بوركلمانس مدرب منتخب الأردن غير مهتم باسم منافسه في دور الـ 16 بكأس آسيا

بوركلمانس مدرب منتخب الأردن غير مهتم باسم منافسه في دور الـ 16 بكأس آسيا

المصدر: رويترز

ضمن الأردن صدارة المجموعة الثانية في كأس آسيا 2019، قبل أن يخوض مباراته الأخيرة في دور المجموعات ضد المنتخب الفلسطيني في أبوظبي، غدًا الثلاثاء، لكنه قد لا يعرف هوية منافسه في دور الـ 16؛ إلا يوم الخميس القادم، بعد نهاية الدور الأول، وهو أمر لا يزعج المدرب فيتال بوركلمانس.

وبدأ الأردن مشواره في البطولة القارية بانتصارين رائعين على أستراليا حاملة اللقب، وسوريا ليجمع 6 نقاط ضمنت له صدارة المجموعة بغض النظر عن نتيجة مواجهته ضد المنتخب الفلسطيني ومباراة سوريا أمام المنتخب الأسترالي.

وسيلتقي المنتخب الأردني في دور الـ 16 مع صاحب المركز الثالث في المجموعات الأولى، أو الثالثة أو الرابعة، وهو شيء قد لا يتحدد إلا بنهاية دور المجموعات، يوم الخميس القادم.

وقال بوركلمانس، الذي تولى قيادة الأردن في سبتمبر الماضي فقط، في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين: ”شاهدنا كل الفرق عبر التلفزيون وأرسلنا أيضًا مراقبين لمتابعة المباريات المهمة بالنسبة لنا والفرق التي من الممكن أن نواجهها“.

وأضاف ”منتخب الأردن في هذه اللحظة يستطيع اللعب ضد أي فريق، لماذا؟ لأن لاعبي فريقي يتحلون بالثقة. في هذه اللحظة لا أنظر لأبعد من الغد ومباراة فلسطين، إنها قمة كبيرة ونتمنى أن نقدم مباراة جميلة“.

وتابع ”أمامنا 5 أيام للتفكير في الفريق الآخر (الذي سنواجهه في دور الـ 16)، أدرس مع جهازي الفني كل مباراة… ومن هو الفريق الذي قد نواجهه، ونجري العديد من التحليلات، لكن أولًا سنواجه فلسطين غدًا، ومن المهم جدًا بالنسبة للاعبين تقديم مباراة جيدة، ويجب أن يكونوا مستعدين في كل لحظة لأي شيء يحدث في الملعب“.

وردًا على سؤال حول ما إذا كان سيجري تغييرات على تشكيلته الأساسية لإراحة لاعبيه بعد ضمان الصدارة، أبقى المدرب البلجيكي الباب مفتوحًا أمام كل الاحتمالات.

وقال بوركلمانس، الذي عمل مساعدًا لمدرب بلجيكا مارك فيلموتس في الفترة من 2012 إلى 2016: ”نعاني من إصابات إضافة إلى لاعب يغيب بسبب الإنذار الثاني، ويجب أن أغيّر 3 لاعبين. هناك أيضًا لاعبون لا يشاركون“.

ويغيب عن الأردن المدافع سالم العجالين ولاعب الوسط يوسف الرواشدة بسبب الإصابة، بينما يغيب الجناح المتألق موسى التعمري بسبب الإيقاف لحصوله على إنذارين.

وتابع المدرب البلجيكي ”أملك 23 لاعبًا على استعداد للمشاركة في كل مباراة“.

وأشاد بوركلمانس بتأثير لاعبيه الأكثر خبرة على بقية تشكيلة منتخب الأردن الشابة.

وقال: ”عندما تلعب في بطولة كهذه وتصنع التاريخ وتقدم أداءً جميلًا وتجعل الجميع يتحدث عنك، هذا يؤثر على لاعبي فريقي الشبان، وهم لا يمتلكون خبرة ويشعرون ببعض التوتر، لكني أثق كثيرًا في فريقي“.

”هناك لاعبون مثل (الحارس المخضرم) عامر شفيع و(الحارس) معتز (ياسين) وخليل (بني عطية) يمتلكون الخبرة ويتحدثون كثيرًا مع اللاعبين… يعطون ثقة كبيرة لبعضهم البعض، وهذا شيء مهم جدًا للمباريات القادمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com