نافيًا أن تكون رشوة.. القطري محمد بن همام يعترف بتلقيه أموالًا من ألمانيا بعد تنظيم مونديال 2006

نافيًا أن تكون رشوة.. القطري محمد بن همام يعترف بتلقيه أموالًا من ألمانيا بعد تنظيم مونديال 2006

المصدر: فريق التحرير

أطلق القطري محمد بن همام، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) سابقاً، تصريحات جديدة قد تدينه بخصوص تلقيه رشوة من أجل مساعدة ألمانيا في الحصول على حق تنظيم كأس العالم 2006.

وقال بن همام في تقرير سيذاع اليوم الأحد، في برنامج “سبورت ريبورتاج” على قناة “زد دي اف” الألمانية، وفقاً لما ذكرته شبكة “دويتشه فيله”: “لقد تلقيت في حسابي مبلغ 6.7 مليون يورو”.

ثم عاد وأوضح في المقابلة الخاصة: “نعم، ذهب مبلغ قدره 6.7 مليون يورو إلى حسابي، ولكن أريد أن أعلم لماذا ينبغي على ألمانيا تقديم رشوة لي على شيء حصلوا عليه في الأساس “.

 وأضاف: “المبلغ وصل إلى حسابي بعد منح حق استضافة المونديال في عام 2000 “.

ورداً على سؤال إذا كان يعلم لماذا تلقى هذا المبلغ من ألمانيا؟ رد قائلًا: “لا أعلم، لا، بالطبع أعلم، ولكن أعذرني، أنت فقط من تهتم، ولا أحد آخر”.

ومن جانبها تساءلت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية في تعليقها على الخبر عن سبب حصول بن همام على هذا المبلغ في عام 2002، رغم أن ألمانيا فازت بتنظيم المونديال عام 2000.

ورداً على الاتهامات التي وجهت للملف القطري الحاصل على حق تنظيم مونديال 2022 بالفساد من أجل تنظيم المونديال، رد بن همام: “هذه كلها ادعاءات، وهو أمر لا يعنيني مطلقاً”.

يُشار إلى أن محمد بن همام، الذي تم حظره مدى الحياة عن ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم في 2011، فيما يتعلق بمزاعم شراء الأصوات حول الانتخابات الرئاسية للفيفا، يعتبر من الشخصيات الرئيسة في أزمة كأس العالم 2006.

وفي 2002، تم تحويل المبلغ من حساب خاضع لمراقبة رئيس اللجنة المنظمة للمونديال فرانز بيكنباور وروبرت شوان، الذي توفى، عبر سويسرا إلى شركة خاضعة لسيطرة بن همام، وبعد ذلك بفترة قصيرة، تلقى بيكنبارو المبلغ نفسه من روبرت لويس دريفوس مدير شركة أديداس السابق، وبعد ثلاث سنوات تم إرسال مبلغ يبلغ 7ر6 مليون يورو من قبل الاتحاد الألماني لكرة القدم إلى الاتحاد الدولي، وأعلن أنه عبارة عن تبرع لإقامة حفلة ثقافية والتي لم تنظم. ويعتقد المحققون أنها كانت مدفوعات خفية من خلال فيفا إلى لويس دريفوس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع