مباراة قطر والبحرين.. 5 أسباب تهدد العنابي أمام رجال سكوب في كأس الخليج

مباراة قطر والبحرين.. 5 أسباب تهدد العنابي أمام رجال سكوب في كأس الخليج

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تحت شعار لقاء الحسم، يلتقي منتخب قطر نظيره البحرين، مساء الجمعة، في الجولة الثالثة والأخيرة بالمجموعة الثانية ببطولة كأس الخليج في نسختها رقم 23 التي تستضيفها دولة الكويت.

ويبدو اللقاء حاسمًا في ظل تواجد المنتخب البحريني متقاسمًا الصدارة مع العراق برصيد 4 نقاط بفارق نقطة عن منتخب قطر الذي لا يملك حلًا سوى الفوز على البحرين للوصول إلى 6 نقاط وضمان التأهل بعيدًا عن أي حسابات أخرى، أو انتظار هدية صعبة بفوز اليمن على العراق.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ أبرز الأسباب التي تهدد منتخب قطر في لقائه ضد البحرين.. فإلى السطور القادمة:

دهاء سكوب

يعتمد المنتخب البحريني على دهاء مدربه التشيكي ميروسلاف سكوب، وهو أمر مهم للغاية في ظل الخبرات التي يملكها سكوب في مجال التدريب بالمنطقة العربية، بخلاف الإسباني فيليكس سانشيز المدير الفني للمنتخب القطري الذي كان مدربًا للمنتخب الأولمبي.

وقاد سكوب من قبل منتخب مصر للشباب ببطولة كأس العالم عام 2009 تحت 20 عامًا بترشيح من الراحل محمود الجوهري أسطورة التدريب العربية والمصرية بجانب عمله مديرًا فنيًا للمنتخب اليمني ، وقدّم معه عروضًا رائعة بجانب توليه فريق اتحاد كلباء الإماراتي.

ويتسم أسلوب سكوب بالتركيز في العامل البدني بصورة كبيرة وضرورة الاعتماد على ضغط هجومي عبر الأطراف وليس العمق، وهو ما يجعله مزعجًا للمنافسين.

أداء هزيل

قدّم المنتخب القطري أداءً هزيلًا أمام العراق ولم ينجح في مجاراة أسود الرافدين.

وفشل لاعبو العنابي في التعبير عن أنفسهم في لقاء العراق بعكس مباراة اليمن التي شهدت فوزًا كبيرًا برباعية، ويسعى لاعبو قطر لتحقيق الفوز وحسم التأهل من خلال حصد النقاط الثلاث، ولكن الأمر لن يكون سهلًا في ظل المردود الذي قدّمه لاعبو العنابي في لقاء اليمن.

غياب النجوم

يعاني المنتخب القطري من غياب نجومه البارزين، الذين أثّروا بقوة على تشكيلة المدرب فيليكس سانشيز.

ولا يجد سانشيز حلولًا هجومية بقيمة سباستيان سوريا، ويفتقد خدمات بعض لاعبيه المتميزين والمهمين، مثل: رودريغو تاباتا ومحمد كاسولا وغيرهم من اللاعبين الكبار وأصحاب الخبرات، وبالتالي فإن العنابي في هذه الحالة في مهمة صعبة للغاية.

ويعتمد سانشيز على لاعبين صغار السن وبعض المحليين، مثل: حسن الهيدوس وعبدالكريم الحاج، ولكن الأمر لم يكن بالصورة المتوقعة فالمستوى كان ضعيفًا من جانب العنابي أمام العراق.

طموح البحرين

يملك المنتخب البحريني الدافع والطموح الكبير لتحقيق الفوز، وهو الأمر الذي يزعج لاعبي قطر في هذه المباراة.

لن يكون منتخب البحرين ضيف شرف بل فريقًا يقاتل ويكافح من أجل تحقيق الفوز والتأهل لدور الأربعة للبطولة الخليجية، خاصة أن الفريق قدّم عروضًا طيبة.

ضغوط أكبر

تبدو الضغوط أكبر على المنتخب القطري في هذه المواجهة، خاصة أنه يحتاج إلى الفوز ولا شيء سواه والتعادل سيدخله في حسابات معقدة انتظارًا لمباراة اليمن والعراق.

ويرى الصحفي المصري صبحي عبدالسلام في حديثه لشبكة ”إرم نيوز“ أن المنتخب القطري أمام اختبار محوري في مشواره إما الثبات وتحقيق الفوز واستكمال المشوار، أو الخروج على يد البحرين.

وأضاف: ”في كل الأحوال منتخب قطر استفاد بعض الوجوه بحصولها على الخبرات مثل أكرم عفيف وغيره من اللاعبين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com