من يحسم صراع نهائي كأس تونس بين الأفريقي والترجي؟

من يحسم صراع نهائي كأس تونس بين الأفريقي والترجي؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يستضيف الملعب الأولمبي برادس اللقاء المرتقب بين الأفريقي والترجي، مساء السبت، في الدور النهائي ببطولة كأس تونس.

ويشهد اللقاء حضور 30 ألف مشجع ونفدت التذاكر بعد 3 ساعات فقط من طرحها في منافذ البيع.. ويبحث الترجي والأفريقي عن التتويج في موقعة كروية ساخنة ومثيرة.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز الأوراق التي تحسم صراع نهائي كأس تونس.

دوافع البطولة

النسخة السابعة عشرة لبطولة كأس تونس لن تعرف بطلًا جديدًا، ولكن الترجي والأفريقي في أشد الحاجة للتتويج باللقب، بعد أن سيطر النجم الساحلي على المشهد الكروي في تونس وفاز بلقب الدوري في النسخة ،الماضية وهو ما أثار رياح التغيير في الناديين الكبيرين.

الترجي لم يفز ببطولة كأس تونس منذ العام 2011، ويعد فريق ”الدم والذهب“ الأكثر تتويجًا باللقب برصيد 4 مرات أعوام 2006 و2007 و2008 و2011.

دوافع البطولة يملكها الترجي لاستعادة اللقب بعد غياب 5 أعوام ولكنها أشد وأقوى بالنسبة للأفريقي الذي لم يفز ببطولة كأس تونس منذ العام 2000 أي قبل 16 عامًا كاملة.

الأفريقي وإنقاذ الموسم

الأفريقي يسعى لإنقاذ موسمه المحلي بعدما بدأ بطلًا للدوري وتوقعت الجماهير أن ينافس بكل قوة للحفاظ على البطولة المحلية، إلا أنه صدم جماهيره بأدائه الهزيل الذي أفقده مسابقة الدوري ويحتل المركز السادس.

ورحل المدير الفني دانيال سانشيز سريعًا عن الأفريقي بعد أن استعاد لقب الدوري، ولكنه حقق نتائج سيئة في الموسم الحالي ليقود الفريق الهولندي رود كرول وقاد الأفريقي للمركز السادس محليًا.

إدارة الأفريقي اختارت العودة للمدرب الوطني واختارت قيس اليعقوبي لتولي المهمة في شهر يوليو الماضي، وهو خامس مدرب محلي في تاريخ النادي بعد فوزي البنزرتي ومختار التلالي ويوسف الزواوي وعامر حيزم.

الترجي وعودة الأمجاد

يأمل الترجي أن يحقق لقب كأس تونس ليبدأ مسيرة عودة الأمجاد، خاصة أن أبناء باب سويقة عانوا في الفترة الأخيرة من مسلسل الأداء الهزيل وضياع الألقاب.

ولم يحصد الترجي لقب الكأس منذ العام 2011 وفاز بالدوري موسم 2013 – 2014 في آخر 4 مواسم.

وبعد التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا 2011 والوصول لنهائي التشامبيونز العام 2012 والخسارة أمام الأهلي المصري ورحيل المدرب نبيل معلول عانى الترجي بشكل واضح من تراجع النتائج محليًا وقاريًا ولم يفز سوى ببطولة الدوري فقط.

صدام اليعقوبي والسويح

الصدام الفني سيكون مؤثرًا بين المدربين قيس اليعقوبي المدير الفني للأفريقي وعمار السويح، المدير الفني للترجي.

اليعقوبي، 50 عامًا، وهو أحد اللاعبين المميزين مع منتخب تونس وتولى قيادة عدة أندية محلية على رأسها الأفريقي والمنستير ومستقبل المرسى.

وسبق لليعقوبي أن درب الأفريقي موسم 2010 – 2011 ويسعى في تجربته الثانية الى تحقيق لقب الكأس الغائب منذ 16 عامًا كاملة بجانب بناء فريق قوي لأبناء باب الحديد.

السويح أيضًا من المدربين أصحاب الخبرات في كرة القدم التونسية، ويملك المدرب صاحب الـ59 عامًا خبرات طويلة وعمل من قبل مديرًا فنيًا لمنتخب تونس العام 2002 وأيضًا الشباب السعودي والنجم الساحلي وحمام الأنف.

أوراق مؤثرة

الفريقان يملكان عدة أوراق مؤثرة، ولكن مهمة الترجي تبدو صعبة بعد رحيل أبرز نجومه أحمد العكايشي لنادي الاتحاد السعودي.. ويفتقد الترجي خدمات مهاجمه الخطير فخر الدين بن يوسف للإصابة بجانب الثلاثي المنضم حديثًا لاعب الوسط المهاجم محمد علي منصر والجناح أيمن بن محمد والمهاجم الليبي محمد زعبية لأسباب فنية.

ويراهن الترجي على أبرز أوراقه طه ياسين الخنيسي، الذي انضم لمنتخب تونس بجانب سعد بقير وهيثم الجويني وهذا الثلاثي يراهن عليه السويح لصناعة الفارق أمام الأفريقي.

الأفريقي أيضًا افتقد بعض لاعبيه الذين رحلوا مثل تيغاني بلعيد، ولكن رهان اليعقوبي على بعض اللاعبين أصحاب الخبرات وخاصة المهاجم المخضرم صابر بن خليفة الذي يمثل السلاح الأقوى وأمل جماهير باب الحديد بجانب بلال العيفة، الظهير الأيسر المخضرم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة