هل تتحول الأندية الرياضية في الكويت إلى شركات مساهمة وتطبق الاحتراف بشكل كامل؟ – إرم نيوز‬‎

هل تتحول الأندية الرياضية في الكويت إلى شركات مساهمة وتطبق الاحتراف بشكل كامل؟

هل تتحول الأندية الرياضية في الكويت إلى شركات مساهمة وتطبق الاحتراف بشكل كامل؟

المصدر: الكويت- إرم نيوز

ولد قانون الرياضة الجديد في الكويت بإقرار الاحتراف بشكل كلي، وشمول اللاعبين المواطنين بمظلة التأمينات الاجتماعية.

ومع تحويل الأندية الرياضية إلى شركات والسماح بإنشاء أندية خاصة.. فتح القانون التعاقد مع اللاعبين الأجانب دون الالتزام بوكيل.

وخفض القانون – الذي سيتم التصويت عليه في مجلس الأمة يوم الأحد المقبل – معدل احتساب مدة العمل للاعب الكويتي المحترف في ظل تمتعه بمزايا قانون التأمينات لسنة تعادل ثلاث سنوات.

وألغت اللجنة في القانون شرط تعاقد اللاعب المحترف عن طريق وكيل لاعبين، وأناطت برابطة اللاعبين المحترفين مهمة التصديق على عقود الاحتراف قبل قيدهم بالأندية والاتحادات الرياضية المعنية.

ونص مشروع القانون بداية من المادة الثانية بأنه يجوز للشخص الطبيعي أو الاعتباري إنشاء أندية خاصة على شكل شركات تجارية طبقًا لأحكام قانون الشركات لمزاولة نشاط رياضي في لعبة أو أكثر بهدف التنافس.

وحدّد القانون نسبة 25 في المئة على الأقل من المساحات التجارية المؤجرة في المراكز التدريبية لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ويسمح القانون للجهات العامة كالجيش، والشرطة، والحرس الوطني، والإدارة العامة للإطفاء وغيرها، والمؤسسات والهيئات العامة إنشاء أندية خاصة تمارس لعبة أو أكثر وبإمكان هذه الفرق المشاركة بالدوري الكويتي لكرة القدم.

حقوق البث

وفي موضوع حقوق البث تنص المادة 28 من القانون على أن تلتزم وزارة الإعلام بتخصيص قناة لنقل المباريات الرياضية لجمهور المشاهدين، ويتم تخصيص مبلغ لا يقل عن 20 مليون دينار (نحو 70 مليون دولار) سنويًا من ميزانية الوزارة يتم توزيعها على الأندية الرياضية والأندية الخاصة والاتحادات المعنية، مع مراعاة مبدأ تكافؤ الفرص والتنافسية.

وتؤكد المادة 29 تخصص الهيئة مبلغًا لا يقل عن خمسة ملايين دينار توزع مكافآت بنهاية كل موسم على الأندية الخاصة والأندية الرياضية حسب موقفها النهائي بالترتيب العام للمسابقات التي تشارك فيها.

شرطة رياضية

وتنص المادة 30 من القانون على أن تخصص وزارة الداخلية وحدة أمنية توكل إليها مهمة أمن الملاعب والجماهير واللاعبين، وتقوم بالتنسيق مع الاتحادات الرياضية بالإشراف على مبارياتها وأنشطتها، ويكون لتلك الوحدة زي خاص بالملاعب يختلف عن الزي العسكري المعتاد.

وشدّدت المادة التاسعة على أنّه لا يجوز للأندية الخاصة ومنتسبيها استغلال المجال الرياضي، لتحقيق أي أغراض سياسية أو دينية، أو أي من أشكال التمييز العنصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com