مباراة الكويت وعمان.. كيف تدور مواجهة الفرصة الأخيرة في خليجي 23؟

مباراة الكويت وعمان.. كيف تدور مواجهة الفرصة الأخيرة في خليجي 23؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة الخليجية المواجهة المرتقبة التي تجمع بين منتخبي الكويت وعُمان في الجولة الثانية للمجموعة الأولى ببطولة كأس الخليج لكرة القدم في نسختها رقم 23 التي تستضيفها دولة الكويت.

ويبدو اللقاء بين منتخبين جريحين بعد أن خسر الكويت صاحب الضيافة على يد السعودية، كما تلقى منتخب عُمان الهزيمة أمام الإمارات وبالتالي فاللقاء يبدو بمثابة الفرصة الأخيرة لكل منتخب.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح موقعة الكويت وعمان.. فإلى السطور القادمة:

الكويت وضغوط الجماهير
يعاني المنتخب الكويتي من ضغوط جماهيرية شديدة بعد أن تلقى الخسارة أمام السعودية في لقاء الجولة الأولى وبالتالي الهزيمة أمام عمان تعني الخروج المبكر من بطولة الخليج.

ويأمل الأزرق أن يحصد الفوز للحفاظ على فرص تأهله خاصة أن المنتخب الكويتي له طموحات كبيرة وجماهيرية في هذه البطولة رغم الظروف الصعبة التي مر بها مؤخرًا من خلال تجميد النشاط الكروي دوليًا وهو ما أثّر على الكرة الكويتية بصفة عامة وقوة مسابقة الدوري.

عُمان والفرصة الأخيرة
يبقى المنتخب العماني بحاجة للفوز للعودة بقوة لسباق المنافسة خاصة أن الأحمر قدّم مباراة قوية أمام الإمارات وخسر بصعوبة.

ويسعى رفاق المدرب الهولندي بيم فيربيك المدير الفني للمنتخب العماني لحسم الفوز على الكويت في عقر داره رغم صعوبة المهمة، خاصة أن المنتخب العماني سيواجه السعودية في الجولة الأخيرة والأخضر لا يلعب بكامل نجومه وبالتالي سيكون لديه فرصة للعودة للمنافسة.

أوراق كويتية
يملك المنتخب الكويتي دافعًا كبيرًا وهو تحقيق الفوز الغائب على عمان منذ عام 1998، قبل 19 عامًا كاملة حين فاز الأزرق بخماسية دون رد، وكان آخر لقاء قد جمع بين المنتخبين في تصفيات كأس آسيا عام 2015 وفاز عمان بهدف كما تغلب المنتخب العماني في بطولة خليجي 22 على الكويت بخماسية دون رد.

يعتمد المدرب الصربي بوريس بونياك المدير الفني للمنتخب الكويتي على طريقة 4-2-3-1 التي تمنحه ملء منطقة وسط الملعب والتوازن بين الدفاع والهجوم.. ويبدو العامل البدني أكبر أزمة تواجه الأزرق ببطولة الخليج.

ويعوّل بونياك على خبرة المخضرم بدر المطوع وموهبة الجناح فهد العنزي من أجل اختراق دفاعات عمان مع خبرات فهد الأنصاري وتحركاته في وسط الملعب وأيضًا القدرات المتميزة للاعب فهد الهاجري.

وأكد عماد سليمان المدير الفني السابق لفريق الجهراء الكويتي لشبكة ”إرم نيوز“ أن المنتخب الكويتي لديه مواهب فردية ولكنه تأثر بشكل واضح بتجميد النشاط الدولي وهو الأمر الذي دفع ثمنه لفترة طويلة.

وأضاف أن “ المنتخب الكويتي قبل عامين كانت لديه قدرات أكبر وأفضل، ولكن للأسف تجميد النشاط أثّر على قدرات اللاعبين واحتكاكهم دوليًا بشكل مميز“.

جماعية عمانية
يعوّل المنتخب العماني على الجماعية التي زرعها المدرب الهولندي بيم فيربيك المدير الفني للأحمر.

ويلعب المنتخب العماني بطريقة 4-4-2، ويعتمد الأحمر على قدرات لاعب الوسط والمايسترو أحمد مبارك ”كانو“ بجانب الجناحين رائد إبراهيم وجميل البحمدي بجانب خبرة المهاجم المخضرم عبد العزيز المقبالي.

وأكد المدرب المصري حمزة الجمل المدير الفني السابق لفريق ظفار العماني لشبكة ”إرم نيوز“ أن فيربيك نجح في تكوين أداء تكتيكي متميز للمنتخب العماني موضحًا أن المدرب الهولندي لديه قدرات تجعل وسط الملعب قادرًا على مجاراة المنافسين.

وأضاف أن “ المنتخب العماني قدم مستويات طيبة في لقاء الإمارات وهو ما يجعل لقاء الكويت بمثابة فرصة مهمة بالنسبة للاعبي الأحمر لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث للعودة للمنافسة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com