ضيافة يابانية عربية وأبطال أوروبيين لاتينيين في مونديال الأندية

ضيافة يابانية عربية وأبطال أوروبيين لاتينيين في مونديال الأندية

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

مر العام سريعاً وها هي المغرب تستضيف فعاليات بطولة كأس العالم للأندية الليلة للعام الثاني على التوالي، حيث تستضيف مباريات البطولة ملاعب الرباط ومراكش حتى يوم 20 كانون أول/ ديسمبر الحالي.

وتشهد البطولة العاشرة رسمياً مشاركة فريق من الدولة المنظمة للمرة الثامنة في تاريخها، وهو هذه المرة بطل الدوري المغربي لمنح البطولة المزيد من الاهتمام الجماهيري رغم أنها تقام للمرة العاشرة على التوالي.

وبعد أربع بطولات لكأس العالم للأندية في اليابان انتقلت البطولة في عامي 2009 و2010 إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قبل أن تعود إلى اليابان في عام 2011 لتقام لمدة عامين أيضاً قبل الانتقال في العامين الماضي والحالي لتقام في المغرب.

إنتركونتننتال

ومرت بطولة العالم للأندية بمراحل عدة حيث ظلت محصورة لعشرات السنوات وبالتحديد منذ عام 1962 بين بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية تحت اسم بطولة ”كأس تويوتا إنتركونتننتال“، ومع بداية القرن الحادي والعشرين وارتفاع مستوى كرة القدم في إفريقيا وآسيا واتحادي كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) والأوقيانوس خلال العقدين الماضيين، تحولت النظرة إلى البطولة من مجرد لقاء حاسم على الكأس بين بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية إلى بطولة عالم حقيقية تشبه كأس العالم للمنتخبات.

ولذلك أقيمت البطولة عام 2000 بمشاركة ممثلين من القارات الست كان بينهم النصر السعودي والرجاء المغربي، لكنها عادت مجدداً لتقام بين بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية بعدما أعلنت شركة ”آي إس إل“ الراعية لبطولات الفيفا إفلاسها.

واستمر العمل بكأس إنتركونتننتال بين عامي 2001 و2004 قبل أن تعود فكرة بطولة العالم بين أبطال القارات الست من جديد لتوضع حيز التنفيذ بداية من عام 2005.

البداية الفعلية

ويعتبر الفيفا هذه البطولة (مونديال 2005) هي الأولى نظراً لمشاركة فرق أخرى بخلاف أبطال القارات الست في البطولة التي أقيمت عام 2000 في حين اقتصرت البطولة خلال الأعوام التسع الماضية على أبطال القارات الست ولذلك تخرج بطولة عام 2000 من الحسابات الرسمية في تاريخ البطولة.

وبدأت البطولة بنظام جديد حيث جنبت بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية اللعب في الدور الأول خاصة في ظل عدم إقبال بطلي القارتين في البداية على المشاركة في البطولة خشية إرهاق اللاعبين وسط الموسم الكروي.

ولذلك اقتصرت مشاركة بطلي القارتين على الدورين نصف النهائي والنهائي بينما شهد الدور الأول مواجهة فاصلة بين الأهلي المصري بطل إفريقيا واتحاد جدة السعودي بطل آسيا.

في المباراة النهائية، كان ليفربول المرشح الأقوى للفوز باللقب لكن ساو باولو حافظ للبرازيل على اللقب بالفوز على بطل أوروبا الذي لم يفز من قبل بلقب كأس إنتركونتننتال التي فاز بها ساو باولو مرتين.

بطولة أبوتريكة

ولم تختلف النهاية كثيراً في بطولة عام 2006 فقد كانت اليد العليا لكرة القدم البرازيلية أيضاً ليتوج فريق إنترناسيونال بورتو أليجري باللقب بالتغلب على برشلونة الإسباني 1-0 في المباراة النهائية.

وشهدت مباراة إنترناسيونال مع الأهلي في دور الأربعة قمة الإثارة لينهيها الفريق البرازيلي لصالحه 2-1 بصعوبة بالغة بينما سحق برشلونة فريق أمريكا المكسيكي بأربعة أهداف نظيفة في المباراة الثانية بنفس الدور.

وفي المباراة النهائية، تغلب إنترناسيونال على برشلونة بهدف لويز أدريانو في الدقيقة 82 بينما فاز الأهلي على أمريكا المكسيكي 2-1 في مباراة مثيرة على المركز الثالث ليكون الأهلي هو المفاجأة الحقيقية لهذه البطولة التي أصبح من خلالها الفريق الوحيد في العالم الذي يشارك في البطولة مرتين، وفي عامين متتاليين.

ولم يكن سهلاً على اللجنة الفنية للبطولة اختيار اللاعب الفائز بجائزة أفضل لاعب في البطولة بعد ظهور العديد من النجوم في هذه البطولة لكنها استقرت في النهائية على البرتغالي ديكو نجم فريق برشلونة، وحل خلفه اللاعب بدرو نجم إنترناسيونال والبرازيلي رونالدينيو نجم برشلونة في المركزين الثاني والثالث بقائمة أفضل اللاعبين.

واعتلى محمد أبو تريكة صانع ألعاب الأهلي المصري قائمة الهدافين في البطولة برصيد ثلاثة أهداف وبفارق هدف أمام زميله الأنجولي فلافيو بينما احتل أدريانو نجم إنترناسيونال المركز الثالث في القائمة برصيد هدف واحد بالتساوي مع عشرة لاعبين آخرين.

بطل أوروبي

وحملت بطولة 2007 الحظ أخيراً لأبطال أوروبا بعد فشلهم في البطولات السابقة أمام أبطال أمريكا اللاتينية حيث أحكم ميلان الإيطالي قبضته على اللقب أخيراً.

ولكن فوز ميلان لم يمنع السيطرة البرازيلية، فقد كان كاكا أبرز العناصر التي ساعدت ميلان على الفوز باللقب بالإضافة إلى فوزه هو نفسه بلقب أفضل لاعب في البطولة.

وشهدت البطولة للمرة الأولى في التاريخ مشاركة فريق من اليابان هو أوراوا ريد دياموندز، وأيضاً استخدام الكرة الذكية في بداية تجربة هذه التقنية الجديدة للتأكد من عبور الكرة خط المرمى.

الشياطين الأبطال

وفي البطولة التالية، واصل الحظ محالفته للممثل الأوروبي حيث ذهب اللقب لمانشستر يونايتد بعد تغلبه على ليغا دي كويتو الإكوادوري في المباراة النهائية للبطولة بهدف سجله واين روني ليكون ختاماً مثيراً لأربع سنوات أقيمت فيها البطولة باليابان.

وشهدت البطولة مشاركة الأهلي المصري للمرة الثالثة في البطولة ليكون بذلك صاحب الرقم القياسي في عدد مرات المشاركة بها، لكن الأهلي لم يستفد من الخبرة التي اكتسبها ومن الدفعة الهائلة التي نالها بإحراز المركز الثالث في بطولة عام 2006، وودع الفريق البطولة بعد هزيمتين متتاليتين كانت الأولى أمام باتشوكا المكسيكي 4-2 والثانية أمام أديليد يونايتد الأسترالي 1-0 في مباراة تحديد المركز الخامس.

ولم يجد ممثلا أوروبا وأمريكا الجنوبية صعوبة كبيرة في بلوغ المباراة النهائية حيث تغلب مانشستر يونايتد الإنكليزي على جامبا أوساكا 5-3 وليجا دي كويتو على باتشوكا المكسيكي 2-0 ليلتقي الفريقان في النهائي.

البطولة في الإمارات

وفي عام 2009، انتقلت البطولة من اليابان إلى الإمارات للمرة الأولى ولكن ذلك لم يغير شيئاً من مجريات البطولة حيث واصلت نجاحها على المستوى الجماهيري والإعلامي كما كانت المباراة النهائية للبطولة بين ممثلي أوروبا وأمريكا الجنوبية.

ونجح برشلونة الإسباني في الحفاظ لأوروبا على اللقب العالمي بالفوز على استوديانتس الأرجنتيني 2-1 في المباراة النهائية.

مفاجأة مازيمبي

واستضافت أبوظبي البطولة التالية التي لم تشهد اختلافاً كبيراً عن سابقتها، سواء من حيث النجاح التنظيمي والجماهيري أو على مستوى المنافسة داخل الملعب.

وكان الاختلاف الوحيد هو نجاح فريق الوحدة ممثل الدولة المضيفة في الفوز على فريق هيكاري في المباراة الافتتاحية 3-0 ليشق الفريق الإماراتي طريقه إلى الدور الثاني ولكنه سقط بعدها في فخ الهزيمة أمام سيونجنام إلهوا تشونما الكوري 4-1 ليودع البطولة.

وكان مازيمبي الكونغولي، بطل إفريقيا، هو مفاجأة البطولة حيث تغلب على باتشوكا المكسيكي 1-0 ليتأهل إلى المربع الذهبي ثم واصل مفاجآته بالفوز على إنترناسيونال البرازيلي 2-0 ليصبح أول فريق من خارج أمريكا الجنوبية وأوروبا يظهر في نهائي البطولة.

ولحق إنتر ميلان الإيطالي، بطل أوروبا، بمازيمبي في النهائي بعد فوزه الكبير 3-0 على سيونجنام إلهوا تشونما، وأوقفت خبرة الإنتر مغامرة مازيمبي في النهائي بثلاثية نظيفة واصل بها الفريق الإيطالي سيطرة الأندية الأوروبية على لقب البطولة حيث أصبح اللقب الرابع على التوالي لبطل أوروبا.

فريقان عربيان للمرة الثانية

شهدت بطولة 2011 مشاركة فريقين عربيين هما الترجي التونسي بطل إفريقيا والسد القطري بطل آسيا، ولم تخدم القرعة الفريقين حيث أوقعتهما معا في مواجهة مبكرة بالبطولة وإن ضمنت للكرة العربية فريقا في المربع الذهبي حيث صعد السد القطري، بالفوز 2-1 على الترجي، لمواجهة برشلونة في الدور نصف النهائي ولكنه سقط أمامه برباعية نظيفة.

وفاز السد القطري بالمركز الثالث في البطولة عبر تغلبه في ضربات الترجيح على كاشيوا ريسول الياباني 5-3 بعد تعادلهما سلبياً.

وفي المقابل، تأهل سانتوس البرازيلي بقيادة مهاجمه البرازيلي الدولي الشاب نيمار دا سيلفا إلى النهائي بالتغلب على كاشيوا ريسول بطل الدوري الياباني 3-1 في المباراة الأخرى بالدور نصف النهائي، ولكن آمال سانتوس في كسر احتكار الأندية الأوروبية للقب العالمي والتي ظهرت في أربع سنوات متتالية وإعادة اللقب إلى فرق أمريكا الجنوبية باءت بالفشل وسقط في فخ الهزيمة المدوية 4-0 أمام برشلونة.

عودة الأهلي

وشهدت بطولة 2012 عودة الأهلي المصري للمونديال ليصبح مع أوكلاند سيتي النيوزيلندي، الذي شارك في هذه البطولة أيضاً، أول فريقين يشاركان في البطولة أربع مرات.

وتأهل كورينثيانز البرازيلي للنهائي، وكان على موعد مع إعادة هيبة الكرة لأمريكا الجنوبية حيث تغلب على تشيلسي بهدف آخر لجيريرو ليكسر الاحتكار الأوروبي للقب بعد خمسة أعوام متتالية كان اللقب فيها لفرق أوروبا بينما فاز مونتيري بالمركز الثالث بعد التغلب 2-0 على الأهلي.

المغرب تظهر في الواجهة

وتركت البطولة اليابان لمرة أخرى حيث اتجهت يساراً إلى المغرب لتقام في نهاية العام الماضي بمدينتي أغادير ومراكش وشهدت مشاركة فريقين عربيين هما الرجاء البيضاوي ممثل البلد المضيف الأهلي المصري الذي شارك في المونديال للمرة الخامسة متقاسماً في ذلك الوقت الرقم القياسي لعدد المشاركات مع أوكلاند سيتي النيوزيلندي.

وافتتح الرجاء فعاليات البطولة بلقاء أوكلاند سيتي النيوزيلندي وكان الرجاء على قدر المسؤولية حيث استغل المؤازرة الجماهيرية ليتغلب على خبرة أوكلاند سيتي ويطيح بالفريق النيوزيلندي من الدور الأول للبطولة بالتغلب عليه 2-1.

وودع الأهلي البطولة أمام جوانغتشو الصيني، في حين واصل الرجاء مسيرته الناجحة بالبطولة وتغلب على مونتيري المكسيكي 2-1 ليحمل لواء الكرة العربية في المربع الذهبي، وتغلب كذلك على أتلتيكو مينيرو ليصبح ثاني فريق من خارج أمريكا الجنوبية وأوروبا يصل لنهائي البطولة بتغلبه على الفريق البرازيلي 3-1 ليواجه في النهائي بايرن ميونخ الذي تغلب على الفريق الصيني بثلاثية نظيفة.

وأكد بايرن ميونخ صحة ترشيحاته بقوة للفوز باللقب وتغلب على الرجاء 2-0 في النهائي ليعيد لقب مونديال الأندية إلى خزانة الكرة الأوروبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com