مباراة سوريا وأستراليا.. هذا ما يحتاجه “نسور قاسيون” لتحقيق حلم التأهل لكأس العالم

مباراة سوريا وأستراليا.. هذا ما يحتاجه “نسور قاسيون” لتحقيق حلم التأهل لكأس العالم

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

تترقب جماهير الكرة السورية خاصة والعربية بصفة عامة المواجهة المرتقبة ،التي تجمع بين منتخب سوريا ضد مضيفه أستراليا، الثلاثاء، في جولة الإياب بالملحق الآسيوي الفاصل المؤهل لنهائيات بطولة كأس العالم 2018.

ويتأهل الفائز بنتيجة المواجهتين لملحق آخر، حيث سيواجه رابع تصفيات “كونكاكاف” للتأهل مباشرة إلى مونديال روسيا 2018.

وانتهى لقاء الذهاب بين المنتخبين ،يوم الخميس الماضي في ماليزيا بالتعادل بهدف لكل منهما ،وأهدر المنتخب السوري فرصة ذهبية لتحقيق الفوز على حساب أستراليا.

وترصد “إرم نيوز” في التقرير التالي أبرز الأخطاء التي يحتاج منتخب سوريا لتصحيحها في موقعة الإياب..

إهدار الفرص السهلة

كانت أبرز الأزمات التي أضاعت الفوز على منتخب “نسور قاسيون” ذهابًا ظاهرة إهدار الفرص السهلة ،وخاصة من جانب عمر خريبين نجم الهلال السعودي ،الذي يغيب للإيقاف عن لقاء الإياب.

ورغم أن منتخب سوريا يملك هجومًا متميزًا حتى في غياب خريبين بوجود الهداف القدير عمر السومة بجانب المخضرم فراس الخطيب المرشح لبدء اللقاء ،وأيضًا مارديك مارديكيان مهاجم العربي القطري ،إلا أن ظاهرة إهدار الفرص السهلة تعد أزمة وصداعًا في رأس المدير الفني لمنتخب سوريا أيمن الحكيم.

ووجه عبد الفتاح الأغا ، مهاجم منتخب سوريا الأسبق ، نصيحة لزملائه عبر “إرم نيوز” مطالبًا باستغلال أنصاف الفرص خاصة أن هذه المواجهة لا تقبل القسمة على اثنين.

وأضاف: ” نتيجة لقاء الذهاب تفرض على منتخب سوريا التعادل بنتيجة أكبر من 1-1 ،أي تسجيل هدفين أو أكثر أو الفوز وهو أمر يحتاج لفاعلية هجومية”.

أزمة الدفاع

يحتاج منتخب سوريا لتماسك دفاعي رغم الغيابات المؤثرة ،التي ضربت الخط الخلفي في تشكيلة “نسور قاسيون”.

وحرمت الإصابة المنتخب من جهود الثنائي أحمد الصالح وعمر ميداني بجانب إيقاف المدافع هادي المصري ،وهو ما يمثل أزمة حادة بالنسبة للحكيم ،الذي يدرس بقوة إشراك الوجه الجديد جابرييل سومي.

وتبدو القوة الهجومية لمنتخب أستراليا مزعجة في وجود ثنائي الدوري الألماني روبي كروس وماثيو لاكي.

توزيع المردود البدني

يحتاج منتخب سوريا إلى توزيع مردود لاعبيه بدنيًا على مدار شوطي اللقاء فالحماس الزائد في بداية المباراة يجعل المنتخب بعد مرور 20 دقيقة ،في حالة تراجع بعض الشيء ،وتتزايد لديه حالة الإحباط إذا تلقى المنتخب هدفًا ،وهو ما حدث في لقاء الذهاب.

وأكد المدرب المصري أحمد رفعت المدير الفني الأسبق لمنتخب سوريا لـ”إرم نيوز” ،أن لاعبي “نسور قاسيون” يحتاجون لخبرات التعامل على مدار شوطي اللقاء.

وأضاف: ” يحتاج منتخب سوريا لتوزيع مردوده البدني ،حتى لا ينهار الفريق خلال سير اللقاء خاصة مع ضيق الوقت بين المباراتين”.

خبرة التعامل مع اللقاء

يحتاج منتخب سوريا أيضًا لخبرة التعامل مع اللقاء ،وعدم التعجل خاصة أن الفوز بهدف وحيد يصعد بالفريق.

ويبقى الخيار الأهم بالنسبة لمنتخب سوريا إغلاق دفاعاته أولًا، والبحث عن هدف يهز الشباك الأسترالية ولو بهجمات معاكسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع