3 نقاط ”مضيئة“ في وداع اليمن ”الحزين“ لكأس الخليج – إرم نيوز‬‎

3 نقاط ”مضيئة“ في وداع اليمن ”الحزين“ لكأس الخليج

3 نقاط ”مضيئة“ في وداع اليمن ”الحزين“ لكأس الخليج

المصدر: إرم ـ من أحمد نبيل

فرض المنطق نفسه على مباراة السعودية واليمن في الجولة الأخيرة من المجموعة الأولى في بطولة خليجي 22 بفوز الأخضر بهدف نظيف ، وتأهله إلى الدور قبل النهائي في البطولة التي يستضيفها وتقام مباراتها النهائية الأسبوع المقبل.

هذا الفوز أنهى حلم اليمن بالوصول إلى الدور قبل النهائي لأول مرة في التاريخ ، كما حرم اليمنيين من الاستمرار في المدرجات لمؤازرة منتخبهم ، وسوف تعود المدرجات مجدداً فارغة بعد خروج اليمن من البطولة.

ويدين المنتخب السعودي بالفضل في تحقيق الفوز إلى لاعب الهلال نواف العابد الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 28 ، ليعزز الأخضر بهذا الفوز موقعه في صدارة المجموعة بعدما رفع رصيده إلى سبع نقاط من فوزين وتعادل وحيد، بينما توقف رصيد المنتخب اليمني عند نقطتين في المركز الثالث خلف قطر التي حققت التعادل الثالث على التوالي لتتأهل كثاني المجموعة.

ومن المقرر أن يلتقي المنتخب السعودي في الدور قبل النهائي مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية التي تضم منتخبات الكويت والعراق والإمارات وسلطنة عمان، بينما يلتقي المنتخب القطري مع صاحب الصدارة في تلك المجموعة.

وفي السطور التالية نستعرض أبرز الملاحظات على هذه المباراة :

الجمهور في الموعد

كما كان متوقعاً شهدت المباراة حضوراً جماهيرياً يمنياً ، حيث امتلأ المكان المخصص للجماهير اليمنية تماماً، بل وتواجدت أعداد أخرى من الجماهير خارج المدرجات.

هذا الجمهور أحد أبرز نجوم البطولة ، وسيظهر تأثيره بداية من مباريات الدور قبل النهائي عندما تكون المدرجات خاوية على عروشها.

خبرة السعودية

خبرة لاعبي الأخضر هي التي حسمت اللقاء بالفوز ، يكفي أن لاعب الارتكاز في وسط ملعب اليمن فؤاد العميسي صرح عقب المباراة بأن الرهبة من المنتخب السعودية أثرت كثيراً على أداء اللاعبين، وأن المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب طالب لاعبيه بالهجوم لتحقيق الفوز الذي وحده يضمن لهم التأهل ، لكن اللاعبين لم ينفذوا التعليمات بسبب فارق الخبرة والرهبة من السعودية. وفقا لتصريحات العميسي نفسه.

فكان طبيعياً أن يعتمد اليمن فقط على الهجمة المرتدة، أمام الثقة الواضحة في أداء المنتخب السعودي ، في حين سيطر الحماس على اليمن والذي اعتمد في هجماته على ياسر الجبر الذي وجد نفسه بين غابة من سيقان منتخب الأخضر.

استجابة الجمهور

ومن خلال النداءات التي انتشرت في وسائل الإعلام السعودية ظهر جمهور الأخضر أخيراً لمجابهة الجمهور اليمني ”أيقونة خليجي 22“ ، وساند لاعبيه بشدة.

وقد وضحت هذه المساندة عقب هدف نواف العابد العالمي الذي جاء من تصويبة قوية من مسافة بعيدة، فبعد الهدف زاد الجمهور من التشجيع والهداف للاعبي الأخضر مما زاد الثقة لديهم ، وهو الأمر الذي بالطبع سيحتاجونه في المربع الذهبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com