أبرز نجوم المجموعة الثالثة في كأس آسيا

أبرز نجوم المجموعة الثالثة في كأس آسيا

المصدر: إرم ـ أحمد نبيل

تنطلق يوم الجمعة بطول كأس الأمم الآسيوية التي تستضيفها أستراليا لأول مرة في تاريخها ، وتستمر حتى 31 يناير/كانون الثاني الحالي ، وفي السطور التالية نستعرض أبرز نجوم المجموعة الثالثة التي تضم منتخبات إيران وثلاثة منتخبات عربية أخرى هي البحرين والإمارات وقطر.

جواد نيكونام

منتخب إيران ظهر بشكل طيب في نهائيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل ، وظهر منه العديد من اللاعبين المميزين ، منهم جواد نيكونام الذي يعتبر أمل الإيرانيين بعد اعتزال الجيل المخضرم بقيادة كريمي ومهدي مهداوي.

وقد اختار البرتغالي كارلوس كيروش في صفوف المدير الفني لإيران نيكونام ليكون القائد بعد اختياره تشكيلة تعتمد على الشباب في مجملها ، ووجد ضالته في نيكونام الذي خاض نحو 140 مباراة دولية في صفوف الفريق ليكون أقرب اللاعبين إلى أرقام النجم السابق علي دائي صاحب أكبر رصيد من المباريات الدولية والأهداف مع المنتخب الإيراني.

ويتمتع نيكونام بالقدرة الهائلة على التعامل مع الكرة ويتميز بالتمريرات المتقنة حيث يتألق في خط وسط الفريق بشكل رائع كما يجيد تنفيذ الهجمات المرتدة السريعة بشكل رائع.

كما يتمتع نيكونام بخبرة هائلة اكتسبها من اللعب لمدة ست سنوات في صفوف أوساسونا الأسباني بعد فترة قصيرة قضاها في الدوري الإماراتي.

خلفان إبراهيم خلفان

أحد اللاعبين الدائمين في الاختيارات النهائية لأفضل لاعب آسيوي خلال السنوات القليلة الماضي ، وررغم توافد العديد من النجوم العالميين من مختلف الجنسيات على دوري نجوم قطر ، إلا أنه لم يستطع أي منهم أن يسلب خلفان إبراهيم خلفان مكانته الرائعة في قلوب القطريين.

ومنذ سنوات طويلة ، فرض خلفان نفسه بقوة على الساحة الكروية ليس في قطر فقط وإنما في المنطقتين الخليجية والأسيوية بل إنه يبرز كأحد أفضل النجوم في تاريخ كرة القدم القطرية والخليجية والأسيوية.

وقبل أسابيع قليلة ، تلقى عشاق المنتخب القطري (العنابي) صدمة هائلة لإصابة خلفان قبل بطولة كأس الخليج الثانية والعشرين (خليجي 22) التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض وغاب بسببها اللاعب عن مسيرة فريقه في البطولة ، لكن الفرصة قائمة في أستراليا لتدعيم صفوف العنابي بقوة.

عموري

تعرض لإصابة كثيرة رغم أن سنه مازال صغيراً ، أنه عمر عبد الرحمن معشوق الجماهير الإماراتية ، تبرز موهبة عموري بشكل لافت للنظر مما يجعل اللاعب هو الأمل الحقيقي لجماهير الكرة الإماراتية في بطولة كأس آسيا 2015.

ومنذ المشاركات الأولى له مع فريق العين الإماراتي ومنتخبات الإمارات للناشئين ، فرض عموري نفسه كنجم للمستقبل رغم وجود إسماعيل أحمد وأحمد خليل بين صفوف الأبيض ، حيث لا يكتفي عموري بدوره الهجومي وإنما يستخدم مهارته بشكل ذكي وفعال للتخلص من التكتلات الدفاعية وصناعة الأهداف لنفسه ولزملائه مما يجعله العقل المحرك للفريق داخل المستطيل الأخضر.

إسماعيل عبد اللطيف

ما زال المهاجم البحريني إسماعيل عبد اللطيف في الثامنة والعشرين من عمره ، لكنه يمتلك الخبرة الكافية التي تمكنه من حمل آمال بلاده في بطولة كأس آسيا ، خاصة بعد عدم التوفيق في خليجي 22.

ويشارك عبد اللطيف للمرة الثالثة في البطولة الأسيوية ولكن مشاركته الثالثة تحظى بأهمية خاصة لاسيما وأنها تأتي بعد إخفاق الأحمر في بطولة الخليج ، ولهذا ، سيقود عبد اللطيف في البطولة الأسيوية حملة رد اعتبار الهجوم البحريني رغم قوة المنافسة التي ينتظرها الفريق في مجموعته بكأس آسيا والتي يلتقي فيها منتخبات الإمارات وقطر وإيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة