”هيومن رايتس ووتش“ تلاحق قطر بسبب ”سوء استخدام“ عمالة مونديال 2022

”هيومن رايتس ووتش“ تلاحق قطر بسبب ”سوء استخدام“ عمالة مونديال 2022

المصدر: فريق التحرير

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الجمعة، السلطات القطرية بتطبيق سلسلة إصلاحات عمالية، كانت تعهدت بها في إعلان صدر هذا الأسبوع، مؤكدة أن بلدان الخليج ينبغي أن تكون رائدة في هذا الصدد، ما يأتي في ضوء عدم تقديم الدوحة مزيدا من التفاصيل بشأن هذه التغييرات.

وذكرت المنظمة الحقوقية في بيان نقلته وكالة الأنباء الإسبانية، أن ”المهاجرين في هذه البلدان يمثلون الجزء الأكبر من اليد العاملة، لكن الإعلان يقدم تفاصيل قليلة حول كيف ستعدل القوانين وكيف ومتى ستنطبق؟“.

وكانت الدوحة أعلنت خلال الأسبوع الجاري عن سلسة إصلاحات مهمة ذات صلة بحقوق العمال، بعد أن خضعت للتحقيق أمام منظمة العمل الدولية فيما يتعلق بعدم الالتزام باتفاقية العمل الجبري، خاصة ما يرتبط بتنظيم مونديال 2022.

ويتلخص هذا في تحديد حد أدنى للأجور، والسماح بمتابعة أوضاع العمال من جانب خبراء مستقلين وتعديل نظام الكفيل.

وأكدت رايتس ووتش أن ”الإعلان لم يطرح تفاصيل بشأن موعد تطبيق التغييرات أو النقاط المطروحة للتعديل“.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، سارة ليا ويتسن: ”من الضروري فرض قيود مناسبة على العمل في الهواء الطلق، والتحقيق ونشر المعلومات بانتظام حول وفيات العمال لحماية صحة وحياة عمال البناء في قطر، وتحديد ساعات العمل ليكون تحت درجات حرارة آمنة – وليس بناء على الساعة أو التقويم – هو أيضاً ضمن قدرة الحكومة القطرية، وسيساعد على حماية مئات آلاف العمال“.

ويوجد في قطر تقريباً نحو مليوني عامل وعاملة مهاجرين، يشكلون حوالي 95% من إجمالي قواها العاملة.

ويعمل حوالي 40% (بواقع 800 ألف شخص)، من هؤلاء العمال في قطاع البناء وفعاليات عديدة ذات صلة بمونديال 2022.

وأضافت ويتسن: ”إذا استطاع منظمو كأس العالم في قطر فرض شروط عمل قائمة على المناخ، يمكن للحكومة القطرية مواصلة تقدمها بخطوة نحو توفير حماية أفضل من الحرارة لجميع العمال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com