”وادي النيص“.. فريق كروي فلسطيني بطعم عائلي

”وادي النيص“.. فريق كروي فلسطيني بطعم عائلي

عشق الساحرة المستديرة في قرية ”وادي النيص“ إلى الجنوب من بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، دفع عائلة فلسطينية، منذ سنوات، إلى إنشاء فريق رياضي لكرة القدم أعضاؤه من أفراد العائلة، ليصبح واحدا من أهم الفرق الفلسطينية بعد حصده العديد من البطولات المحلية.

القرية الفلسطينية التي يبلغ عدد سكانها نحو 900 نسمة، تنافس أندية أسيوية ضمن بطولة كأس الاتحاد الأسيوي.

فريق ”ترجي وادي النيص“ والملقب بفريق ”العائلة الواحدة“، يجمع بين صفوفه 6 أشقاء، و3 من أبناء إخوانهم، وينحدر أعضاؤه من عائلة أبو حماد.

لاعب خط الوسط، عامر يوسف أبو حماد (35 عاما)، يقول لوكالة الأناضول: ”عشقنا لكرة القدم هو الحافز الرئيسي، نلعب للاستمتاع، ومن أجل بلدتنا الصغيرة“.

ويضيف: ”نعشق كرة القدم منذ الصغر أطفالنا يعشقون الكرة، يتابعوننا أينما ذهبنا، وتشجيعهم لنا سر النجاح“.

ويلعب عامر بالفريق إلى جانب أشقائه سميح وغالب وخضر وحسن ومحمد، بالإضافة إلى أبناء أشقائه وليد وتوفيق وحازم.

توفيق أبو حماد، حارس مرمى نادي ”ترجي وادي النيص“، وحارس مرمى المنتخب الفلسطيني يقول للأناضول: ”نحمل رسالة مهمة من قريتنا الصغيرة وبلدي فلسطين، للعالم، استطعنا، كأول فريق فلسطيني، المشاركة بكأس الاتحاد الأسيوي“.

ويضيف توفيق الذي يدرس التربية الرياضية بجامعة القدس ببلدة أبو ديس: ”شيء حلو جدا أن تكون أنت وعائلتك فريقا رياضيا“.

ويقول المدير الإداري للنادي عاطف أبو حماد (28 عاما) للأناضول إن ”الفريق أنشئ في عام 1984، ومنذ بدايته يضم عددا من الأشقاء، اليوم في صفوف الفريق ستة أشقاء، وثلاثة من أبناء إخوانهم“.

ويضيف أن ”الفريق يعد ظاهرة كروية، فغالبية الفريق هم من عائلة أبو حماد، في القرية التي يبلغ عدد سكانها نحو 900 نسمة، ويضم أربعة لاعبين من خارج القرية فقط“.

وحصل النادي على بطولة الكأس الفلسطينية أعوام 2000 و2008 و2009، وبطل دوي المحترفين 2013 -2014، وبطل الدرجة الممتازة عام 2008، وكأس الرئيس أبو عمار والسوبر عام 2010، بحسب أبو حماد.

ويمثل الفريق فلسطين بكأس الاتحاد الأسيوي في نسخته الحالية.

وادي النيص -بحسب مدير النادي- قرية صغيرة تعرف بكرة القدم، باتت ذات اهتمام دولي، سكانها يعشقون كرة القدم، صغار وكبارا نساء ورجالا“.

من جانبه، يقول مدرب الفريق عبد الفتاح عرار، بينما يوجه أعضاء الفريق خلال معسكر تدريب بإستاد الخضر الدولي قرب بيت لحم، ”ما يميز الفريق انه إخوة، هناك تفاهم، وتناغم بين اللاعبين، يلعبون من أجل اسمهم، يبذلون كل ما بوسعهم لتحقيق ما يتمنون“.

ويواجه عرار مشاكل عديدة، ويقول: ”لا يوجد لاعب متفرغ للرياضة، الكل يأتي للتدريب واللعب بعد انتهاء عمله، منهم العامل وسائق مركبة النقل، والموظف، والطالب“.

ويتابع: ”إمكانيات الفريق بسيطة لا تذكر، ولكننا فخورون بهذا الفريق“.

ويلعب خمسة من فريق ”ترجي وادي النيص“ في المنتخب الوطني الفلسطيني والمنتخب الأولمبي، بينما يحترف اللاعب أشرف نعمان، أحد أعضاء الفريق السابق، في صفوف نادي الفيصل السعودي، بحسب المدير الإداري عاطف أبو حماد.

أبو حماد يقول: ”نعد فريقا ناشئا جديدا نعتقد أنه مفاجأة وسيحقق بطولات عديدة“.

ويلعب بالترجي 4 لاعبين من خارج القرية، من بينهم محمد أبو خميس (23 عاما)، والذي يقول للأناضول: ”اعتبر نفسي لاعبا وابنا لهذا الفريق، المميز بتفاهمه وأخوته“.

ويضيف ”أشعروني أني واحد من أبناء القرية، نعمل من أجل هدف واحد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com