أسباب الصدمة الكبرى لنجوم اليمن

أسباب الصدمة الكبرى لنجوم اليمن

المصدر: إرم – يوسف هجرس

رغم أن المنتخب اليمني لكرة القدم يقدم على مدار فترات متباعدة إلا أن أغلب لاعبيه فشلوا تماماً في خوض تجارب الاحتراف الأوربية.

لاعبو اليمن يملكون عنصر المهارة والروح القتالية إلا أنهم ظلوا بعيدين عن اللعب في أوروبا دون أن يجدوا العين الخبيرة التي تمنحهم الفرصة رغم وجود لاعبين متميزين مثل علاء صاصي والحارس محمد عياش وأيمن الهاجري ومن قبلهم المهاجم الفذ علي النونو.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية أبرز أسباب فشل تجارب الاحتراف اليمنية ، فإلى السطور القادمة:

ضعف سياسات اتحاد الكرة

تعاني الكرة اليمنية من ضعف سياسات اتحاد الكرة على مدار الفترات الماضية خاصة أن الاتحاد اليمني لم يخطط لتطوير اللعبة ولم يقدم الحلول المقترحة لزيادة شعبيتها وعدد ممارسيها.

المجلس الحالي ليس وحده المقصر في هذا الصدد ولكن العديد من مجالس إدارة اتحاد الكرة اليمنية افتقدت التخطيط تماماً ووضع حلول بعيدة المدى وتوفير موارد مالية والتنسيق مع الدولة لتوسيع البنية التحتية.

غياب اكتشاف المواهب

يعاني منتخب اليمن من ظاهرة عدم اكتشاف المواهب الجديدة بشكل علمي ومنظم وغياب الاهتمام بقطاعات الناشئين وهو الأمر الذي تدفع ثمنه المنتخبات اليمنية وأيضاً الأندية التي تفشل في اكتشاف لاعب مميز يطأ الملاعب الأوروبية.

ضعف القدرات البدنية

يعاني منتخب اليمني أيضاً وأغلب لاعبي الكرة اليمنية من ضعف القدرات البدنية في الفترة الحالية وهو الجانب الذي تراهن عليه العديد من المنتخبات في المرحلة الحالية ويبقى السلاح البدني الأبرز وصاحب الغلبة في غياب المواهب الفذة.

العجز عن التعاقد مع خبراء عالميين

فشلت الاتحادات اليمنية في التعاقد مع خبراء عالميين من أجل تطوير مستوى اللعبة ورفع أداء اللاعبين بما يسهم لهم بعد ذلك بخوض تجارب الاحتراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com