القادسية في رحلة صعبة إلى تركمانستان والكويت يسعى لحسم التأهل

القادسية في رحلة صعبة إلى تركمانستان والكويت يسعى لحسم التأهل

الكويت – سيواجه القادسية الكويتي حامل اللقب رحلة صعبة إلى تركمانستان لملاقاة فريقها المتألق أهل في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم غداً الأربعاء بينما يلتقي منافسه الكويت صاحب الرقم القياسي في الألقاب مع النجمة اللبناني وهو يأمل في حسم تأهله لدور الستة عشر.

وفي غياب أكثر من عشرة لاعبين أساسيين خسر القادسية خارج ملعبه أمام الاستقلال في الجولة السابقة ليتخلى عن صدارة المجموعة الثالثة لصالح منافسه القادم من طاجيكستان قبل جولتين على نهاية دور المجموعات.

وفي رحلته الثانية في غضون أسبوعين إلى وسط آسيا استعاد القادسية عدداً من لاعبيه الذين غابوا أمام الاستقلال لكنه سيواجه فريقاً حقق انتصارين متتاليين على أربيل العراقي وصيف البطل العام الماضي ليبرز كمنافس قوي على انتزاع بطاقة التأهل لدور الستة عشر.

واستعاد القادسية مهاجمه المخضرم بدر المطوع وعبد العزيز المشعان والنيجيري عبد الله شيهو لكنه لا يزال يفتقد الحارس الدولي نواف الخالدي ولاعب الوسط صالح الشيخ وضاري سعيد ”لأسباب خاصة“ وفقاً للنادي.

كما فسخ القادسية هذا الأسبوع تعاقده مع المهاجم الأوزبكي ايفان ناجاييف بعد أقل من خمسة أشهر على ضمه من لوكوموتيف طشقند.

ويملك القادسية سبع نقاط من أربع مباريات بالتساوي مع الاستقلال المتصدر الذي يتفوق في سجل المواجهات المباشرة.

ولدى أهل ست نقاط مقابل ثلاث نقاط لأربيل الذي سيتعين عليه الفوز على الاستقلال غداً الأربعاء في الدوحة ثم على القادسية في الكويت في الجولة الأخيرة للحفاظ على فرصته الضعيفة في التأهل.

* حرب على جبهتين

وأمام الكويت المشغول بالمنافسة المحلية مع العربي على لقب الدوري الكويتي مهمة لا تبدو صعبة في صيدا أمام النجمة الذي جمع نقطة واحدة في أربع مباريات يتذيل بها ترتيب المجموعة الرابعة.

ويحتل الجيش السوري – أول بطل للمسابقة عام 2004 – الصدارة وله عشر نقاط قبل مباراته ضد الرفاع البحريني الذي يملك أربع نقاط بينما يأتي الكويت صاحب الألقاب الثلاثة ثانياً برصيد سبع نقاط.

وخسر الكويت على أرضه أمام الجيش في الجولة السابقة وهي نتيجة حرمته من حسم تأهله لدور الستة عشر من أجل التفرغ لمشواره المحلي.

ورغم ذلك لم يظهر الكويت أي مؤشرات على تأثره بالهزيمة المفاجئة أمام الفريق السوري ففاز بعدها على العربي متصدر الدوري الكويتي ثم على القادسية ليواصل سعيه نحو استعادة اللقب المحلي.

وقال محمد إبراهيم مدرب الكويت الذي سيلعب بدون الجناح الدولي وليد علي وأحمد حزام بسبب الإصابة: ”مواجهة النجمة صعبة وعلى الفريق العودة بنقاط المباراة الثلاث للاقتراب من التأهل“.

وأضاف: ”الكويت يحارب على جبهتين وكل مواجهاته مصيرية وحاسمة ولا بديل فيها عن الفوز“.

وفي المنامة لن يكون أمام الجيش – الذي يخوض كل مبارياته خارج أرضه بسبب الحرب الأهلية في سوريا – سوى الانتصار كخيار وحيد لضمان التأهل ويقول مدربه المساعد طارق جبان: ”إن الفريق وضع الخطة المناسبة لتجاوز منافسه البحريني الرفاع“.

وقال جبان الذي حمل كأس البطولة كقائد للفريق قبل 11 عاماً: ”فريقنا قادر على تقديم مباراة قوية، وثقتنا في اللاعبين كبيرة، المباراة صعبة نظراً لقوة الرفاع الذي يلعب على احتمال واحد فقط وهو الفوز للإبقاء على آماله المشروعة في التأهل“.

وتابع: ”(لكننا) وضعنا الخطة المناسبة لتجاوزه، فالفوز مهم للجيش للبقاء في الصدارة وتأكيد التفوق المحلي والآسيوي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com