجعله قادرًا على مجاراة الكوريين داخل المستطيل الأخضر.

سوء الإعداد
افتقد المنتخب اليمني للإعداد الجيد، قبل البطولة، وهو ما أدى لغياب عنصر التكافؤ البدني بينه وبين لاعبي كوريا الشمالية.

واكتفى المنتخب بإعداد هزيل قبل البطولة القارية، وخاض مباراتين وديتين خسر في الأولى أمام فيتنام بهدف وحيد وفاز على ماليزيا في اللقاء الثاني بهدفين مقابل هدف.

ووصل الأمر لسفر المنتخب إلى الهند بدون طبيب، لعدم حل أزمة التأشيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com