مدرب تونس متفائل بالمستقبل رغم الخروج الأفريقي المبكر

مدرب تونس متفائل بالمستقبل رغم الخروج الأفريقي المبكر

يرى البلجيكي جورج ليكنز مدرب تونس أن فريقه يسير في الطريق الصحيح وقال إن ”المستقبل أمامه“ رغم الخروج من دور الثمانية بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي انتهت هذا الأسبوع في غينيا الاستوائية.

وقال ليكنز في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء ”يضم المنتخب لاعبين شبان لا يتجاوز معدل أعمارهم 25 عاما. المستقبل أمامنا وسنستمر في بناء فريق قوي وصلب وواثق من قدراته.“

وأضاف ”لسنا في نهاية مرحلة أو جيل بل في بدايته. نحن نسير في الطريق الصحيح ومتفائل بالوصول إلى أهدافنا في المستقبل.“

وقبل عام تولى ليكنز (65 عاما) مسؤولية المنتخب التونسي الذي كان يعاني بشدة بسبب الإخفاق في التأهل لكأس العالم 2014.

لكن المدرب السابق لبلجيكا نجح سريعا في إعادة الروح للفريق وقاده للتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية في مجموعة صعبة ضمت مصر والسنغال إضافة إلى بوتسوانا.

وقال ليكنز ”كان المنتخب يعاني من غياب ثقة جماهيره وكنا مطالبين باستعادتها ورفع معنويات الفريق وإعادة بنائه استعدادا لنهائيات كأس الأمم الأفريقية في وقت ضيق.“

وأضاف ”استطعنا استعادة الثقة أولا ثم أعدنا بناء فريق تميز بالانضباط وروح التضامن بفضل العمل الجاد. تحسن أداء الفريق ونجحنا في التأهل ضمن مجموعة صعبة.“

وتصدر المنتخب التونسي مجموعته في التصفيات دون أي هزيمة ليستعيد الثقة في قدراته.

وواصلت تونس نتائجها الجيدة لتصل إلى دور الثمانية بعدما تصدرت مجموعتها التي ضمت زامبيا والرأس الأخضر والكونجو الديمقراطية لكن طموح الفريق اصطدم بغينيا الاستوائية مستضيفة البطولة.

وكانت تونس تستعد للاحتفال بالتأهل للمربع الذهبي عندما احتسب الحكم ركلة جزاء مثيرة للجدل في اللحظات الأخيرة من الوقت الأصلي للقاء لتتعادل غينيا الاستوائية.

ثم أحرزت غينيا الاستوائية هدفا في الوقت الاضافي لتفوز 2-1 وتنتزع بطاقة التأهل للدور قبل النهائي للبطولة.

وأكد ليكنز رضاه تجاه ما قدمه الفريق في النهائيات رغم الفشل في تجاوز دور الثمانية مرة أخرى منذ التتويج باللقب الوحيد في تاريخه على أرضه عام 2004.

وقال المدرب البلجيكي ”بذل الجهاز الفني واللاعبون كل ما في وسعهم. فعلنا كل شيء .هناك تطور في مستوى الفريق وأدائه رغم بعض الأخطاء التي سنعمل على معالجتها.“

وقرر الاتحاد التونسي الابقاء على ليكنز لنهاية عقده الذي يستمر حتى مارس اذار 2016.

وقال نبيل الدبوسي المتحدث باسم الاتحاد التونسي لكرة القدم ”نتائج الفريق تحت إشراف المدرب ليكنز مرضية ولا يمكن القول خلاف ذلك وبصمته واضحة في أداء الفريق لذلك تقرر أن يواصل عمله.“

وبعد طي صفحة بطولة كأس الأمم الأفريقية سيصب مدرب تونس اهتمامه على تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وقال ليكنز ”رغم تطور الفريق هناك بعض السلبيات التي يجب تجاوزها لبلوغ المستوى الأفضل الذي يؤهل المنتخب التونسي نحو هدفه القادم وهو التأهل إلى كأس العالم 2018.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com