مدرب المغرب يتجسس على منتخبي الغابون وكوت ديفوار

مدرب المغرب يتجسس على منتخبي الغابون وكوت ديفوار

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

يواجه المنتخب المغربي، غدا الأحد، منتخب ساوتومي في إطار الجولة الأخيرة من تصفيات أمم أفريقيا الغابون 2017، والتي بلغ نهائياتها مبكرا، بأمل منح الفرصة لعدة لاعبين جدد وتحقيق فوز معنوي قبل بداية المشوار في تصفيات كأس العالم روسيا 2018 الشهر المقبل.

ويعود المنتخب المغربي للعب بملعب مولاي عبدالله بالرباط بعد غياب 4 سنوات وإغلاق الملعب بعد فضيحة مونديال الأندية 2014، حيث غمرته مياه الأمطار رغم الأموال الكبيرة التي صرفت لتحديثه وأدت لإقالة وزير الشباب والرياضة محمد أوزين من منصبه.

وعقد الفرنسي هيرفي رونارد، مدرب المنتخب المغربي، مؤتمر صحفي أكد خلاله أنه لم يقفل الباب أمام المحترفين المغاربة في الخليج، وقال: ”تصريحاتي السابقة تم فهمها بشكل خاطئ، باب المنتخب مفتوح للجميع لكن بشرط تقديم مستوى جيد، وقد تحدثت مع بعض اللاعبين الذين انتقلوا مؤخرا للعب في الخليج وشرحت لهم أسباب عدم دعوتهم للمنتخب في الوقت الحالي“.

وأكد مدرب المنتخب المغربي أن هدفه الأساس يبقى التأهل لكأس العالم بروسيا، ولذلك أرسل مبعوثين لمتابعة أبرز منافسيه، موضحا: ”لا يجب أن نترك شيئا للصدفة، بعثت أحد مساعدي لمتابعة لقاء السودان والغابون وآخر لمتابعة لقاء الكوت ديفوار وسيراليون“.

ويتواجد المغرب في مجموعة قوية في تصفيات كأس العالم رفقة الغابون وكوت ديفوار ومالي ويتأهل عنها منتخب واحد للنهائيات، ويبدأ مشواره بمواجهة الغابون خارج ملعبه في 2 تشرين الأول/أكتوبر المقبلة.

وتحدث المدرب الفرنسي عن لقاء ساوتومي الأخير في التصفيات الأفريقية، قائلا: ”قدمنا لقاء جيدا أمام ألبانيا وديا وهدفنا تحقيق الفوز في اللقاء أمام ساوتومي عبر تسجيل هدف مبكر وتقديم عرض جيد“.

كما أبدى رونارد سعادته بحركة اللاعبين المغاربة خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة في أوروبا واعتبرها عاملا مساعدا لتطوير أدائهم وستؤثر على مستواهم مع المنتخب المغربي في اللقاءات القوية المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com