مباراة العراق وقطر.. كاتانيتش يرفض مقارنة تشكيلة ”أسود الرافدين“ الحالية بأبطال آسيا 2007

مباراة العراق وقطر.. كاتانيتش يرفض مقارنة تشكيلة ”أسود الرافدين“ الحالية بأبطال آسيا 2007

المصدر: رويترز

رفض سريتشكو كاتانيتش، مدرب العراق، المقارنة بين تشكيلته الحالية وتشكيلة منتخب البلاد الذي حقق مفاجأة بإحراز لقب كأس آسيا في 2007.

وبلغ المنتخب الملقب بـ“أسود الرافدين“ بقيادة كاتانيتش دور الستة عشر، حيث سيواجه قطر في قمة عربية في أبوظبي، غدًا الثلاثاء، على بطاقة الظهور في دور الثمانية.

وقال كاتانيتش في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين: ”أنا هنا منذ فترة قصيرة.. أنا جديد هنا مع الفريق واللاعبون يؤدون قصارى جهدهم، ولدي ثقة كبيرة فيهم.

”في 2007 فاز الفريق باللقب لكن مرّ 12 عامًا، والآن يوجد جيل جديد، ولا يمكن المقارنة مع الجيل السابق وربما يمثل هذا ضغطًا على اللاعبين بضرورة تكرار ما حدث“.

وأضاف المدرب الذي تولى قيادة العراق في أغسطس آب الماضي: ”نسير مباراة بمباراة ورسالتي للاعبين قاتلوا وتقدموا والعبوا كرة القدم وسنرى ما سيحدث بعد ذلك.

”بالنسبة لي لا يوجد ضغط أضعه على اللاعبين، ويجب عليهم القيام بعملهم فقط والأداء في الملعب والتفكير في كرة القدم، وهذه هي رسالتي للاعبين“.

وتابع: ”سأطالب اللاعبين بالقتال واللاعب الذي يؤدي بشكل جيد، يجب أن يخرج من المباراة مرهقًا وسعيدًا بأنه قدم كل شيء، حتى لو تعرض للانتقادات من البعض“.

* ابتسامة كاتانيتش

وبدا المدرب السلوفيني متجهمًا في الدقائق الأولى من المؤتمر الصحفي، قبل أن يرد على سؤال عن سبب غياب ابتسامته الشهيرة.

وهنا ارتسمت البسمة على وجه كاتانيتش، وقال: ”لا توجد مشكلة سأكون سعيدًا أن يؤدي اللاعبون عملهم .. ربما لا نملك خبرات كبيرة لكن سنحاول القيام ببعض الأمور ونحتاج إلى وقت.

”غدًا نحتاج إلى الفوز، وإلا سنعود إلى بلادنا وأتمنى أن ابتسم غدًا، وبعد ذلك سينصب تركيزنا على مباراة أخرى“.

كما حضرت روح الدعابة بعد سؤال عن اللاعبين المصابين أو الموقوفين في تشكيلة العراق.

وقال كاتانيتش: ”بالنسبة للاعبين الموقوفين يمكنكم الدخول إلى موقع الاتحاد الآسيوي والبحث عن ذلك.. لا إنني أمزح فقط معكم. لا يوجد أي لاعب غائب سواء للإصابة أو الإيقاف.. نحن مستعدون“.

ويعتقد مدرب الإمارات السابق، أنه من المهم الوصول إلى التوازن بين التفكير في المباريات، وعدم التأثر بالضغوط والتوقعات العالية.

وقال كاتانيتش: ”يمكن الشعور بالإرهاق البدني أو بسبب التفكير كثيرًا والتعرض لضغوط كبيرة، ولذلك من المهم بالنسبة للاعبين الوصول إلى التوازن بتوقع الشيء الصحيح من أنفسهم“.

وأضاف: ”أعطيهم بعض النصائح بخصوص ذلك، وفي النهاية الأمر يتوقف عليهم في كيفية التفاعل مع ذلك“.

ولو تخلص العراق، الذي حصد سبع نقاط من أول ثلاث مباريات في دور المجموعات واحتل المركز الثاني بفارق الأهداف عن إيران، من الضغوط ولعب بحرية فربما يواصل التقدم بالمسابقة، وحينها لن يكون بوسع كاتانيتش إيقاف المقارنات بين المنتخب الحالي وأبطال آسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة