رياضة

نجوم خليجية في حاجة ملحة للاحتراف الأوروبي
تاريخ النشر: 21 فبراير 2016 10:14 GMT
تاريخ التحديث: 21 فبراير 2016 10:14 GMT

نجوم خليجية في حاجة ملحة للاحتراف الأوروبي

النجوم في الخليج يفضلون البقاء في دورياتهم المحلية وعدم المجازفة بالاحتراف في أوروبا، ما يمنعهم من تطوير مستواهم بشكل أكبر.

+A -A
المصدر: نور الدين ميفراني – إرم نيوز

يفضل أغلب نجوم كرة القدم في فرق الخليج العربي تجنب الاحتراف الخارجي والبقاء في دورياتهم المحلية، لشعورهم بالرضى ماليا ومعنويا بسبب الحوافز المادية وقيمتهم لدى جماهير كرة القدم في بلدانهم.

ورغم صعوبة الاحتراف الأوروبي ومتطلباته البدنية والانضباطية، لكنه يبقى أفضل حل لعدة نجوم عربية في الخليج لتطوير مستواهم وتقديم المزيد من العطاء لمنتخبات بلدانهم في المسابقات القارية والعالمية.

وقدم الاحتراف الأوروبي لعدة نجوم عرب الفرصة للتألق والنجاح، ونكفي أن نماذج كالحارس العماني علي الحبسي، والمصريون محمد النني ومحمد صلاح وأحمد كوكا، والجزائريين إسلام سليماني والعربي سوداني.

ولولا الاحتراف الأوروبي لكان عددا كبيرا من النجوم العرب حاليا في ملاعب أوروبا يعانون في دوريات محلية غير متطورة.

ويبقى أبرز النجوم الخليجيين الذين يحتاجون للاحتراف الخارجي، ”ميسي الخليج“ عمر عبدالرحمن ”عموري“، نجم العين ومنتخب الإمارات، وزميله في المنتخب ومهاجم الأهلي الإماراتي أحمد خليل، أفضل لاعب آسيوي لسنة 2015، ومهاجم الجزيرة الإماراتي علي مبخوت والهداف السعودي محمد السهلاوي، مهاجم النصر السعودي، ومواطنه لاعب الهلال ناصر الشمراني.

وغالبا ما يصل النجوم الخليجيون لقمة مستواهم ويتألقون محليا وقاريا، ثم يتراجعون بشكل ملحوظ، ويبقى القطري إبراهيم خلفان والسعودي ناصر الشمراني، المتوجان بجائزة أفضل لاعب آسيوي، عامي 2006 و2014 خير نماذج للاعبين خليجيين وصلوا إلى قمة مجدهما في سن مبكر ولم يشهد مستواهما تطورا ملحوظا، بل تراجع بشكل مخيف.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك