13 موهبة ينتظرون التوهج في الدوري العراقي

13 موهبة ينتظرون التوهج في الدوري العراقي

المصدر: بغداد - إرم نيوز

تنطلق مساء يوم غد الخميس مباريات الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم بنسخته الجديدة للموسم الحالي (2017-2016) وسط تحديات أمنية ومالية ولوجستية كبيرة.

وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم، قرر وقت سابق من العام الحالي، إقامة الدوري الممتاز للموسم الحالي وفق آلية الدوري لمرحلتين ذهابا وإيابا، وبمشاركة 20 ناديا محليا.

ورصدت ”شبكة الكرة العراقية“ نخبة من أهم المواهب والخامات التي من المنتظر بزوغ نجمهم خلال منافسات الموسم الجديد.

كرار باسم (الزوراء)

يلعب في مركز المدافع الأيمن، مثل شباب الزوراء الموسم الماضي، وتم تصعيده للفريق الأول، ونال إعجاب المدير الفني في معسكر الفريق الأخير، حيث قدم مستويات لافتة واستطاع أن يفرض نفسه أحد أهم المواهب الصاعدة في سماء الكرة العراقية، لا سّيما أن مدرب الزوراء ثائر أحمد منحه فرصة اللعب في المباريات التجريبية، وكان على قدر المسؤولية، حيث قدم أداء رائعا نال من خلاله رضا واستحسان الجميع.

كرار باسم أو (راموس) كما يحلو له أن  يسمّى يمتاز باللعب الرجولي وإجادته ألعاب الهواء كما يمتاز ببناء الهجمات من الخلف.

بسام شاكر (ليما)

اسمراني البشرة، موهوب، يمتلك تكنيكا عاليا جدًا، يلعب  وسط الملعب، انتقل ”للكناري“ قادما من النفط بعد أن اكتشفه المدرب أحمد عبدالجبار في إحدى مباريات الفرق الشعبية، حيث استطاع أن يخطف أنظار المدرب حيدر محمد (أبو عجة) بعد أول وحدة تدريبية، حيث منحه الثقة وزج به لاعبا أساسا في مباريات الفريق التجريبية ليثبت للجميع أنه موهبة في طريقها للنجومية.

من أهم مزايا هذا الموهوب هو إتقانه الرهيب بالاحتفاظ بالكرة ولعب الكرات البينية بشكل لا يصدق، وإجادته ألعاب الهواء واللعب على الأطراف، بسام شاكر أو (ليما) كما يحلو له أن يسمى، احفظوا هذا الاسم جيدا، وانتظروا بزوغ نجمه سريعًا فهو موهبة تستحق الرعاية والاهتمام.

أحمد جلال (نفط الجنوب)

جناح نفط الجنوب ومنتخب الشباب، لاعب موهوب يمتلك قدم يسارية هائلة، ومميزاته الأخرى منها السرعة والديناميكية والتسديد بكلتا القدمين، هذا اللاعب انتظروه في الموسم الجديد فهو خامة تستحق المتابعة.

مصطفى محسن (الكرخ)

جناح الكرخ الموهوب، واحد من الخامات الرائعة التي ينتظر منه الكثير هذا الموسم، من أهم مزاياه السرعة والمراوغة وعكس الكرات الجانبية بمنتهى الدقة، لاحظته في إحدى مباريات الكرخ التجريبية ووجدت به مواصفات قل نظيرها بين أقرانه اللاعبين.

محمد هادي (الكرخ)

لاعب وسط حريف يمتلك شخصية رائعة رغم صغر سنه، انتقل للكرخ هذا الموسم قادما من الشرطة للتعبير عن قدراته، بعد أن وجد الفرصة معدومة هناك، هذا الموهوب يمكنه أن يكون أهم لاعبي الدوري العراقي في قابلات الأيام إذا ما استغل ثقة مدربه، لا سّيما أن الأخبار تشير إلى أن هذا اللاعب الموهوب هو أحد مخططات الكادر التدريبي للكناري في منافسات الدوري الجديد.

سعيد علي (النفط)

قصير ومكير وحريف، يلعب وسط الملعب ويمتلك قدرات هائلة، منها الرؤية الثاقبة على جميع أجزاء الملعب وإجادته اللعب (باللمسة السريعة الخاطفة) ناهيك عن تسديداته القوية والمتقنة.

وتم تصعيد اللاعب من شباب النفط للفريق الأول، وبسرعة البرق استطاع أن يخطف أنظار مدربه حسن أحمد، الذي يراهن عليه كثيرا في الموسم الجديد.

خالد نزار (الحسين)

لاعب موهوب مثل الموسم الماضي فريق الخطوط واستطاع أن يجذب أنظار الجميع، بعد أن قدم مستوى طيبا، لهذا سرعان ما تم التعاقد معه من قبل الوافد الجديد لدوري الأضواء فريق الحسين لإيمانهم بقدارت هذا اليساري، خالد لاعب متمكن يطرق لأول مرة أبواب الدوري الممتاز ويتوقع له مستقبل مشرق نظرًا لما يمتلكه من امكانيات.

رافد مؤيد (الشرطة)

موهبة رائعة، والتحق بأكاديمية أتليتكو مدريد بعد أن وجدوا به مواصفات الجودة التي يبحثون عنها هناك، لكن هذا اللاعب سرعان ما عاد للعراق دون ذكر أسباب ملتحقا بمعسكر الشرطة وسط زحمة النجوم، لكن على ما يبدو أن المدرب المصري محمد يوسف أبدى إعجابه الشديد بهذا الموهوب، الذي يمتلك مهارة قل نظيرها بين أقرانه اللاعبين لا سّيما أن المقربين منه ينادونه بـ“نيمار“ لإجادته المهارات البهلوانية الممتعة.

مصطفى علي (توفي)

مهاجم منتخب الشباب الموهوب، لم يجد ضالته مع الأنيق الموسم الماضي رغم اتفاق الجميع على موهبته، ليضطر أخيرا الانتقال إلى فريق يؤمن له اللعب وهذا ما وجده مع النفط بعد أن وقع على عقوده، حيث بزغ نجمه سريعًا في المباريات التجريبية واستطاع أن يقدم أوراق اعتماده كلاعب قادم بقوة للنجومية، إنه المهاجم الشاب الرائع مصطفى علي.

حيدر فرحان (الميناء)

ما زال في ريعان الشباب، تم تصعيده من شباب الميناء إلى الفريق الأول، وفي معسكر السفانة هناك في أنطاليا تعرف الصربي إيوان مارين على موهوب نحيف أسمر البشرة يدعى حيدر فرحان، حيث وصف إمكانياته جيدا في المباريات التجريبية واستخرج منه طاقات كانت مدفونة.

حسين علي سلمان (الكهرباء)

قدم أوراق اعتماده كنجم قادم بقوة مع كرة الحسين إبان دوري التأهيل، بعد أن استطاع بمعاونة زملاءه قيادة فريق الحسين نحو دوري الأضواء، لكن كشافوا الكهرباء خطفوا هذا الموهوب، حيث يقدم مستويات رائعة جعلت مدرب الفريق يونس القطان يفكر بمنحه فرصة اللعب إيمانًا منه بقدرته على موهبته.

هذا اللاعب الشاب يلعب في منتصف الملعب ويمتاز بالحركة والسرعة واسترداد الكرات من المنافسين ويتوقع له أن ينال فرصته هذا الموسم للتعبير عن قدراته.

عباس علي (الحسين)

لاعب وسط ممتاز، لفت الأنظار إليه بعد أن قدم مستويات رائعة مع فريقه الحسين في دوري التأهيل، يمتاز هذا اللاعب بالنشاط والحيوية وإجادته ربط الخطوط من خلاله تحركاته السريعة داخل الملعب ناهيك عن إجادته قطع الكرات والبدء من جديد بصناعة الهجمات.

(لوكا) الكرخ

علي ستار، جناح الكرخ الشاب، والذي قدم مردود رائع مع فريقه السابق الصناعات الكهربائية في دوري المظاليم، حيث قدم أوراق اعتماده كلاعب شاب قادم للنجومية من خلال مهاراته الفردية وهذا ما تجلى مع فريقه الجديد الكرخ، (لوكا) كما يحلوا تسميته يجيد اللعب على الأطراف ويمتاز بالاختراق وصنع الأهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة