التوازن في اللعب هو مفتاح الصفاقسي لنهائي إفريقيا

التوازن في اللعب هو مفتاح الصفاقسي لنهائي إفريقيا

تونس – يتعين على الصفاقسي التونسي اللعب بتوازن إذا أراد العودة إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بعد غياب ثماني سنوات عندما يستضيف فيتا كلوب الكونغولي غدا السبت.

وخسر الصفاقسي 2-1 خارج أرضه في لقاء الذهاب بالدور قبل النهائي يوم الأحد الماضي ويحتاج للفوز بهدف واحد دون مقابل ليتجاوز منافسه الكونجولي لكن ما حدث في 2006 قد يجعله يتوخى الحذر على أرضه بشكل أكبر.

وقبل ثماني سنوات تعادل الصفاقسي 1-1 في لقاء الذهاب بالدور النهائي أمام الأهلي المصري في القاهرة وبدا انه في طريقه الى لقب دوري الابطال للمرة الأولى في تاريخه مع اقتراب نهاية مباراة العودة في تونس دون ان تهتز شباك الفريقين.

لكن المهاجم المعتزل محمد أبو تريكة سجل هدفا للأهلي في الثواني الأخيرة وسط ذهول جماهير الصفاقسي الذي كان يلعب بحذر دفاعي شديد أملا في الخروج بالتعادل بدون أهداف وهي النتيجة التي كانت ستضمن للفريق التونسي التتويج باللقب.

وقال الفرنسي فيليب تروسييه مدرب الصفاقسي في مؤتمر صحفي ”سنخوض الشوط الثاني من قبل النهائي على أرضنا بحظوظ كاملة في التأهل للدور النهائي لكن يجب علينا التسجيل والمحافظة على شباكنا نظيفة لان دخول أي هدف في مرمانا سيكون وقعه ثقيلا على الفريق.“

وأضاف ”يتمتع الفريق الكونجولي بامكانات جيدة لا تجعلنا أفضل منه لذلك ستكون المواجهة مختلفة عن لقاء الذهاب رغم استعدادنا لكل الاحتمالات سواء لجأ المنافس للدفاع أو الهجوم.“

لكن تروسييه يرى ان لاعبيه يجب عليهم التحلي بالثقة مع اللعب في تونس وسط مساندة الجماهير.

وقال المدرب الفرنسي ”يجب الثقة بالنفس لتخطي المنافس خاصة اننا سنلعب على أرضنا ووسط تشجيع من جماهيرنا.“

وسيفتقد الصفاقسي بطل كأس الاتحاد الافريقي أربع مرات جهود قلب الدفاع محمود بن صالح والمهاجم طه ياسين الخنيسي بسبب الاصابة ومن المتوقع ان يدفع تروسييه بزياد الدربالي وعماد اللواتي بدلا منهما.

وسيتقابل الفائز من مواجهة الصفاقسي وفيتا كلوب في النهائي مع وفاق سطيف الجزائري بطل افريقيا 1988 أو مازيمبي الكونجولي الحاصل على اللقب أربع مرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com