5 مواهب تبشر بمستقبل مشرق لمنتخب تونس – إرم نيوز‬‎

5 مواهب تبشر بمستقبل مشرق لمنتخب تونس

5 مواهب تبشر بمستقبل مشرق لمنتخب تونس

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

حصد منتخب تونس، بطاقة التأهل لنهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2017، تحت قيادة المدرب القدير، البولندي هنري كاسبرزاك، بعد الفوز على ضيفه ليبيريا، بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، ووسط حالة من التفاؤل الجماهيري.

الجماهير التونسية، ترى مستقبلًا مشرقًا لمنتخب نسور قرطاج، بعد الأداء الرائع والمتميز للاعبين في لقاء ليبيريا، بجانب امتلاك بعض المواهب الواعدة، التي تبشر بعودة المنتخب التونسي المرعب للجميع في قارة أفريقيا، والعودة للمشاركة في المونديال بعد الغياب في آخر نسختين.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز المواهب التي يراهن عليها الجمهور التونسي، قبل بداية مشوار تصفيات كأس العالم 2018، بجانب التأهل لأمم أفريقيا 2017.

وهبي الخزري

يعد وهبي الخزري، أحد أفضل المواهب الواعدة في قارة أفريقيا، وعلى المستوى العربي، بعدما لفت الأنظار في تجربته مع سندرلاند الإنجليزي، وتألقه في الموسم الماضي، تحت قيادة المدرب الحالي لمنتخب إنجلترا سام آلاردايس.

الخزري، صاحب الـ25 عامًا، يلعب دورًا مهمًا في تشكيلة كاسبرزاك، باللعب في مركز رقم 10 وهو اللاعب تحت رأس الحربة، ويقوم بتوزيع الكرات ببراعة، بجانب تسديداته الصاروخية المميزة.

وخاض الخزري 21 مباراة دولية، وسجل 8 أهداف، ولكن بعد أن قاد نسور قرطاج نحو أمم أفريقيا 2017، أصبحت الآمال معقودة عليه، من أجل حصد تذكرة المونديال، خاصة أنه أحد اللاعبين التوانسة القلائل، الذين يتواجدون في الدوري الإنجليزي.

حمزة لحمر

يتوقع الكثيرون، أن يرحل المهاجم والجناح السريع، حمزة لحمر، إلى قارة أوروبا، بعد تألقه اللافت مع ناديه النجم الساحلي، في بطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية، ومتابعة بعض الأندية الفرنسية له.

لحمر، صاحب الـ26 عامًا، خطف الأضواء بتحركاته السريعة، وقدراته التهديفية، ونجح في تعويض رحيل الجزائري بغداد بونجاح، مهاجم النجم الساحلي إلى السد القطري.

ومنح كاسبرزاك الفرصة مؤخرًا إلى لحمر، الذي خاض آخر 4 مباريات مع منتخب تونس، ولم يسجل بعد أي هدف، إلا أنه لفت الأنظار بتحركاته السريعة، ولعب دورًا كبيرًا في الفوز الساحق على ليبيريا.

طه الخنيسي

يعد المهاجم السريع، طه ياسين الخنيسي، نجم الترجي الرياضي، أحد الأوراق المهمة أيضًا والمواهب، التي يملكها منتخب تونس، في تشكيلته الحالية.

الخنيسي، 24 عامًا، استطاع أن يقود الترجي، للتتويج بلقب كأس تونس، في موسم صعب على فريق الدم والذهب، وفي ظل غياب أبرز نجوم الفريق، وتجديد الدماء، إلا أن الخنيسي تألق بشدة في تشكيلة أبناء ”باب سويقة“، وسجل 18 هدفًا في الموسم الماضي، خلال 37 مباراة.

وانضم الخنيسي لمنتخب تونس مؤخرًا، وخاض 9 مباريات دولية، وسجل هدفًا واحدًا، ولكن الجماهير تتفاءل به، في ظل نشاطه وقدراته الهجومية المتميزة.

أيمن عبد النور

يبقى المدافع المتميز أيمن عبد النور، أحد أهم العناصر في التشكيلة التونسية، والقائد للجيل الحالي لمنتخب نسور قرطاج، بعدما اكتسب الخبرات في تجربته الأوروبية المتوهجة مع فالنسيا الإسباني، والتي كان مرشحًا من خلالها للانتقال لأندية أكبر، مثل برشلونة وتشيلسي الإنجليزي.

أيمن عبد النور، أصبح يملك رصيدًا جيدًا من المباريات الدولية، بالمشاركة في 47 لقاء مع منتخب تونس، وهو ما يجعله قائدًا حقيقيًا داخل المستطيل الأخضر، رغم أنه لم يتجاوز 27 عامًا.

علي معلول

الجناح الطائر علي معلول، نجم الأهلي المصري، لفت أيضًا الأنظار في تشكيلة كاسبرزاك، وأعاد للأذهان ذكريات ظهراء الجنب المميزين في الكرة التونسية.

معلول تألق مع الصفاقسي التونسي، على مدار الموسمين الماضيين، وكان هدافًا للدوري المحلي قبل أن يقرر خوض تجربة جديدة مع الدوري المصري، عبر بوابة الأهلي.

ويملك معلول خبرات دولية جيدة، وشارك في 26 لقاء مع منتخب تونس، ويعد من أهم المواهب في تشكيلة نسور قرطاج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com