حلان ”سحريان“ لإنهاء أزمة الكرة اليمنية

حلان ”سحريان“ لإنهاء أزمة الكرة اليمنية
المنتخب اليمني

المصدر: إرم ـ خاص من محمد عطاالله

تعيش الكرة اليمنية، أزمة حقيقية منذ انقلاب الحوثي مرورا بعاصفة الحزم وإعادة الأمل، فالنشاط المحلي توقف تماما.

وتؤكد مؤشرات الواقع اليمني، أنه لا أمل لإعادة نشاط كرة القدم من جديد خلال وقت قريب، بالنظر للحرب التي دمرت البنية التحتية الرياضية تماما، وحالة الانفلات الأمني.

وينتظر المنتخب اليمني تحديات كبيرة في مجموعته بتصفيات كأس العالم وآسيا 2019، لذلك بات ضروريا إيجاد حلول لإعادة النشاط على أمل انقاذ اللاعبين والمنتخب الذي يعتمد على محلييه بنسبة كبيرة.

1 ـ نقل مسابقة الدوري

إقامة مباريات الدوري المحلي اليمني داخل البلاد بات مستحيلا خلال الوقت الراهن، لذلك قد يكون احتضان إحدى الدول الخليجية للمسابقة وأنديتها حلا مؤقتا.

حينما نشبت ثورة 25 يناير في مصر عرضت دول عديدة احتضان المسابقات المصرية بينها دول خليجية.

2 ـ اليمني ”غير“ أجنبي

قرار يصدر من الاتحاد العربي لكرة القدم باعتبار اللاعب اليمني ”محلي“ حينما يقيد في قائمة أي ناد عربي، تماما كما يحدث مع اللاعبين الفلسطينيين.

تلك الفكرة ستساهم كثيرا في تفكير الأندية العربية في التعاقد مع لاعبين يمنيين طالما أنهم لن يكلفوهم ماليا بشكل كبير أو فنيا بحجز مقعد للاعب أجنبي في القائمة.

يذكر أن لاعبين يمنيين كثر أثبتوا وجودهم في دوريات عربية ما بين البحرين والسعودية أمثال فؤاد العميسي ووحيد خياط ومحمد عياش وأيمن الهاجري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة