الوداد المتصدر يهزم الرجاء في ديربي الكرة المغربية

الانتصارات تغيب عن الرجاء للجولة الخامسة على التوالي ليصبح في المركز 11 برصيد 12 نقطة والوداد يرفع رصيده إلى 20 نقطة بعدما حافظ على سجله خاليا من الهزيمة في الموسم الحالي.

سجل الوداد هدفا في كل شوط ليتغلب على جاره وغريمه التقليدي الرجاء 2-1 في مباراة قمة الدار البيضاء بدوري المحترفين المغربي لكرة القدم الأحد.

وبحضور أكثر من 45 ألف متفرج، تقدم رضا هجهوج للوداد قبل مرور نصف ساعة من اللقاء بتسديدة قوية في شباك الحارس خالد العسكري.

وأضاف الوداد الهدف الثاني بواسطة بكاري كوني لاعب ساحل العاج بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 58.

وقلص الرجاء الفارق في الدقيقة 70 بعد تسديدة الظهير الأيسر عادل الكروشي التي حولها المدافع هشام العمراني بالخطأ في مرمى فريقه.

وكان الرجاء هو الأفضل في البداية وأتيحت له فرصة لافتتاح التسجيل بعد مرور 13 دقيقة إثر انفراد من الجهة اليسرى لعبد الإله الحفيظي لكن تسديدته من مسافة قريبة أبعدها الحارس محمد عقيد.

وعجز الوداد عن الاقتراب من مرمى منافسه بسبب التمريرات الخاطئة للاعبيه قبل ان يتمكن إبراهيم النقاش أخيرا من الانطلاق بالكرة في وسط الملعب ليمرر لهجهوج الذي سدد في المرمى ليفتتح التسجيل على عكس اللعب.

وبدأ الوداد الشوط الثاني بشكل أفضل وأبعدت عارضة الرجاء ضربة رأس للعمراني، قبل أن يثمر الضغط المتواصل لأصحاب الأرض عن الهدف الثاني بواسطة كوني بتسديدة من خارج منطقة الجزاء.

وسعى الرجاء بقوة لتقليص الفارق وضغط بشدة ليحرز هدفه الوحيد عندما وضع العمراني مدافع الوداد الكرة بطريق الخطأ في مرمى فريقه.

وأعرب البرتغالي جوزيه روماو مدرب الرجاء البيضاوي عن أسفه للخسارة.

وقال روماو في مؤتمر صحفي عقب المباراة ”خضنا المباراة برغبة واضحة في الفوز لكن هدف الوداد الأول أربكنا بعض الشيء قبل أن نلعب بشكل أفضل في الشوط الثاني.“

وأضاف ”كان لاعبونا أكثر سعيا للتسجيل وكان بإمكاننا تسجيل أهداف أخرى لكن للأسف غاب عنا التوفيق أمام المرمى سواء خلال الهجمات المرتدة أو عبر الكرات الثابتة.“

وتابع ”كان الوداد أكثر تنظيما لكنه اكتفى بالدفاع أغلب فترات الشوط الثاني. عجزنا عن ترجمة ما اتفقنا عليه خلال التدريبات وهو ما يفرض علينا العمل بشكل أكبر حتى نحقق الفوز.“

واستطرد المدرب البرتغالي ”نعاني من أزمة نتائج علينا أن ننهيها في أقرب وقت ممكن ونتقدم بألأسف للجماهير على هذه الهزيمة.“

لكن الويلزي جون توشاك مدرب الوداد أبدى سعادته بالفوز قائلا ”سعادتي مزدوجة أولا لأنني خضت مباراة قمة محلية تمتاز بأجواء احتفالية إضافة لفوز فريقنا بهذا اللقاء الصعب.“

وأضاف ”كان اللقاء متكافئا بعد أن زادت من صعوباته عدة عوامل على غرار تساقط الأمطار وإصابة أكثر من لاعب وعلينا رغم هذه النتيجة العمل على عدم إضاعة أي فرص سهلة للتهديف.“

وأضاف ”أهنئ اللاعبين على حسن تعاملهم مع المباراة وعلى النتيجة التي أسعدت الجماهير وأبقتنا في الصدارة. تنتظرنا مباريات قوية قبل نهاية الدور الأول للبطولة.“

ورفع الوداد رصيده إلى 20 نقطة من 10 مباريات بعدما حافظ على سجله خاليا من الهزيمة في الموسم الحالي بينما غابت الانتصارات عن الرجاء للجولة الخامسة على التوالي ليصبح في المركز 11 برصيد 12 نقطة.

ويأتي الكوكب المراكشي في المركز الثاني برصيد 18 نقطة بعد فوزه 1-0 على شباب أطلس خنيفرة الوافد الجديد لدوري الأضواء.

وصمد أطلس خنيفرة لمدة 80 دقيقة أمام الكوكب المراكشي الذي جاء هدفه الوحيد عبر إسماعيل كوشام.

وانتهت مسيرة نهضة بركان الخالية من الهزائم هذا الموسم في الدوري بعدما خسر 1-0 أمام مضيفه شباب الريف الحسيمي.

ورفع الريف الحسيمي رصيده الى 13 نقطة في المركز العاشر بفارق الأهداف وراء نهضة بركان صاحب المركز السابع والذي غاب عن الفوز للقاء الخامس على التوالي.

وجاء هدف الريف الحسيمي عبر تسديدة قوية من سعيد الرواني العائد من الإيقاف بعد مرور 4 دقائق من زمن الشوط الثاني.

وابتعد المغرب الفاسي عن قاع الترتيب ليصبح في المركز قبل الأخير بعدما تعادل 1-1 مع ضيفه الجيش الملكي المتعثر أيضا.

ومنح المالي موسى كوني التقدم للمغرب الفاسي قبل ست دقائق على نهاية الشوط الأول، ثم تعادل الجيش الملكي من ركلة حرة نفذها البديل نبيل الولجي مع تبقي 8 دقائق في الوقت الأصلي.

ويملك المغرب الفاسي 8 نقاط متقدما بفارق الأهداف على أطلس خنيفرة متذيل الترتيب، فيما يحتل الجيش الملكي المركز 12 وله 11 نقطة بعدما غاب عن الانتصارات للمباراة الثالثة على التوالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة