الحرب تطرد 4 منتخبات عربية خارج الديار

الحرب تطرد 4 منتخبات عربية خارج الديار
المنتخب اليمني

المصدر: إرم ـ محمد عطاالله وأحمد نبيل

جاء رفض الاتحاد الإيراني لكرة القدم استضافة مباريات المنتخب العراقي في تصفيات مونديال 2018 على ملعب إزادي في العاصمة طهران، لأسباب تتصل بالتزامات منتخب إيران في هذه التصفيات ، ليفتح ملف المنتخبات العربية التي تلعب خارج أرضها بسبب الحروب أو الأزمات والصراعات الداخلية.

فمثل العراق يوجد كذلك اليمن وسوريا في قارة آسيا ، وهناك ليبيا في قارة إفريقيا ، وكل هذه المنتخبات تخوض مبارياتها في التصفيات القارية المؤهلة للبطولات الإقليمية والدولية على أرض غير أراضيها بسبب النزاعات المسلحة وعدم الاستقرار.

المنتخب العراقي

العراق

وكان الاتحاد العراقي قد أعلن رسمياً تسلمه رداً من نظيره الإيراني يفيد باعتذاره عن استضافة مباريات ”أسود الرافدين“ في طهران ، وكان في السابق يلعب العراق في قطر أو الإمارات.

معاناة العراق أعرب عنها كامل زغير المتحدث باسم الاتحاد العراقي قائلاً : ”نأمل أن تنتهي معاناة منتخباتنا من الحظر المفروض على ملاعبنا وتعود مبارياتنا إلى أرضنا“.

وكان الاتحاد العراقي اختار إيران لاستضافة مباريات منتخبه في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، نتيجة استمرار الحظر الذي يفرضه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على الملاعب العراقية في الوقت الحاضر.

واشترط (فيفا) في وقت سابق على العراق تنظيم مباراة ودية مع أحد المنتخبات، تكون تحت مراقبة ومتابعة لجنة من الاتحاد الدولي، تقوم بتقييم مدى إمكانية إقامة المباريات في الملاعب العراقية تمهيدا لرفع الحظر.

اليمن

يملك المنتخب اليمني المتطور في السنوات الأخيرة فرصة ذهبية لبلوغ نهائيات أمم آسيا 2019 في ظل النظام الجديد للتصفيات ورفع عدد المنتخبات المشاركة في النهائيات من 16 لـ24 منتخبا.

لكن ما يعوق اليمن الحرب الدئرة حالياً على أرضه بين قوات التحالف العربي والحوثيين ، تلك الحرب التي أثرت كثيراً على استعدادات اليمن لخوض التصفيات الآسيوية ، لكن ما قد يفيد اليمن في مشوار التصفيات وجود جالية يمنية في جميع أنحاء الخليج ستؤازر فريقها بشدة حينما يختار البلد الذي سيلعب فيه.

Syria's players celebrate after forward

سوريا

منذ اندلاع الحرب في سوريا بين نظام الرئيس الأسد والميليشيات المسلحة هناك ، يعاني المنتخب السوري من عدم استقرار الأوضاع هناك ، رغم أن الفريق يقيم معسكرات داخلية في سوريا خاصة في مدينة اللاذقية الساحلية.

لكن الاتحاد الآسيوي اشترط على الاتحاد السوري اختيار بلد أخر لخوض مبارياته في التصفيات المشتركة لمونديال روسيا 2018 ونهائيات آسيا في الإمارات 2019.

وقد تلقى الاتحاد السوري موافقة نظيره العُماني على الاستضافة رغم أن الاتحاد الإيراني وافق في وقت سابق على الاستضافة ، لكن تم إبلاغ الاتحاد الدولي بموافقة عُمان.

ويستهل منتخب سورية مبارياته ضمن المجموعة الخامسة للتصفيات بلقاء نظيره الأفغاني في الحادي عشر من الشهر القادم ثم يواجه منتخب سنغافورة في الثالث من سبتمبر/ أيلول وبعدها بخمسة أيام يلتقي نظيره الكمبودي ويختتم مرحلة الذهاب بلقاء منتخب اليابان في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول.

Libyan national football team players po

ليبيا

رابع المنتخبات العربية التي تخوض مبارياتها خارج أرضها بسبب الحرب ، منتخب ليبيا الذي يلعب مبارياته الدولية وكذلك الودية في تونس المجاورة.

منتخب ليبيا يخوض تصفيات أمم أفريقيا 2017 المقررة في الغابون ، وكذلك سيخوض تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا على أرض تونس كذلك.

فالحرب الأهلية مزقت ليبيا ، حيث لا يسيطر الجيش الليبي الحاكم على كل أرجاء البلاد ما يعرض الضيوف للخطر ، لذا وجب خوض المباريات في بلد لا يعاني من أزمات داخلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com