كيف يدور صراع الريان ولخويا في السوبر القطري؟

كيف يدور صراع الريان ولخويا في السوبر القطري؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يلتقي فريق الريان، نظيره لخويا، مساء الاثنين، على ملعب ”جاسم بن حامد“ بنادي السد، في لقاء السوبر القطري، على كأس الشيخ جاسم، في بداية الموسم الكروي في قطر.

الريان حصد لقب الدوري القطري الموسم المنقضي، ويسعى لإضافة لقب السوبر إلى خزائنه قبل بداية مشوار الدفاع عن لقب الدوري، إلا أن لخويا يبدو منافسًا عنيدًا وصعبًا بعدما حقق لقب كأس الأمير.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز الأوراق التي تحسم الصراع الكروي المثير على كأس الشيخ جاسم بين الريان ولخويا.

التفوق من نصيب لخويا والثأر للريان

التاريخ يؤكد أن لخويا يتفوق على الريان في مواجهاتهما خلال الأعوام السبعة الأخيرة، إذ فاز الريان 6 مرات، مقابل 10 لصالح لخويا، وتعادل وحيد.

ويبدو اللقاء ثأريًا بالنسبة للريان، بعدما أطاح به لخويا خارج بطولة كأس الأمير، وحرمه من حصد الثنائية بالفوز عليه بنتيجة 3-1.

الريان فاز بلقب السوبر القطري 4 مرات طوال تاريخه، أعوام 1992 و2000 و2012 و2013، بينما فاز لخويا باللقب مرة وحيدة العام الماضي، ويسعى للاحتفاظ باللقب.

يوسف العربي ورَقة لخويا الرابحة

يراهن لخويا على قدرات مهاجمه المغربي الجديد، يوسف العربي، الذي يعد أبرز الصفقات التي تم تدعيم الصفوف بها، استعدادًا للموسم الجديد.

يوسف العربي، 29 عامًا، عاد من الدوري الإسباني، بعد تألقه مع فريق غرناطة على مدار أربعة أعوام كاملة، سجل خلالها 44 هدفًا.

ويعد العربي، أحد أبرز أوراق المدرب الجزائري، جمال بلماضي لصناعة الفارق أمام الريان، وتشكيل دويتو متفاهم مع النجم التونسي يوسف المساكني، يمثل الإزعاج الهجومي على دفاعات الريان.

خبرة سباستيان سوريا وغياب كاسيريس

يراهن الريان، على قدرات مهاجمه المخضرم، سباستيان سوريا، صاحب الـ32 عامًا.

سوريا، صاحب الأصول الأوروغوايانية، يملك خبرات طويلة في الملاعب القطرية، منذ عام 2004 مع نادي الغرافة، وسجل 14 هدفًا في موسم 2004 – 2005 ثم انتقل إلى نادي قطر، ولعب له 7 مواسم وسجل 102 هدف، ثم لعب في صفوف لخويا، وسجل 42 هدفًا في 3 مواسم قبل الانتقال للريان وقاده للفوز بالدوري في أول مواسمه.

ويعاني الريان من غياب اللاعب الأوروغوياني كاسيريس بسبب الإصابة.

صدام فوساتي وبلماضي

يبقى الصدام الفني مثيرًا بين المدرب فوساتي، المدير الفني لفريق الريان، الذي حقق لقب الدوري مع الفريق بعد غياب 21 عامًا كاملة، وأعاد الآمال لجماهيره بعد سنوات من المعاناة.

المدرب الجزائري بلماضي، صنع النجاحات مع لخويا في الولاية الأولى، وحقق لقب الدوري موسمي 2010 – 2011 و2011 – 2012، وانتقل إلى قيادة منتخب قطر للرديف، ثم قاد منتخب قطر وفاز معه بلقب خليجي 2014، وعاد لتدريب لخويا، وفاز بلقب كأس الأمير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com