4 أسباب قادت الجزيرة للتتويج بكأس الأردن

4 أسباب قادت الجزيرة للتتويج بكأس الأردن

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

حصد فريق الجزيرة لقب كأس الأردن، بعد تغلبه على شباب الأردن بثنائية دون رد، أمس الجمعة، في المباراة النهائية التي جرت على ملعب ”عمّان“ الدولي.

واستعاد الجزيرة لقب كأس الأردن بعد غياب 34 عامًا كاملة، ليتوج الفريق الذي يقوده المدرب التونسي شهاب الليلي موسمه الذي شهد عروضًا قوية ونتائج مميزة مع الفريق.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي الأسباب التي قادت الجزيرة للتتويج ببطولة كأس الأردن.. فإلى السطور القادمة:

ضغط هجومي

نجح الجزيرة في تنفيذ الضغط الهجومي على شباب الأردن منذ الدقائق الأولى وحصل بالفعل على عدة فرص محققة لهز الشباك، وهو الأمر الذي جعل الجزيرة يسابق الزمن لإحراز هدف التقدم.

وصمد دفاع الشباب على مدار الشوط الأول رغم المحاولات القريبة من جانب لاعبي الجزيرة، خاصة الفرصة السهلة التي أضاعها المهاجم موسى التعمري بغرابة بجوار القائم.

ونجح الجزيرة في فرض أسلوبه التكتيكي على مدار المباراة واستطاع أن يلعب بأعصاب هادئة في الشوط الثاني بعدما سجل هدف التقدم قبل نهاية الشوط الأول بالتسديدة القوية التي أطلقها اللاعب عدي جفال.

تفوق بدني

تفوق لاعبو الجزيرة بدنيًا في المباراة على عكس المتوقع في ظل حصول الشباب على راحة أكبر، بينما أدى الجزيرة مباراتي الفيصلي الأردني في نصف نهائي غرب آسيا ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

ولعب التفوق البدني دورًا كبيرًا في فوز الجزيرة باللقب وحصد الانتصار بهدفين دون رد والتفوق في أغلب فترات المباراة.

مخاوف الترك

دفع شباب الأردن ثمن المخاوف التكتيكية لمدربه عيسى الترك والحذر المبالغ به في الجوانب الدفاعية وعدم التفكير في الاستفادة من قدرات مهاجميه.

وفشل شباب الأردن في تحقيق التوازن بين الدفاع والهجوم، وهو ما عرضه لضغط كبير في المباراة ليخرج خاسرًا 2/0 ويضيع معه أحلام الفريق في حصد الكأس.

مساندة جماهيرية

نجح الجزيرة في الاستفادة من المساندة الجماهيرية الكبيرة التي يملكها في المباراة والحضور اللافت من المشجعين بالمقارنة بجماهير نادي الشباب.

ولعب شباب الأردن تحت ضغط كبير وتأثر بالدعم الجماهيري من جانب مشجعي الجزيرة في المباراة ومساندتهم لتحقيق الفوز بلقب الكأس وهو ما حدث في النهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com