أزمة خفية بين الدوحة والجزائر تثيرها كرة القدم

أزمة خفية بين الدوحة والجزائر تثيرها كرة القدم

المصدر: الجزائر - من نادية شهاب

تحوّلت الدعوة التي وجهها أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد، إلى المنتخب الجزائري من أجل تكريمه في الدوحة إلى شبه أزمة دبلوماسية بين البلدين، بالنظر للانزعاج الذي أبدته

السلطات في الجزائر من نظيرتها القطرية، نظير عدم مرور الدعوة عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية. ولم يتم إنقاذ الموقف إلا في آخر لحظة بإيفاد 6 لاعبين فقط إلى الدوحة، وذلك حفاظا على العلاقات بين البلدين والمصالح المشتركة.

وظهر جليا أنّ السلطات القطرية تريد توظيف المشاركة الجزائرية المشرّفة في مونديال البرازيل، في ملفاتها السياسية وخاصة لدعم ملف تنظيمها لمونديال 2022، بعد تزايد الانتقادات المسلطة عليها والأحاديث الدائرة في الكواليس عن ”شراء“ قطري للمونديال المذكور.

وسادت حالة من الارتباك والأجواء غير الطبيعية، الخميس، في القاعة الشرفية لمطار هواري بومدين الدولي، حيث كان أغلب لاعبي المنتخب الوطني ينتظرون السفر إلى الدوحة، غير أنّ الرحلة اقتصرت على 6 لاعبين فقط بقرار من السلطة.

وممّا لوحظ أنّ السلطات بالجزائر لم تولّ الدعوة القطرية اهتماما كبيرا نظرا إلى عدم مرورها عبر القنوات الرسمية، إذ بادرت الجهات القطرية بالاتصال برئيس اتحاد كرة القدم محمد روراوة، لتلبية الدعوة وإرسال طائرة خاصة لنقل المنتخب.

وتذكر مصادر من محيط الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أن روراوة، رئيس الاتحاد، أعلم الجهات الرسمية واللاعبين بهذه الدعوة في وقت متأخر، مضيفة أنّ وزير الرياضة الجزائري، محمد تهمي، اتصل بدوره برئاسة الجمهورية لإطلاعها بالأمر، بمجرّد إبلاغه من قبل رئيس الاتحاد، وهو ما أثار حفيظة الرئاسة الجزائرية التي انزعجت من المسألة، واعتبرت تجاوزها خرقا للأصول الدبلوماسية.

وتم السماح للطائرة القطرية بالنزول في مطار هواري بومدين، ولملمة الأمر بإيفاد اللاعبين الستة فقط. وظل لاعبو المنتخب ينتظرون في القاعة الشرفية للمطار، إلى أن قرّرت السلطات الجزائرية العليا إلغاء الرحلة والاكتفاء بتسفير ستة لاعبين، لتجنيب إحراج السلطات القطرية، التي هيأت كل الظروف لإقامة حفل استقبال شعبي للفريق الجزائري في الدّوحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة