5 أزمات تحاصر اليمن بقوة

5 أزمات تحاصر اليمن بقوة
المنتخب اليمني

المصدر: إرم – يوسف هجرس

لم يكن أكثر المتشائمين للمنتخب اليمني لكرة القدم، يتوقع أن يعيش لاعبو الفريق اليمني كل هذه الأزمات والصعوبات قبل ضربة البداية في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الآسيوية، عام 2019 أمام كوريا الشمالية، في المباراة التي تقام يوم الخميس المقبل.

الأزمات أصبحت عنواناً للمنتخب اليمني الذي يعيش أجواء غير مستقرة في معسكره التدريبي بالعاصمة القطرية الدوحة، قبل مواجهة كوريا الشمالية المرتقبة.

وترصد شبكة “إرم” الإخبارية أبرز الأزمات التي تحاصر المنتخب اليمني، قبل موقعة كوريا الشمالية ، فإلى السطور القادمة:

استقالة سكوب

جاءت الاستقالة التي تقدم بها المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب، من منصبه كمدير فني للمنتخب اليمني، بمثابة ضربة في مقتل لأبناء اليمن، قبل مواجهة كوريا الشمالية.

ولا يختلف اثنان على كون سكوب بذل جهداً كبيراً في بناء فريق جديد لليمن وظهر بمستوى رائع في بطولة كأس الخليج الأخيرة بالمملكة العربية السعودية، مما يؤكد أن رحيل سكوب سيكون له تأثيراً سلبياً للغاية على المنتخب الذي يستمد قوته من الأداء الجماعي الذي كان يعتمد عليه سكوب.

ظروف الحرب

تظل الظروف السياسية والحرب التي تشهدها البلاد، أزمة كبرى تهدد أي نشاط كروي داخل اليمن أو أي بلد آخر يشهد نفس الظروف.

المنتخب اليمني أصبح بلا أي نشاط، بعد اندلاع الحرب عقب انقلاب الحوثيين على النظام الحاكم، وبالتالي فالأمر سيزداد صعوبته على اللاعبين، في ظل الظروف السياسية القاسية التي تعيشها بلادهم.

توقف الدوري المحلي

جاء توقف الدوري اليمني، ليزيد الطين بلة، خاصة أن المسابقة المحلية وصلت لمرحلة متقدمة من التنافسية، وبالتالي كانت قادرة على اكتشاف لاعبين على مستوى طيب، ولكن كل شئ تلاشى مع توقف المسابقة عقب اندلاع الحرب.

غياب الوديات

يعاني المنتخب اليمني، من غياب تام للمباريات الودية بسبب الظروف القاسية التي تعيشها البلاد، وبالتالي فالانسجام شبه منعدم بين لاعبي الفريق بخلاف تراجع معدلات اللياقة.

تراجع عناصر الخبرة

الأزمة الخامسة، تتمثل في تراجع عناصر الخبرة داخل الكرة اليمنية، بتدهور مستوى العديد من اللاعبين المميزين مثل محمد عياش وعلاء الصاصي وغيرهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع