مباراة سوريا وأستراليا.. 4 أسباب حرمت نسور قاسيون من الفوز (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مباراة سوريا وأستراليا.. 4 أسباب حرمت نسور قاسيون من الفوز (فيديو)

مباراة سوريا وأستراليا.. 4 أسباب حرمت نسور قاسيون من الفوز (فيديو)

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

فرض التعادل كلمته على اللقاء المثير الذي جمع بين منتخب سوريا وضيفه استراليا بهدف لكل منهما في ماليزيا بجولة الذهاب للملحق الآسيوي الفاصل والمؤهل لنهائيات بطولة كأس العالم 2018.

وأصبحت آمال المنتخب السوري صعبة في التأهل للمرحلة الأخيرة من التصفيات قبل الذهاب إلى استراليا لخوض لقاء الإياب يوم الثلاثاء المقبل.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز الأسباب التي حرمت منتخب سوريا من تحقيق الفوز رغم السيطرة على أغلب فترات اللقاء.. فى السطور القادمة:

إهدار الفرص السهلة

عانى منتخب سوريا بشكل واضح من ظاهرة إهدار الفرص السهلة التي حرمت نسور قاسيون من تحقيق الفوز رغم السيطرة الفعلية على وسط الملعب في معظم مجريات اللقاء.

ودفع منتخب سوريا ثمن إهدار هذه الفرصة خاصة أن النجم عمر خريبين مهاجم فريق الهلال السعودي أهدر كرتين سهلتين في الشوط الأول ثم واصل الهجوم السوري بوجود خريبين وعمر السومة إضاعة الفرص السهلة أمام المرمى.

وقال مهند البوشي ، المدير الفني لفريق الاتحاد السوري لـ“إرم نيوز“ إن إهدار الفرص السهلة كلف المنتخب الكثير وأدى لضياع الفوز.

وأضاف: “ المنتخب السوري قدم مستويات متميزة على مستوى وسط الملعب خاصة أن الفريق يعاني دفاعياً وهو مصدر القلق ولكن ما أصابنا بالحزن أن الهجوم أهدر كل الفرص التي تسمح له بالتهديف“.

تأخر مشاركة فراس الخطيب

تأخرت مشاركة فراس الخطيب قائد المنتخب السوري بشكل أثر على قوة نسور قاسيون.

واحتفظ المدير الفني أيمن الحكيم باللاعب فراس الخطيب بديلاً بدون أسباب واضحة حتى الربع ساعة الأخيرة وهو الأمر الذي أثر على المردود البدني للاعبي الفريق الذي استهلك خلال الساعة الأولى التي شهدت هجوماً حاداً.

وتحسن أداء الخطيب بشكل واضح في الشوط الثاني وهو الأمر الذي أدى لإدراك التعادل وتسجيل هدف في الدقائق الأخيرة.

قلة خبرة سوريا

عانى منتخب سوريا من قلة الخبرة التي أثرت على الفريق بشكل واضح.

وافتقد نسور قاسيون أيضاً عامل توزيع المردود البدني بجانب التركيز في الأداء الدفاعي بخلاف أن المنتخب السوري عانى من ارتكاب بعض الأخطاء الساذجة.

افتقاد المساندة الجماهيرية

افتقد المنتخب السوري المساندة الجماهيرية بشكل كبير نتيجة قرار إقامة اللقاء في ماليزيا.

وكان الأفضل لمنتخب سوريا إقامة اللقاء في دولة عربية وخاصة الأردن أو الإمارات للاستفادة من عنصر التواجد الجماهيري الذي يشعل حماس اللاعبين بجانب بث القلق في صفوف منتخب استراليا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com